الاتصال | من نحن
ANHA

تراب منبج تحتضن جثامين 3 شهداء من ابنائها

Video

منبج – شيع أهالي مدينة منبج جثامين 3مناضلين في صفوف قوات مجلس منبج العسكري إلى مثواه الأخير في مقبرة الشهداء وذلك خلال مراسيم مهيبة.

وتجمع اليوم المئات من أبناء مدينة منبج أمام مشفى الفرات حاملين صور الشهداء، وأعلام مجلس منبج العسكري وأعلام مجلس شبيبة منبج، لتشيع جثمان الشهداء من مجلس منبج العسكري ” عبد الحنان الأحمد, صلاح محمد الحجي, إبرهيم إبراهيم المنصور”, الذين فقدوا حياتهم أثناء مشاركتهم في حملة تحرير مدينة الرقة.

وبعد استلام المشيعين جثامين المناضلين، انطلقوا بموكب مهيب نحو مقبرة الشهداء في منبج، ولدى وصول موكب التشييع إلى المقبرة حمل المقاتلون جثامين المناضلين على أكتافهم مرددين الشعارات التي تمجد الشهداء.

وحضر المراسم  كل من الرئاسة المشتركة للمجلس التشريعي فاروق الماشي ونزيفة خلو, القائد العام لمجلس منبج العسكري عدنان أبو أمجد, العشرات من الأعضاء والاداريين في المؤسسات المدنية.

بعد تقديم عرض عسكري, ألقى الرئيس المشترك للجنة الخارجية شيخ علي الجميلي كلمة باسم الإدارة المدنية الديمقراطية في منبج, وكلمة الناطق الرسمي باسم مجلس منبج العسكري شرفان درويش.

حيث عزت الكلمات عوائل الشهداء الذين فقدوا حياتهم دفاعاً عن أرضهم وتحرير مدينة الرقة من مرتزقة داعش.

وبمناسبة اقتراب حلول الذكرى السنوية الأولى لتحرير مدينة منبج من مرتزقة داعش على يد قوات سوريا الديمقراطية ومجلس منبج العسكري أكدت الكلمات بأن مدينة منبج يديرها أبناؤها ولن يسمحوا لأحد الاعتداء عليها من جديد، منوهين أن حالة الأمن والاستقرار والحرية التي تتمتع بها جاءت بفضل دماء الشهداء الذين ضحوا بحياتهم في سبيل ذلك.

وجددت الكلمات العهد بمواصلة النضال والحفاظ على المكتسبات التي تحققت بفضل تضحيات الشهداء.

ثم قرئت وثيقة الشهادة من قبل عضو مؤسسة عوائل الشهداء محمد العمر، وسلمت لذوي الشهداء, وفي ختام المراسيم وريت جثامين الشهداء الثرى، وسط ترديد الشعارات التي تمجد الشهداء.

(ك خ- ج أ/ل)

ANHA