الاتصال | من نحن
ANHA

تجمع عشائر البو شعبان يعلن تضامنه مع مقاومة العصر

كوباني- أعلن وجهاء وشيوخ “تجمع عشائر البو شعبان” تضامنهم مع مقاومة العصر في عفرين في وجه العدوان التركي, مؤكدين تمسكهم بأخوة الشعوب والتلاحم والتكاتف بين جميع شعوب شمال سوريا لصد الاحتلال.

ونصب تجمع عشائر البو شعبان خيمة تضامنية مع مقاومة العصر في قرية الحج حسن الواقعة 50 كم جنوبي ناحية صرين, بحضور شيوخ ووجهاء عشيرة البو شعبان وممثلين عن الإدارة الذاتية الديمقراطية في مقاطعة كوباني وريفها, وممثلين عن حركة المجتمع الديمقراطي في إقليم الفرات.

وزينت الخيمة بصور المناضلات “آرين ميركان ,أفيستا خابور” وصور قائد الشعب الكري عبدالله أوجلان ولافتات كتب عليها “الفاشية الأردوغانية استمرار لداعش, روح آرين وأفيستا سوف توصل صوت المرأة الحرة لجميع أنحاء العالم, بمقاومة وصيحات أمهات الشهداء ستظل عفرين صامدة”.

وتحت الخيمية ألقيت العديد من الكلمات بعد الوقوف دقيقة صمت, حيث رحب حامد عبدالرحمن الفرج، أحد شيوخ تجمع عشائر البو شعبان، بجميع الحاضرين وقال” باسم عشائر المنطقة الشمالية نرحب بكل الحاضرين , نحيي مقاومة كوباني التي كانت القوة لدحر مرتزقة داعش وأعوانهم من صرين ومنبج والرقة والطبقة وجميع شمال سوريا, نحيي مقاومة مدينة السلام والزيتون مدينة مقاومة العصر عفرين التي تقاوم في وجه الطاغية الأردوغانية نحيي صمود قواتنا التي تدافع عن شمال سوريا”.

وأضاف:” نحن هنا لنحيي مقاومة شعبنا في عفرين, لنعزز صمودهم , نحن نعجز عن التعبير أمام صمود أطفالنا في عفرين الذين يقعون ضحية قصف طائرات الاحتلال التركي ونقول لأردوغان “إن الفشل طريقكم, وقواتنا ستهزمكم, ولن تحققوا أهدافكم، فالعثمانية التي تريدونها قد ولت ولن تعود بفضل صمود عفرين”.

وشدد الشيخ حامد على تضامنهم مع مقاومة العصر وصمود أهل عفرين وبأنهم سيدعمونها بكل الإمكانيات.

وفي ختام حديثه ناشد الفرج التحالف الدولي لمحاربة الإرهاب وأمريكا وروسيا بالتدخل السريع لوقف المجازر التي ترتكب بحق النساء والأطفال في عفرين جراء قصف الاحتلال التركي، ووقف العدوان الغادر على شمال سوريا, وقال : نحن يد واحدة وسنكون دائماً مع بعضنا حتى نحقق مشروعنا الديمقراطي الذي دعا إليه قائد الشعب الكردي عبدالله أوجلان”.

ومن جهته تحدث عضو الهيئة التنفيذية لفيدرالية شمال سوريا فرهاد ديرك وقال: نستنكر المؤامرة الدولية التي حيكت ضد الشعب الكردي في شخصية القائد عبدالله أوجلان عام ١٩٩٩”، متطرقاً إلى آخر التطورات السياسية والعسكرية على ساحة شمال سوريا خاصة والشرق الأوسط عامة، مشيراً إلى أن العدوان التركي على عفرين هو عدوان ضد كافة الشعوب السورية ، منوهاً أن تركيا حاولت ولاتزال إخضاع سوريا لسيطرتها بشتى الأشكال ولكنها فشلت بفضل مقاومة الشعب في الشمال السوري.

وأشار ديريك في نهاية حديثه إلى أن حل الأزمة السورية بيد الشعب السوري، بتلاحم مكونات سوريا وقال:” كما تحررت كوباني بوحدة الشعوب ومن بعدها منبج ،الطبقة ، الرقة وريف دير الزور، كذلك عفرين ستنصر بتلاحم ووحدة الشعوب بجميع مكوناتها في شمال سوريا”.

ثم تحدثت عائشة أفندي باسم حركة المجتمع الديمقراطي في إقليم الفرات وقالت:” استخدمت الدولة التركية جميع أسلحة حلف الناتو على عفرين وبالإضافة إلى عدم التزام الاحتلال التركي ومرتزقته في هذه الحرب بأية معايير أخلاقية وإنسانية للحروب، فهو يرتكب المجازر بحق الأطفال والنساء ويدمر البنية التحتية وينهب ويسلب الممتلكات ويعذب الأسرى ويمثل بجثامين الشهداء.

لكن النساء الكرديات تعلمن من مقاومة آرين درساً في الصمود والمقاومة والنضال ولن يقبلن الاستسلام, فالمرأة الكردية قد دافعت عن كل نساء العالم أمام الإرهاب العالمي, فأين المنظمات الإنسانية والدولية  أمام هذه المجازر التي يرتكبها إرهاب أردوغان في عفرين”.

ومن جهته أكد الرئيس المشترك للمجلس التنفيذي للإدارة الذاتية الديمقراطية في مقاطعة كوباني أنور مسلم بأنهم أمام تجربة حقيقية في شمال سوريا، يسعون من خلالها إلى أن تكون نموذجاً لعموم سوريا في الحرية والديمقراطية، ولكن أعداء الإنسانية يحاولون إفشالها من خلال الهجوم على عفرين.

ووجه مسلم في حديثه رسالة إلى العدوان التركي وقال:” من مدينة المقاومة في كوباني ومن صرين ومنبج والرقة إلى مدينة السلام والصمود عفرين نحن نبرهن للجميع بأننا شعب واحد ولا تفرقنا الفتن التي تسعى تركيا ومرتزقتها إلى بثها بين الشعوب, سنبقى جنباً إلى جنب لإنجاح هذا المشروع الديمقراطي التعددي اللامركزي”.

وبدورها رحبت نائبة الرئاسة المشتركة لمجلس ناحية صرين خديجة حمو بالحضور في خيمة الأخوة والمحبة والتعايش المشترك وقالت:” نقف اليوم صفاً واحداً في وجه أي عدوان على أراضي شمال سوريا وروج آفا وندين العدوان التركي الفاشي على أهلنا في عفرين، ونحيي صمودهم وبطولاتهم، وهم الآن يضربون لنا المثل الأعلى في المقاومة والبطولة في مقاومة العصر”, معاهدة في الوقت نفسه بأن يقفوا مع مقاومة العصر في جميع المحافل لتبقى عفرين صامدة في وجه العدو.

وفي نهاية الكلمات أقام تجمع عشائر البو شعبان وليمة غداء للحضور تحت خيمة التآخي وأخوة الشعوب.

(دأ- ش م/ل)

ANHA