الاتصال | من نحن

تأكيد على البعد الثوري للثقافة والفن في كونفرانس رميلان

كركي لكي- يستمر الكونفرانس الأول لحركة الثقافة والفن على مستوى مقاطعة الجزيرة، بإلقاء الكلمات من قبل الحضور.

الكونفرانس الذي بدأ صباح اليوم، والذي حمل شعار “من منبع ثقافة الأنبياء الفنانين والعلماء نمضي نحو ثقافة الأمة الديمقراطية” وذلك في مركز آرام تيكران للثقافة والفن في بلدة رميلان بمشاركة 400 مندوباً من مختلف مدن وبلدات مقاطعة الجزيرة وآخرين من مقاطعة كوباني، بالإضافة إلى شخصيات سياسية وممثلين ووممثلات عن مؤسسات المجتمع المدني ومؤتمر ستار في المقاطعة.

بدأ الكونفرانس بالوقوف دقيقة الصمت، وبعدها تم تشكيل الديوان المؤلف من 5 أعضاء لإدارة الكونفرانس، وتلا ذلك إلقاء عضوة الهيئة التنفيذية لحركة المجتمع الديمقراطي  حنيفة حسين كلمة مقتضبة أشادت فيها بحركة الثقافة والفن قائلةً” حركة الثقافة والفن كانت موجودة من قبل بأقسامها التي تبين الفلكلور الأصيل للشعوب، هذا ويعتبر تاريخ الشعب الكردي ذاخراً بالأسماء الذين تركوا بصمة كبيرة بفنهم الذي مازال عالقا في أذهان الشعب رغم مرور سنوات طويلة عليها أمثال جكر خوين ومحمد شيخو وآرام تيكران وغيرهم”، مبيّنة أن الثقافة والفن يعتبران هوية الشعوب، لذا يكن الشعوب أهمية كبيرة للفن.

وأضافت حنيفة حسين “أن الذي جعلنا نرجع لثقافتنا ونرتبط بها من جديد نتيجة قمعها من قبل الانظمة الاستبدادية، هو القائد آبو ، فنحن نعيش مرحلة من الثورة وهي ثورة نهضة شعوب الشرق الاوسط بخلق حياة حرة ديمقراطية أمام الذهنية  المتسلطة والرجعية”.

وبدوره تحدث الرئيس المشترك للنظام الاتحادي الديمقراطي لشمال سوريا منصور سلوم وقال “اشعر بالفخر لهذا الكونفرانس لأنها الصورة التي أراها هي تاريخنا وحضارتنا، فمن لا تاريخ له لا حاضر له ولا يمكن أن يبني مستقبلاً للأجيال القادمة، فحركات التحرر في العالم لم تكن الا بالفكر والثقافة والعلم”.

وخاطب السلوم أعضاء حركة الثقافة والفن بأنه عليهم إعادة ثقافة ميزبوتاميا بالقول” بدأت معركة بناء الإنسان وتغيير الذهنية وخلق مجتمع إنساني وديمقراطي حر يقبل احدنا الآخر في روج آفا وشمال سوريا، ضد الفتن والاقصاء ودفن تاريخ والحضارة، وانتم الاجيال ستكونون ممثلين عن ذلك فعليكم ان تعيدوا ثقافة مزوبوتاميا عبر التاريخ وتصبحوا مصدر للنور لكافة مكوناتنا ومجتمعنا لمد روح الاخوة والوئام لتحقيق اهدافنا واهداف شهدائنا وبناء الامة الديمقراطية ونكون جديرين لحمل العبء”.

ومن جهته أكد الرئيس المشترك لهيئة الثقافة والفن إلياس سيدو بأن “ثورة روج آفا قدمت الكثير من الانتصارات والتضحيات، وعلى هذا الاساس نرى أن الشعب الكردي مرتبط بثقافته وهويته فقد ضحى كثير لحماية ثقافته ووجوده، فهناك دور كبير وفعال للثقافة والفن في بناء مجتمع الحر لان الثقافة هي أساس لبناء المجتمعات”.

هذا وأشار نائب الحاكمية المشتركة لمقاطعة الجزيرة افرام اسحاق إلى التغيرات التي قامت بها حركة الثقافة والفن في ثورة روج آفا من نواحي اثبات الوجود وخلق مجتمع اخلاقي والتعايش المشترك بعيد عن الذهنية السلطوية.

هذا وبعد فترة الاستراحة، سيتم قراءة تقييمات قائد الشعب الكردي عبد الله أوجلان عن الثقافة والفن، وقراءة التقرير السنوي لحركة الثقافة والفن و سيتم المناقشة عليها، وسيختتم الكونفرانس بانتخاب مجلس جديد للثقافة والفن في مقاطعة الجزيرة.

(ك ع- هـ ج/ د)

ANHA