الاتصال | من نحن
ANHA

بمراسم مهيبة أهالي مخيم مخمور يودعون شهداءهم الخمسة

مركز الأخبار- بمراسم مهيبة شيَّع أهالي مخيم مخمور، اليوم الخميس، جثامين شهدائهم الـ 5 الذين استشهدوا جراء الهجوم الذي استهدف مقراً لقوات الحماية الذاتية لمخمور يوم أمس الأربعاء، فيما ناشدوا الأمم المتحدة لاتخاذ موقف حيال الهجوم.

وأقيمت المراسم في قاعة الثقافة والفن بمخيم رستم جودي، وشارك في المراسم الآلاف من أهالي المخيم صغاراً وكباراً، رافعين صور الشهداء.

وقرئ في المراسم  بيان باسم مجلس الشعب في مخيم مخمور.

و جاء في البيان أنه” في الساعة الـ18:45 من يوم الأربعاء 6 كانون الأول، استهدف هجوم غادر مقر قوات الحماية الذاتية في مخيم الشهيد رستم جودي، أدى إلى استشهاد 5 أعضاء من قوات الحماية الذاتية وإصابة 3 آخرين.”

وأضاف البيان إن  “هذا الهجوم الذي أدى إلى استشهاد رفاقنا الخمسة “باكر، بوطان، باز، جكدار ودوران ” لهو هجوم على جميع أبناء الشعب الكردستاني.”

وأردف البيان “مع ظهور داعش في المنطقة باشر أهالي المخيم بتشكيل قوات الحماية الذاتية هدفها حماية المواطنين من هجمات مرتزقة داعش، وكان لهذه القوات دور كبير في حماية أهالي المنطقة من هجمات داعش وقدموا التضحيات في مواجهة داعش.”

وكان لقوات الحماية الذاتية “دور في منع تقدم داعش إلى هولير والمناطق الأخرى، و سطرت أروع ملاحم البطولة في المعارك ضد داعش، وهذه القوات التي قاومت داعش تعرضت اليوم لهجوم، وبلا شك فإن هذا الهجوم جاء بمخطط من الدولة التركية.”

و جاء في البيان أيضاً “هذا الهجوم حصل على أراضي إقليم كردستان والعراق وبعيداً عن الحدود التركية بمئات الكيلومترات، لذا نحن كشعب مخيم مخمور ننتظر توضيحاً من الحكومة العراقية حول كيفية حدوث هذا الهجوم، ونطالب الحكومة العراقية وإقليم كردستان وجميع الجهات المعينة بالإعلان عن موقفها، إذ نؤكد أن هذا الهجوم يخدم مصالح داعش.”

و أشار البيان إلى أن مخيم مخمور يخضع لرعاية الأمم المتحدة، وبحسب القوانين الدولية فإن هذا الهجوم انتهاك صارخ للقوانين الدولية ومبادئ حقوق الإنسان، لذا نطالب الأمم المتحدة وجميع المنظمات المعنية باتخاذ الموقف المناسب وتحمل مسؤولياتها.

و أكد البيان في ختامه أن الهجوم لن يثني من عزيمة شعب مخمور ومواقفه الثورية.

وفي ختام المراسم وريت جثامين الشهداء الثرى وسط ترديد الشعارات التي تمجد الشهداء.

(ل)

ANHA