الاتصال | من نحن

بلدية الشعب في كوتانا تعمل على قدم وساق رغم العدوان التركي

نور الدين عمر

عفرين- لم تتوقف بلدية الشعب في بلدة كوتانا التابعة لناحية بلبله عن عملها في خدمة الأهالي، على الرغم من القصف المستمر على الناحية من قبل العدوان التركي.

ومنذ الـ 20 من كانون الثاني المنصرم يواصل الاحتلال التركي قصفه لقرى المقاطعة وبلداتها، وخاصة ناحية بلبله، لكن لم تتوقف المؤسسات المدنية وبالأخص بلدية الشعب عن خدمة الأهالي وتقديم الخدمات اللازمة لهم.

وتقوم البلدية بضخ المياه للأهالي في القرى، كما تقوم الآليات التابعة للبلدية بجولاتها الاعتيادية على القرى لجمع النفايات، في حين تقوم الجرافات التابعة لها بفتح الطرق التي أغلقت نتيجة القصف.

مراسل وكالة أنباء هاوار في ناحية بلبله تجول في القرى والبلدات لمعرفة المزيد عن عمل البلدية في ظل العدوان التركي على المقاطعة.

الرئيس المشترك لبلدية الشعب في بلدة كوتانا محمد شيخو أشار إلى أن البلدية لم تتوقف عن عملها بل زادت من عملها في هذه الفترة، وقال “نقوم بضخ المياه وجمع النفايات وتنظيف الشوارع، بالإضافة لفتح الطرقات التي تغلق جراء القصف”.

وتابع شيخو بالقول: ’’الصمت الدولي دليل على مشاركتهم في العدوان التركي على المقاطعة، لم نترك عملنا لهذه اللحظة وسنعمل حتى آخر قطرة دم في جسدنا’’.

أحد العاملين في لجنة المياه تحدث لوكالتنا قائلاً: ’’لم نتوقف عن ضخ المياه للأهالي، إرهاب الفاشية التركية لا يستطيع الوقوف أمام عملنا لأننا نحن أصحاب الأرض والنصر حليفنا’’.

(س)

ANHA