الاتصال | من نحن
ANHA

بقوة الدفاع الذاتي تتجسد حقيقة الشعب الثوري في عفرين

Video

جعفرجعفو

عفرين- تحول أهالي مدينة عفرين مركز مقاطعة عفرين شمال غرب سوريا، إلى قوة الدفاع ذاتي منذ بداية العدوان التركي على المقاطعة في خطوة تعكس التزاماً غير محدود بالدفاع عن عفرين وتجسد حقيقة الشعب الثوري المقاتل في وجه أي اعتداء خارجي.

ورغم ان العدوان التركي الذي بدأ في الـ 20 من كانون الثاني/يناير الفائت، جرب كل أسلحته وقصف كل المناطق بما فيها محيط مشفى آفرين بوسط مدينة عفرين، إلا أن الأهالي ما زالوا متمسكين بخيارهم في المقاومة.

ومنذ اليوم الأول من العدوان التركي الذي يطال عفرين بمشاركة بقايا تنظيم القاعدة وداعش وتستخدم فيه أسلحة ناتو وخاصة الألمانية، لم تقع مهمة الدفاع المشروع على عاتق وحدات حماية الشعب والمرأة وقوات سوريا الديمقراطية، بل حمل الأهالي السلاح بهدف واحد وهو الحماية والدفاع عن أرضهم.

ويكاد لا يخلو شارع في عفرين من امرأة أو رجل في قوات حماية المجتمع، يحمل السلاح الفردي ليلاً ونهاراً لا يخيفهم القصف التركي، واضعين نصب أعينهم هدفاً واحداُ وهو دحر العدوان والدفاع حتى إلحاق الهزيمة بجيش الاحتلال التركي ومرتزقته، الذي تسبب عدوانه بمقتل أكثر من 180 مدنياً جلهم من الأطفال والنساء والنازحين إضافة إلى إصابة أكثر من 400 بجروح متفاوتة بينهم أشخاص أصيبوا بإعاقات دائمة جراء بتر أحد الأطراف.

ولا تقتصر مهمة هذه القوات على الحماية، بل تتجاوزها إلى إسعاف المصابين جراء القصف التركي وإرشاده المدنيين إلى طرق الاحتماء من القصف الجوي والمدفعي.

وقال عضو قوات حماية المجتمع شيار معمو ’’ نقوم بالحراسة ليلاً ونهاراَ للحفاظ على امن وسلامة المنطقة، ومنع دخول أي مرتزقة الى مناطقنا’’.

ووفقاً للعضو في قوات حماية المجتمع، علي الحسن، فإن مهامهم ” لا تختصر على الحماية فقط، إنما أثناء تعرض المنطقة لأي حالة نسارع لتنبيه الأهالي بالدخول إلى الملاجئ وأثناء القصف ننخرط بين الأهالي ونسعف الجرحى إلى المشفى’’.

ولم تفلح كل الهمجية التركية في ثني أهالي عفرين عن المقاومة، وأكد حسن عبدو “اننا نقاوم أمام اهذه الجرائم التي يرتكبها جيش الاحتلال التركي ومرتزقته ضد أهالي عفرين، لن تؤثر على قوة إرادتنا، ودائماً ستبقى عفرين مدينة السلام والأمان بفضل المقاومة البطولية التي يبذلها قواتها’’.

ومع دخول العدوان يومه الـ 26 مازال إصرار الأهالي كما كان في يومه الأول، وفي هذا السياق يقول السائق محمد علي” عفرين تقاوم امام انظار العالم وعفرين لن تسقط لان ارادة أبنائها وبناتها قوية، وكلنا فداء عفرين، ولن نسمح لاحد بالدخول الى عفرين، وسنكتب في التاريخ مقاومة العصر بدماء الشهداء، ولن نتخلى عن شبر من أراضينا بل سنقاوم وننتصر’’

 (س)

ANHA