الاتصال | من نحن
ANHA

بفضل تطوير الكومينات وتشكيل الجمعيات تطور الاقتصاد وتحقق الاكتفاء الذاتي

Video

يحيى حبيب

تربه سبيه- ساهمت الجمعيات التعاونية الاقتصادية في ناحية تربه سبيه في رفع المستوى الاقتصادي في الناحية وضمت فئات واسعة من المجتمع وكانت المرأة أكثر من شارك بها، ويعود الفضل في ذلك إلى الكومينات التي ساهمت ومنها تشكلت الجمعيات الاقتصادية.

مع بدء تأسيس الكومينات في روج آفا شمال سوريا عملت شعوب المنطقة على تطوير هذه التجربة وتفعيلها في كل ما يخص حياة المدنيين، حيث كان الجانب الاقتصادي والزراعي من الجوانب التي تطورت في ظل نظام الكومينات، فمن الكومين تشكلت جمعيات اقتصادية وزراعية في مدينة تربه سبيه وذلك ما ساهم في تطور الواقع الاقتصادي.

إنشاء جمعيات اقتصادية وزراعية وفق منظور الكومين من شأنه خدمة شريحة كبيرة من المجتمع تتعاكس مع مفهوم الفائدة الفردية والرأي الواحد فمن خلال الكومين رأت شعوب المنطقة في الجمعيات حلاً مناسباً لتطوير الاقتصاد الذاتي وتحقيق هدف الكومينات في إدارة الشعب نفسه بنفسه.

وبعد تأسيس الكومينات العامة وتلك الخاصة بالمرأة، حيث يضم كل كومين عدداً من اللجان منها لجنة الاقتصاد التي تعمل على طرح المشاريع الاقتصادية وتطويرها، كان للمرأة دور بارز في ذلك الجانب حتى ظهرت انطلاقاً من ذلك نتائج ملموسة.

ثلاث جمعيات في تربه سبيه تابعة لكومينات المرأة

وبهدف الوصول إلى جميع النساء في المجتمع ولتوحيد صفوفهن وحل المشاكل التي تواجه المرأة والتعبير عن إرادتها شكلت كومينات المرأة في تربه سبيه 3 جمعيات تضم نساءً من المكون الكردي والعربي والسرياني وجمعيهن من أعضاء الكومينات.

الجمعيات المشكلة مختصة بزراعة القمح والكزبرة، ويتم توزيع فائض الإنتاج بين المشتركات في الجمعية بحسب النسبة التي شاركن بها.

وبحسب الإدارية في جمعيات كومينات المرأة خرمة علي فإن الهدف من تأسيس هذه الجمعيات ليس مادياً بل تنظيم المرأة والاهتمام بتطوير الاقتصاد الخاص بها, وتعزيز ثقة المرأة بنفسها وتأكيداً لقدرتها على العمل إلى جانب الرجل.

وأكدت خرمة علي بأن المرأة بعد تشكل الكومينات  حققت نجاحات كبيرة وأخرجت الكثير من النساء من حالة اليأس والتهميش إلى حالة التنظيم والتطوير، حيث قامت عضوات في كومينات تربه سبيه بتشكيل 3 جمعيات بلغ عدد المشتركات فيها 64 امرأة وبلغت مساحة الأرض التي تزرعها الجمعيات 200 هكتار وحققت إنتاجاً عالياً وهذا يدل على نجاح التجربة.

وقالت خرمة بأنهن يتطلعن لأن تشارك المرأة بفعالية في انتخابات الكومينات المقرر إجراؤها في الـ22 من شهر أيلول الجاري، وأن تساهم المرأة بتطوير هذه التجربة والفكر لتحقيق المزيد من الإنجازات.

وبدوره قال ريبر أوسي الرئيس المشترك لكومين الشهيد ريوان بأنه وبعد تشكيل الكومينات تحققت نجاحات وصفها بـ”الكبيرة في كل المجالات ومنها المجال الاقتصادي”، وأضاف القول “شكلنا جمعيات خاصة بنا لنستطيع أن نطور اقتصادنا ونؤمن احتياجات الأهالي عن طريق الكومين، في بداية الأمر كان لكل خط من خطوط الناحية جمعية ولكن بعد نجاحها أصبحت أغلب الكومينات مشاركة في هذه الجمعيات وقد كثر عددها”.

وأعرب ريبر عن أمله في أن تتطور تجربة الكومينات والجمعيات التعاونية مع تطبيق النظام الفيدرالي وإجراء انتخابات الرئاسة المشتركة للكومينات.

(ج)

ANHA