الاتصال | من نحن
ANHA

بعد قرون جيش الاحتلال ينتقم لأجداده العثمانيين بقصف منزل بطال آغا

Video

شرفين مصطفى-غاندي علو

عفرين– أعاد جيش الاحتلال التركي(العثمانيين قديماً) انتقامهم من ميراث وتاريخ آل بطال أغا كنج الذي انتفض ضد الإمبراطورية العثمانية، حيث استهدف منزل حفيد بطال أغا، مصطفى بطال أغا الواقع في بلدة جلمة بمنطقة جندريسه، مما خلف دماراً في المنزل الأثري.

لم ينتهي الأمر عند تل عين دارا الأثري، وقرية كوبلة، ونبي هوري، والأماكن المقدسة كالجوامع والمزارات، هذه المرة كان هدف مرتزقة جيش الاحتلال التركي المنزل التاريخي الذي يعود لحفيد بطال آغا كنج والذي بني عام 1830 م.

أحفاد العثمانيين ينتقمون لتمرد بطال أغا لهم في القرن الـ 18

استهدف جيش الاحتلال التركي منزل حفيد بطال أغا(مصطفى بطال اغا) المعروف بتمرده ضد الإمبراطورية العثمانية ورفضه لاحتلالهم في القرن الـ 18. جيش الاحتلال التركي ينتقمون لأجدادهم العثمانيين عبر قصف كل من تمرد عليهم.

يقع منزل مصطفى اغا بطال المبني من حجر في بلدة جلمة بناحية جندريسه بمقاطعة عفرين أي في سهل جومه المعروف في المنطقة، يقع المنزل في الجهة الغربية من البلدة، تبلغ مساحة المنزل 225 متراً، والمنزل طابقين يضم كل طابق 6 غرف.

لمحة عن تاريخ بطال

وبحسب أهالي قرية جلمة فإن بطال أغا كنج عرف بأنه كان رجلاً مقداماً وشجاعاً ووطنياً وقد دفعه كرهه للظلم ورفضه للمحتل الذي أرهق الفقراء بالأتاوات، إلى التمرد على الإمبراطورية العثمانية في قرن الـ 18، وامتنع عن الطاعة وإرسال الضرائب إلى الباب العالي وحصن قلعة قرية باسوطة الذي حكمها بعد إن التف حوله سكان جومه والتي تعرف بها منطقة جندريسه وناحية شيراوا حالياً، وبذلك حقق لباسوطة نوعاً من الاستقلال المحلي ووسع منطقة نفوذه حتى أطراف حلب.

وأثار ذلك غضب السلطان العثماني فشن ضده حملة عسكرية كبيرة، وبدلاً من مواجهته والدخول معه في القتال لجأ القائد العثماني إلى المكر والخديعة، حيث ادعى بأنه عابر إلى حلب ودعا بطال اغا إلى مصاحبته للهدنة فصدقه بطال ورافقه مصطحباً ابنه معه، وعندما وصلوا تم اغتيالهما غدراً على يد العثمانيين ودفنا في مكان أطلق عليه “أغيول” بالتركية وتعني طريق الاغا أو الطريق الذي قتل فيه الاغا.

ويشار بأن بطال أغا استلم حكم ولاية كلس لمدة سنة عام 1740.

مرتزقة جيش الاحتلال التركي يحاربون التاريخ

وكانت قد اصدرت مديرية الآثار في مقاطعة عفرين بياناً استنكرت فيه العدوان التركي على الأماكن الأثرية والتاريخية في مقاطعة عفرين معتبرةً إياها بأنها تحارب التاريخ وتخشاه، ومطالبةً المنظمات الإنسانية والحقوقية واليونيسكو التحرك والعمل على وقف الانتهاكات التي يرتكبها جيش الاحتلال التركي.

(ن ح)

ANHA