الاتصال | من نحن
ANHA

بعد أسبوعين من المنع، صيادو غزة يعودون إلى الصيد

غزة – عاد الصيادون في قطاع غزة إلى الصيد بعد حوالي أسبوعين من إيقافه، عقب اغتيال القيادي في حماس مازن فقها.

وكان مازن فقها أحد قادة الجناح العسكري لحركة حماس، كتائب عز الدين القسام، اغتيل مساء يوم الجمعة 24 آذار/مارس المنصرم في قطاع غزة، ما دفع بحركة حماس اتخاذ العديد من الخطوات الأمنية و كانت أولها إغلاق البحر ومنع الصيادين ومراكب الصيد من الإبحار، وذلك لضبط الحالة الأمنية في ظل التحري حول معرفة الجاني وطبيعة عملية الاغتيال.

وعقب الإجراء الأمني الذي منع الصيادين ومراكب الصيد من الإبحار، عمت أجواء عدم الرضى في صفوف الصيادين بقطاع غزة بعد حرمانهم من الصيد والذي يعتبر مصدر رزقهم.

وبعد أسبوعين، عاد الصيادون إلى الصيد، معبرين عن رضاهم، وترافق نزول الصيادين اصطيادهم لكميات كبيرة من الأسماك وأكثرها أسماك الوطواط والبلميدة اللذين يعتبران من أكثر الأسماك المتوفرة في الأسواق الغزية لرخص ثمنها ووفرة صيدها في الآونة الأخيرة.

ويتواجد في قطاع غزة ما يقارب 5000 صياد وقامت القوات البحرية التابعة لحكومة غزة بتقليص عددهم لقرابة 3000 صياد وذلك لعدة اعتبارات أمنية.

وذكر الصياد محمد أبو رياله بأن الأسبوعين اللذين منعوا من مباشرة عملهم خلالهم واجهتهم صعوبات لتوفير مستلزمات منازلهم حتى حان وقت السماح لهم بمباشرة عملهم، وقال “بعودتنا وجدنا صيداً وفيراً يعوض ما مرّ علينا خلال الأيام الماضية”.

ومن جانبه، أفاد نقيب نقابة الصيادين الفلسطينيين نزار عياش بأن الجانب الإسرائيلي سمح بزيادة مساحة الصيد من 6 ميل بحري إلى 9 ميل بحري وذلك بالتزامن مع فتح وزارة الداخلية التابعة لحكومة غزة البحر أمام الصيادين بعد ترتيبات أمنية أجرتها في القطاع.

(م د/ح)

ANHA