الاتصال | من نحن
ANHA

بطران: الانتصارات العسكرية والسياسية المتحققة بفكر أوجلان سبب فرض العزلة عليه

Video

فيديو: بطران الانتصارات العسكرية والسياسية المتحققة بفكر أوجلان سبب فرض العزلة عليه

كاميران خوجة

منبج- يرى القاضي في مجلس العدالة الاجتماعية في منبج وريفها مازن بطران أن أحد الأسباب الرئيسية للعزلة والتكتم عن الحالة الصحية لقائد الشعب الكردي عبدالله أوجلان في الوقت الراهن هو ما حققته وحدات حماية الشعب والمرأة من انتصارات وما يتحقق من انتصارات سياسية في روج آفا وشمال سوريا السائرة على فكر وفلسفة أوجلان.

وبعدما انتشر في الـ15 من تشرين الأول/أكتوبر الجاري خبر تدهور الحالة الصحية للقائد أوجلان الذي طرح فكرة أخوة الشعوب والعيش المشترك كحل لمشكلات ما سميت ثورة الربيع العربي في منطقة الشرق الأوسط

عمت التظاهرات والاعتصامات أرجاء العالم وعلى وجه الخصوص مدن الشمال السوري، بجميع مكوناته، باكور كردستان، والعشرات من المدن الأوروبية.

وبخصوص مواصلة السلطات التركية فرض العزلة على القائد أوجلان والتكتم على وضعه الصحي في سجنه إيمرالي أجرت وكالة أنباء هاوار لقاء مع  الحقوقي مازن بطران القاضي في مجلس العدالة الاجتماعية لمدينة منبج.

الهدف من اعتقال أوجلان توجيه رسالة بأن مستقبل الأكراد متعلق بحياته

وقال القاضي مازن بطران “الهدف الأساسي لحكومة أردوغان والحكومات السابقة في تركيا منذ اعتقال القائد عبد الله أوجلان عام 1999بمؤامرة دولية استهدفت عامة الشعب الكردي وقائده هو رسالة للشعب الكردي بأن مستقبلهم وحقوقهم متعلقة بحياة القائد، ولم تدرك الحكومة التركية  أن العزلة المفروضة على القائد هي انعكاس للسياسات العنصرية الفاشلة للحكومة التركية تجاه الشعب الكردي”.

سياسات الحكومة التركية تجاه القائد مخالفة للقوانين والأعراف الدولية

بطران أضاف أن هذا التكتم هو مخالف لكل القوانين والأعراف الدولية المنبثقة عن ميثاق الأمم المتحدة ومنها اتفاقية جنيف الرابعة لعام 1949 ومحكمة العدل الدولية الخاصة بالسجناء السياسيين التي تأسست عام  1945، وهي الإدارة القضائية الرئيسية للأمم المتحدة والتي من أهم مهامها “احترام الكرامة الإنسانية, حظر التعذيب والعقوبات القاسية واحترام حقوق السجناء” وهي المهام التي لم تلتزم بها تركيا.

ومضى بطران في حديثه قائلاً “وبحسب القوانين الدولية يحق للسجين أن يعرف أسباب اعتقاله، والإدلاء بأقواله والدفاع عن نفسه والاستعانة  بمحاميه والاتصال بالعالم الخارجي بما فيه أسرته وزيارتهم له، وهذا ما لا نراه في الدولة التركية التي تدعي الديمقراطية”.

العزلة والتكتم على الحالة الصحية للقائد سببها الخوف

واعتبر بطران أن العزلة بحق أوجلان هي بسبب الخوف من انتشار فكره وفلسفته أكثر، إذ أن فكره يشكل خطراً على الدول القومية التي تضطهد الشعوب، وتمارس بحقهم جميع سياساتها القذرة.

أحد الأسباب الرئيسية أيضاً الانتصارات العسكرية والسياسية لروج آفا – شمال سوريا

وفي ختام حديثه أكد القاضي في مجلس العدالة الاجتماعية في منبج وريفها مازن بطران أن السبب الأكثر دقة للتكتم على أوضاع أوجلان من قبل الحكومة التركية هو الانتصارات التي تحققها وحدات حماية المرأة ووحدات حماية الشعب في روج آفا وشمال سوريا، ومارافقها من انتصارات سياسية والتي تحققت كلها بفضل السير على فكر وفلسة أوجلان.

(ج)

ANHA