الاتصال | من نحن
ANHA

برصوم: الفيدرالية الضامن لوحدة أراضي سوريا وشعبها

Video

هوكر نجار- آزاد سفو

مركز الأخبار- قال الرئيس المشترك للهيئة التنفيذية للفدرالية الديمقراطية لشمال سوريا سنحريب برصوم، أن مشروع الفيدرالية هو الضامن الوحيد لوحدة الأراضي السورية وشعوبها، مبيّناً أن المفوضية العليا ولجانها هي المكلفة بإجراء العملية الانتخابية في إقليم الجزيرة.

وبعد الانتهاء من المرحلة الأولى للانتخابات تستعد فدرالية شمال سوريا لإجراء المرحلة الثانية من الانتخابات في الأول من شهر كانون الأول/ديسمبر المقبل، بانتخاب مجالس الإدارة المحلية “النواحي والبلدات والمقاطعات”.

وحول التنسيق بين الفيدرالية الديمقراطية والمفوضية العليا للانتخابات التقت وكالة أنباء هاوار ANHA مع الرئيس المشترك للهيئة التنفيذية للفدرالية الديمقراطية سنحريب برصوم.

المفوضية العليا ولجانها هي المكلفة بإجراء العملية الانتخابية

وقال الرئيس المشترك للهيئة التنفيذية للفدرالية الديمقراطية سنحريب برصوم إنه في الوقت الراهن لا توجد أي لجنة مشكلة من قبل الهيئة التنفيذية لتشرف على العملية الانتخابية، وأضاف “المفوضية العليا للانتخابات ولجانها هي المكلفة بالإشراف على العملية الانتخابية”.

وبيّن سنحريب برصوم، بأن العملية الانتخابية والإشراف عليها هي من شأن المفوضية العليا للانتخابات، والهيئة التنفيذية فقط تتابعها وتشرف على سير أعمال المفوضية، وتابع قائلاً “بعد الانتهاء من المدة التي قدمتها المفوضية العليا للانتخابات تم تقديم قوائم أسماء المرشحين للانتخابات والتي تتكون من القوائم الفردية والقوائم المستقلة، حيث تشرف المفوضية العليا على دراسة القوائم”.

ولفت برصوم أن تحضير المراكز الانتخابية وتحديد مراكزها يتم من قبل المفوضية ولجانها المكلفة. وأشار ، إلى أن المفوضية سمحت أيضاً للأحزاب السياسية بأن يكون لهم مندوبين ليعينوهم في المراكز الانتخابية ليراقبوا جميع أعمال العملية الانتخابية وفرز الأصوات.

الفرق بين انتخابات الكومينات والإدارات المحلية

وعن الفرق ما بين العملية الانتخابية للكومينات والإدارات المحلية قال الرئيس المشترك للهيئة التنفيذية للفدرالية الديمقراطية سنحريب برصوم، “آلية انتخابات الإدارات المحلية تختلف عن انتخابات الكومينات، فخلال انتخابات الكومينات كان أعضاء كل كومين ينتخبون رائاسة مشتركة لكومينهم، أما بالنسبة لانتخابات للإدارات المحلية فهناك قوائم مغلقة تقدم من قبل الأحزاب السياسية المتحالفة، أيضاً هناك قوائم فردية لأشخاص مستقلين فربما تحتاج العملية الانتخابية لهذه الجولة عملاً أكثر وتدقيق أكثر”.

ونوه سنحريب برصوم خلال حديثه بأن هناك أسس تم تحديدها في القانون الانتخابي وصادق عليه المجلس التأسيسي، بالإضافة إلى بعض المعايير التي أصدرتها المفوضية العليا للانتخابات كلائحة تنفيذية للقانون الانتخابي وهناك تعاميم أيضاً تصدرها المفوضية العليا لتحديد مواعيد وشروط معينة لإجراء الانتخابات ومنها كان الترشيح الذي كان مفتوحاً للجميع دون أي تفرق ديني أو قومي من مناطق شمال سوريا فالتصويت هو حق لكل المواطنين بعد الحصول على البطاقة الانتخابية.

وأنهى الرئيس المشترك للهيئة التنفيذية للفدرالية الديمقراطية لشمال سوريا سنحريب برصوم حديثه قائلاُ، “مشروعنا الفدرالي مشروع مهم لكافة شعب شمال سوريا ونوجه رسالة إلى شعبنا بكافة مكوناته وأطيافه بأن يدركوا أهمية الخطوات التي نخطوها وأهمية هذه العملية الانتخابية الديمقراطية التي تعبر عن حقيقة إدارة الشعب نفسه بنفسه بالطريقة الديمقراطية، فالمشروع هو الذي يضمن مستقبل وحرية وحقوق جميع شعوب الشمال السوري والضامن الوحيد للعيش المشترك بين المكونات ووحدة الأراضي السورية”.

(ك)

ANHA