الاتصال | من نحن

بانوراما 2016- 9

Video

انتصارات عظيمة حققها أبناء روج آفا والشمال السوري يشهد لها العالم

أكرم بركات

مركز الأخبار- حققت القوات العسكرية في روج آفا والشمال السوري إنجازات كبيرة وقامت بعدّة حملات تلبيةً لمناشدات أهالي المناطق التي كانت تحت سيطرة مرتزقة داعش من أبرزها سد تشرين، ومناطق منبج والآن باشرت القوات بحملة لتحرير مدينة الرقة من مرتزقة داعش، وفي نفس السياق ساهم أبناء روج آفا بتنظيم انفسهم على أساس الحرب وانتشر فكر الحماية الجوهرية في جميع مدن ومناطق روج آفا.

قوات سوريا الديمقراطية

وبإعلان أبناء مكونات الشمال السوري عن تشكيل قوات سوريا الديمقراطية في الـ 15 تشرين الأول/أكتوبر 2015، تمكنت القوات من تحرير مساحات شاسعة من جغرافية المنطقة، بدءاً من الحملة الأولى التي اطلقتها القوات يوم الإعلان تحرير ريف حسكة الجنوبي وتحديداً في منطقة الهول والتي حررت من خلالها بلدة الهول و196 قرية ومزرعة تقدر مساحتها 1400م2. وانتهاءً بحملتها العسكرية الثانية في منطقة تشرين الواقعة جنوبي كوباني التي اطلقت في 23 كانون الأول/ ديسمبر 2015 التي استمرت لعدّة أيام، وتم تحرير المناطق الواقعة بين بلدة صرين وسد تشرين والتي تقدر المسافة بينهما 60 كلم.

تحرير تل رفعت وريفها

وحرر جيش الثوار وقوات سوريا الديمقراطية بلدة تل رفعت” آرفاد” من مرتزقة جبهة النصرة واحرار الشام، في منتصف شهر شباط/فبراير، بعد مناشدات أهالي، تلك المناطق.  وسبق تحرير البلدة، تحرير بلدة منغ
ومطارها العسكري، إضافةً إلى تحرير بلدة دير جمال وعشرات القرى الأخرى، بريف تل رفعت الغربي.  وتعد ناحية تل رفعت من إحدى نواحي منطقة إعزاز، وتبعد عنها 12 كيلو متراً جنوباً، وعن مدينة حلب 30 كم شمالاً.

وأطلقت قوات سوريا الديمقراطية حملتها الثالثة في الـ 18 من شباط/ فبراير باسم “غضب الخابور” لتحرير منطقة الشدادي من مرتزقة داعش، وقالت إن “حملة غضب الخابور لها هدف إنساني وأخلاقي وهو معاقبة عصابات داعش الإجرامية على ما اقترفته أياديهم القذرة بحق فتيات والأطفال الإيزيديين الشرفاء حيث حولوا مدينة الشدادي إلى سوق للنخاسة لبيعهم فيها”، الحملة شملت منطقة الشدادي الواقعة في ريف حسكه الجنوبي.

وحررت القوات في الفترة ما بين 18 وحتى 22 شباط مساحة تقدر بـ 2400 كم2 من مرتزقة داعش فيها 315 قرية ومزرعة، وقتل 275 مرتزقاً خلال الحملة، كما تم الاستيلاء على كميات كبيرة من الأسلحة والذخيرة.

وخلال الحملة قطعت قوات سوريا الديمقراطية طرق امدادات مرتزقة داعش الرئيسية الواصلة بين مدينة الموصل في العراق ومدينة الرقة في سوريا التي تعتبر المعقل الرئيسي للمرتزقة.

حملة الانتقام لإيلين وجودي

وبعد أن أعلنت كل من أمريكا وروسيا عملية وقف اطلاق نار في سوريا في 27 شباط، هاجمت مرتزقة داعش بعد قدومهم من الجانب التركي ،في الساعات الأولى من الهدنة منطقة كري سبي وفقد العشرات من أهالي تلك المناطق حياتهم معظمهم من الأطفال والنساء، وعلى الفور تدخلت قوات سوريا الديمقراطية ونظفت منطقة كري سبي/ تل أبيض مرة أخرى من مرتزقة داعش.

بعدها اطلقت قوات سوريا الديمقراطية حملة واسعة في 3 شهر آذار باسم حملة “الانتقام لإيلين وجودي” الشقيقتان اللتان فقدتا حياتهما في تلك الهجمات.

وشملت الحملة المنطقة الممتدة من جبل كزوان(عبدالعزيز) حتى شمال الرقة، وخلال الحملة تم تنظيف المنطقة الواقعة بين جنوب غرب حسكه والريف الشمالي الشرقي لمدينة الرقة.

وتمكنت قوات سوريا الديمقراطية خلال حملة “الانتقام لإيلين وجودي” من تشكيل حزام دفاعي حول مقاطعة الجزيرة ومنطقة كري سبي.

وكان لحملات قوات سوريا الديمقراطية صدى واسع في الداخل السوري والعالم، فبعد الإعلان عن تشكيل قوات سوريا الديمقراطية وتحريرها مساحات شاسعة من جغرافية المنطقة من ظلم وبطش مرتزقة داعش إضافة لتحرير الآلاف من المدنيين، في فترة زمنية قصيرة

والأخلاق والقيم التي تحلت بها القوات دفعت عدّة فصائل عسكرية للانضمام إلى كنفها. حيث انضمت قرابة 20 قوة عسكرية أخرى للقوات.

ففي منطقة الرقة انضم في 18 آذار لواء أحرار الرقة إلى قوات سوريا الديمقراطية، وفي منطقة كوباني انضم لواء تجمع فرات- جرابلس، وكتائب شهداء الفرات، وكتائب شهداء السد، وكتائب أحرار جرابلس، وكتيبة الشهيد كاظم عارف التابعة لجيش الثوار، ولواء جند الحرمين، وفي منطقتي الباب والشهباء انضم جيش الثوار، وقوات الفرقة 30، ولواء شهداء ريف إدلب، ولواء عين جالوت، ولواء 99 مشاة، ولواء الحمزة، ولواء القعقاع، ولواء المهام الخاصة، ولواء السلاجقة، ولواء أحرار الشمال، وقوات عشائر حلب وريفها وجبهة الأكراد.

وفي مطلع نيسان أعلنت عدّة فصائل ثورية في منطقة منبج عن تشكيل المجلس العسكري لمنبج وريفها بهدف تحرير مناطق منبج من ظلم وبطش مرتزقة داعش، وأعلن المجلس العمل تحت سقف قوات سوريا الديمقراطية، وحرر مقاتلو المجلس بدعم ومساندة من قوات سوريا الديمقراطية وقوات التحالف الدول مدينة منبج في 12 آب من يد مرتزقة داعش بعد اشتباكات دامت 73 يوماً بشكل متواصل، وقٌتل فيها نحو 4 آلاف مرتزقة وقعت جثث 1724 منهم في أيدي قوات مجلس منبج العسكري وسوريا الديمقراطية. إضافةً لاعتقال نحو 112 منهم، كما تم تحرير أكثر من 200 قرية في محيط منبج، وقرابة 140 ألف مدني من ظلم وبطش مرتزقة داعش.

وكان لتحرير مدينة منبج ثاني أكبر معقل لمرتزقة داعش في سوريا صدى كبيرا في الأوساط العالمية ايضاً. إضافة إلى أنها كانت ضربة قوية لمرتزقة داعش والدولة التركية، حيث أن منبج كانت مركزاً للمرتزقة الأجانب الوافدين إلى سوريا والعراق من تركيا إضافة لمركز يتوجه منه المرتزقة من سوريا والعراق صوب الدول الأوربية عبر تركيا.

وفي 14 آب بهدف تحرير منطقة الباب من مرتزقة داعش أعلنت القوى والكتائب التالية” جبهة ثوار مدينة الباب، ولواء شهداء قباسين، ولواء السلاجقة، وكتائب شهداء ريف الباب، وكتيبة احرار عريمة، ولواء الشهيد سلو الراعي، ولواء شهداء الكعيبة” عن تشكيل مجلس الباب العسكري. وعلى الفور بدأ المجلس بحملة لتحرير القرى المحيط بمنطقة الباب من مرتزقة داعش وساهم في تحرير عدّة قرى غربي وجنوبي الباب من يد مرتزقة داعش.

وفي 22 آب أعلنت مجموعة من الفصائل الثورية في منطقة جرابلس” كتائب فرات جرابلس (الجوادرة)، وكتيبة أحرار جرابلس وكتائب صقور جرابلس” عن تشكيل مجلس جرابلس العسكري بهدف تحرير منطقة جرابلس من ظلم وبطش مرتزقة داعش، وأشار المجلس بأنه سيعمل تحت سقف قوات سوريا الديمقراطية، وبعد الإعلان عن تشكيل المجلس بساعات قامت مجموعة مدعومة من الاستخبارات التركي باغتيال القائد العام لمجلس جرابلس العسكري عبد الستار الجادر.

وفي 27 تشرين الأول أعلن مقاتلون من أبناء منطقة منبج، عن تشكيل لواء صقور منبج وانضمامهم إلى مجلس منبج العسكري بعد تلقيهم التدريب في أكاديمية الشهيد فيصل أبو ليلى، التي انضم إليها ما يزيد عن مئتي شاب من أبناء مدينة منبج وريفها.

وانتشر صدى قوات سوريا الديمقراطية بشكل كبير وواسع على الساحة الدولية، كما أن التحالف الدولي ساهم بدعم قوات سوريا الديمقراطية في معظم حملاتها لمحاربة داعش.

ووصل تعداد الفصائل والقوى والوحدات التي انضمت إلى قوات سوريا الديمقراطية إلى 33 فصيل وقوة.

وفي 5 تشرين الأول اطلقت قوات سوريا الديمقراطية أكبر حملة في سوريا والشرق الأوسط ألا وهي حملة تحرير الرقة من ظلم وبطش مرتزقة داعش على شكل عدّة مراحلة.

المرحلة الأولى انهتها القوات بنجاح وحسب الأهداف التي وضعتها القوات، حيث تم تحرير مساحة 700 كم2 والعشرات من القرى إضافة عدّة بلدات وطرق استراتيجية, وكسر دفاعات مرتزقة داعش في الريف الشمالي من الرقة, إضافة لتأمين المناطق المحررة وإنقاذ الالاف من المدنيين, وتحرير المئات من العائلات في مناطق سيطرة المرتزقة عبر فتح ممرات آمنة.

وبعد الانتهاء من المرحلة الأولى من حملة غضب الفرات، توسعت الحملة أكثر بانضمام فصائل وقوى أخرى للحملة, منها المجلس العسكري لدير الزور وقوات النخبة التابعة لتيار الغد السوري ولواء ثوار الرقة, إضافة إلى انضمام 1500 مقاتل من المكون العربي من أبناء الرقة وريفها مؤخراً, تم تدريبهم وتسليحهم من قبل قوات التحالف الدولي.

وفي 10 كانون الأول أعلنت القيادة العامة لغرفة عمليات غضب الفرات، بدء المرحلة الثانية من حملة غضب الفرات الهادفة لتحرير كامل الريف الغربي لرقة من مرتزقة داعش إضافة إلى عزل المدينة. وحرر مقاتلو ومقاتلات غرفة عمليات غضب الفرات خلال عشرة أيام من المرحلة الثانية، 97 قرية وعشرات المزارع، واستولوا على كميات كبيرة من الأسلحة والذخائر، وتم إعادة المدنيين إلى أغلب القرى المحررة.

والحملة ما تزال في اوجها وسط تقدم القوات صوب الرقة.

تحرير الأحياء الشرقية من حلب

وحررت وحدات حماية الشعب والمرأة  مطلع شهر تشرين الثاني ستة أحياء في مدينة حلب من بطش وظلم مرتزقة الائتلاف السوري وجبهة النصرة، وهي “بستان الباشا والهلك وبعيدين والحيدرية والشيخ خضر والشيخ فارس شرقي حلب” وأوضحت قيادة وحدات حماية الشعب والمرأة، أنهم حرروا تلك الأحياء بناءً على مناشدات الأهالي.

انضمام عشرات الألاف من المقاتلين والمقاتلات لصفوف قوات سوريا الديمقراطية

وخلال العام 2016 انضم قرابة عشرات الألاف من المقاتلين والمقاتلات لصفوف قوات سوريا الديمقراطية، بعد تلقيهم دورات تدريبية في معسكرات القوات البالغ عددها 10 اكاديميات والمنتشرة في الشمال السوري، ويتم تدريب كافة المقاتلين المنضمين إليه بشكل دوري كل شهر، أي ينضم إلى كل اكاديمية في الشهر الواحد مئات المقاتلين، ويتم تدريب قرابة الألاف في تلك الأكاديميات كل شهر. ومن هذه الدورات دورة للمقاتلين المنضمين إلى صفوف القوات في 10 نيسان في منطقة حسكة.

كما أن القوات تقوم بفتح مراكز تدريبية مؤقتة في كل حملة تقوم بها من أجل تدريب أبناء تلك المناطق والانضمام إلى صفوف القوات من أجل تحرير مناطقهم، كما حصل في منبج . حيث خرجت أكاديمية الشهيد القيادي فيصل أبو ليلى العسكرية عدّة دورات ، ضمت عشرات المقاتلين من أبناء مدينة منبج وريفها وبلدة صرين.

وفي 29 أيلول انهت اكاديمية ” الشهيدة آرين” لمقاتلات قوات سوريا الديمقراطية في منطقة حسكة أول دورة للملتحقات بقوات سوريا الديمقراطية، باسم دورة “الشهيدة آرين”، مؤلفة من عشرات الشابات من المكونين العربي والتركماني.

وفي 4 تشرين الثاني انضم عشرات الشبان من أبناء الرقة إلى صفوف لواء أحرار الرقة المنضوي تحت سقف قوات سوريا الديمقراطية، وفي 5 تشرين الثاني انضم مئات المقاتلين إلى مجلس الباب وجرابلس ومنبج العسكريين المنضويين تحت سقف قوات سوريا الديمقراطية بعد تلقيهم دورات تدريبة في أكاديمية الشهيد القيادي فيصل أبو ليلى في مدينة منبج من كافة مكونات المنطقة” عرباً، كرداً، تركماناً وشركساً”. وفي 21 تشرين الثاني انضم مئات المقاتلين من المكونين الكردي والعربي، إلى صفوف قوات سوريا الديمقراطية بعد إنهاء دورة تدريبية في مدينة حسكة.

وحدات حماية الشعب والمرأة

أمام بالنسبة لوحدات حماية الشعب والمرأة في مقاطعات روج آفا الثلاث، انضم المئات من المقاتلين والمقاتلات إلى صفوفهم وخرجت الأكاديميات في المقاطعات الثلاث المئات من المقاتلين والمقاتلات، حيث خرجت أول دورة في العام الحالي في مقاطعة عفرين في 4 كانون الثاني، وفي 8 شباط انضم 43 مقاتلاً من المكون العربي والتركماني إلى صفوف وحدات حماية الشعب، بعد خضوعهم لدورة تدريبية استمرت لمدة شهر.

وخرجت أكاديمية الشهيد خبات ديرك ثلاثة دورات جديدة من مقاتلي وحدات حماية الشعب والمرأة في 19 شباط فاق عددهم 100 مقاتل ومقاتلة  بعد تلقيهم دورة تدريبية فكرية وعسكرية.

وفي 21 شباط خرجت أكاديمية الشهيد خبات لوحدات حماية الشعب في ناحية جندريسه أول دورة لمقاتلي الوحدات المكون العربي أطلق عليها اسم “الشهيدة فيروز”.

وفي 11 آذار أنهت دفعة جديدة  من المقاتلين من وحدات الحماية الشعب من أبناء المكون الكردي والعربي، دورة تدريبية باسم” الشهيد عزيز” في أكاديمية الشهيد جكجين في منطقة كركي لكي .

وفي 29 نيسان خرجت أكاديمية الشهيد لورنس وأكاديمية الشهيدة جيندا في مقاطعة الجزيرة دفعتين من القادة في وحدات حماية الشعب والمرأة من المكونين الكردي والعربي خلال مراسم مشتركة.

وانضم عشرات الشبان من المكونين الكردي والعربي إلى صفوف الوحدات بعد تلقيهم دورة تدريبية عسكرية في أكاديمية الشهيد خبات في سريه كانية في 2 حزيران، استمرت لمدة شهرين.

وفي آب انضم ما يقارب المئة مقاتل ومقاتلة إلى صفوف وحدات حماية الشعب والمرأة في بلدة تل براك، بعد انتهائهم من دورة تدريبية. وفي 28 آب انضمت دفعة جديدة من المقاتلين والمقاتلات إلى صفوف وحدات حماية الشعب والمرأة في مقاطعة عفرين بعد انهاءهم دورة تدريبية.

وفي 16 أيلول انضمت دفعة من المقاتلين والمقاتلات من المكون العربي في مقاطعة كوباني لوحدات حماية الشعب بعد تلقيهم دورة تدريبية استمرت لمدة شهرين. وفي 19 أيلول التحق عدد من الشبان والشابات بوحدات حماية الشعب والمرأة بعد ان أنهوا تدريباتهم في اكاديميتي “الشهيد خبات” و”الشهيدة شيلان” في منطقة حسكة.

وفي 20 تشرين الأول انضمت دفعة من المقاتلين إلى صفوف وحدات حماية الشعب في مقاطعة عفرين، بعد انتهائهم الدورة التدريبية. وفي 29 تشرين الأول التحقت دفعة جديدة من الشبان من المكونين العربي والكردي بوحدات حماية الشعب في منطقة حسكة بعد انهوا تدريباتهم في أكاديمية “الشهيد خبات”.

وفي 27 تشرين الثاني خرّجت أكاديمية الشهيد خبات العسكرية في مقاطعة عفرين دورة تدريبية لمقاتلي ومقاتلات وحدات حماية الشعب والمرأة، حملت اسم دورة الشهيدة آلجين كيفارا.

وفي 29 تشرين الثاني خرّجت أكاديمية الشهيد خبات العسكرية في قامشلو دورة جديدة للمقاتلين سميت باسم “دورة الشهيد دجوار” انضم إليها عشرات المقاتلين من أبناء منطقة قامشلو، كما خرّجت أكاديمية الشهيدة نجبير لوحدات حماية المرأة، دورة جديدة باسم “دورة الشهيدة سلا”.

وفي مقاطعة عفرين انضم في 20 كانون الأول عشرات الماتلين إلى وحدات حماية الشعب بعد خضوعهم لدورة تدريبية في أكاديمية الشهيد كردو في ناحية جندريسه بمقاطعة عفرين.

قوات الاسايش

انضم ألاف الأعضاء لقوات الاسايش خلال عام 2016

افتتح ما يزيد عن مئة  مركز لقوات الاسايش في مقاطعات روج آفا والمناطق المحررة حديثاً، إضافة لوضع  مئات الحواجز ، كما دربت اكاديميات الاسايش المئات من الأعضاء على مبادئ وقيم ونظم قوات الاسايش.

و قامت قوات الاسايش بإفشال 90% من محاولات تسلل مرتزقة داعش للقيام بعمليات تخريبية كالتفجيرات في المنطقة.

واجب الدفاع الذاتي

واما بالنسبة لواجب الدفاع الذاتي في مقاطعات روج آفا، فقد خرجت اكاديميات واجب الدفاع المئات من المقاتلين، ففي مقاطعة الجزيرة تم تخريج 5 دفعات بلغ عددهم قرابة 3170 مقاتل.

وفي مقاطعة كوباني صادق المجلس التشريعي في 4 حزيران على قانون واجب الدفاع الذاتي، وفي نفس اليوم افتتحت هيئة الدفاع مقراً لواجب الدفاع الذاتي في المقاطعة، وافتتحت أول دورة تدريبية للمقاتلين المنضمين في 20 حزيران شارك فيها 220 شاباً من مختلف مناطق مقاطعة كوباني. الدورة الثانية بدأت في 25 آب بانضمام260 شاباً. تلتها الدورة الثالثة في 28 أيلول انضم إليها 286 مقاتلاً من المكون الكردي والعربي. عقبتها دورة رابعة في 27 تشرين الثاني بانضمام 270 مقاتل، ومازال الانضمام مستمرا إلى صفوف القوات في المقاطعة.

كما افتتحت هيئة الدفاع في مقاطعة كوباني فرعين لواجب الدفاع الذاتي الأول في بلدة صرين في 25 أيلول، والثاني في كري سبي في 29 أيلول.

وفي مقاطعة عفرين تم تخريج 4 دروات، فيما لازالت 4 دورات أخرى تتلقى تدريباتها.

التنظيم على أساس الحرب

وفي نفس السياق، تم الإعلان عن قوات الحماية الجوهرية في مقاطعة الجزيرة بشكل رسمي في 23 اذار، وبموجب ذلك تم تشكيل كتائب في معظم مدن وبلدات المقاطعة، وتم فتح دورات تدريبية لجميع المنضمين لصفوف القوات.

وخلال عام 2016 كثفت القوات من تنظميها، حيث خضع في هذا العام 7400 عضو وعضوة لدورات تدريبية ووصل عدد كتائب قوات الحماية الجوهرية في مقاطعة الجزيرة إلى 110 كتائب.

كما شارك أعضاء وعضوات قوات الحماية الجوهرية في مقاطعة الجزيرة تلبية لنداءات وحدات حماية الشعب والمرأة في حملة سلوك، الهول والشدادي، إضافة لحماية كافة مدن ومناطق المقاطعة إلى جانب قوات الاسايش.

ونظمت المرأة نفسها ضمن قوات الحماية الجوهرية وشكلت عدّة كاتب خاصة للمرأة ضمن القوات في المقاطعة وعقدت اول كونفرانس لها في 2 آب.

وفي مقاطعة عفرين وصلت عدد الكتائب إلى 51، عدد اعضاها قرابة 12 ألف.

ومقاطعة كوباني وصل عدد الكتائب إلى 43 كتيبة ويقدر عدد أعضاءها قراب 10 آلاف عضو.

ويتمثل الواجب الأساسي لقوات الحماية الجوهرية في حماية المدن والبلدات والقرى من أي خطر محتمل كما تقوم القوات بمناوبات مستمرة في مناطق تواجدها.

هجمات الدولة التركية لم تتوقف للحظة

ومع كل نجاح لهذه القوات، عمدت الدولة التركية لمهاجمتها في معظم مناطق روج آفا وشمال سوريا

مع بداية العام الحالي هاجمت الدولة التركية وبشكل مستمر مواقع وحدات حماية الشعب والمرأة والقرى الواقعة على طول الشريط الحدودي بين روج آفا وباكور، واستخدمت كافة أنواع الأسلحة الثقيلة، ففي 16 نيسان هاجم الجيش التركي بالأسلحة الثقيلة قرية ديكمداش بناحية شيراوا في مقاطعة عفرين.

وهاجم الجيش التركي في 19 نيسان بالأسلحة الثقيلة مواقع وحدات حماية الشعب بالقرب من قرية كور علي الواقعة غرب مدينة كوباني.

بتاريخ 28 حزيران استهدف جيش  الاحتلال التركي بالأسلحة الثقيلة مستهدفاً المدنيين في قرية حشيشة الواقعة شرق كري سبي. وخلال هذه الهجمات جرح 10 مدنيين بينهم أطفال, فقد اثنان منهما حياتهما أثناء إسعافهما إلى المستشفى.

وفي 20 آب هاجم الجيش التركي مواقع وحدات حماية الشعب في قرية بانوكيه التابعة لكركي لكي في مقاطعة الجزيرة، وفقد على إثره المقاتل في الوحدات قهرمان ديرك، الاسم الحقيقي قهرمان إسماعيل حياته.

ANHA