الاتصال | من نحن
ANHA

بانوراما 2016-6

ترسيخ الحياة التشاركية في شمال سوريا

نسرين عبدي/آلان روج

مركز الأخبار– كانت النشاطات والفعاليات الاجتماعية التي أجريت في مناطق الإدارة الذاتية الديمقراطية في مقاطعات روج آفا نموذجاً جيداً للمناطق المحررة. توسعت هذه الفعاليات خلال سنة 2016 في المقاطعات الثلاث، وفي المناطق المحررة بدأ العمل على بناء هذا النظام من جديد.

مرت ثورة روج آفا خلال سنة 2016 أيضاً بمراحل حساسة وهامة جداً، مع تحقيق قوات سوريا الديمقراطية للانتصارات على هذه الأرض وتحريريها لمناطق جديدة، ظهرت معها الحاجة إلى استقبال احتياجات تلك المناطق، وتنظيمها وتنمية اقتصادها وتطوير مستوى الوعي لدى سكانها وغيرها من الأمور الضرورية.

مع هذه التطورات خرجت فكرة الحياة المشتركة من إطار المقاطعات، ومرت إلى عموم مناطق شمال سوريا مثل ما هو مذكور في مسودة العقد الاجتماعي لمشروع النظام الفدرالي الديمقراطي. وهذه هي إحدى مميزات سنة 2016 التي ستذكر على مرّ التاريخ مستقبلاً.

المناطق الجديدة حققت إدارتها الذاتية

حررت قوات سوريا الديمقراطية العديد من المناطق الممتدة بين جنوب الحسكه حتى منبج بعد مناشدات سكان تلك المناطق. بعد تحرير هذه المناطق، تم تسليمها إلى المجالس المدنية المكونة من أبناء تلك المناطق، وذلك حسب مقاييس النظام الفدرالي الديمقراطي والذي يستند إلى فلسفة الأمة الديمقراطية. وبمعنى آخر، فإن المنطقة أصبحت تدير نفسها ذاتياً.

الهول

بدأت موجات عودة الأهالي إلى مناطق جنوبي الحسكه كالهول والشدادي، بعد تنظيفها من مخلفات مرتزقة داعش، وضمان الاستقرار فيها.

تأسس المجلس المدني لمنطقة الهول والتي تحررت في 13 تشرين الأول من العام الماضي، في 30 نيسان من العام الحالي. هذا المجلس الذي تم تكوينه من وجهاء المنطقة، أشرف في البداية على تنظيم عمليات عودة الأهالي، والتي بدأت في الثاني من أيار. وبحسب المجلس فإن ألف و200 عائلة عادوا إلى منازلهم في الهول، وبالأحرى فإن أغلب سكان المنطقة عادوا لمنازلهم.

بعد عودة الأهالي، تأسست بلدية الشعب في 30 أيار ببلدة الهول، بهدف تأمين احتياجات المنطقة من الناحية الخدمية. وتزامن ذلك، مع تنظيم الأهالي لأنفسهم وتشكيلهم لـ 16 كوميناً في البلدة.

كما عاد التعليم مرة أخرى إلى البلدة بعد انقطاع دام 4 سنوات، وعلى إثره افتتحت 47 مدرسة، وتم تحضير 172 معلماً ومعلمة لإعطاء الدروس في تلك المدارس.

وعلى صعيد آخر، أبطل تنظيم روج آفا لإزالة الألغام “رامكو” مفعول 714 لغماً في المنطقة خلال العام، ولا تزال أعمال إزالة الألغام مستمرة في المنطقة المحيطة بمخيم الهول.

الشدادي

بدأ الأهالي ببناء مؤسساتهم في الشدادي التي تحررت قبل نحو 10 أشهر، مباشرة. وعلى إثره، أعلن عن تشكيل قوات الأسايش خلال آذار، وفي 25 تموز افتتحت بلدية الشعب. وفي 5 أيار أعيد تشغيل فرن المدينة الآلي. وكخطوة أولى، نظفت المدينة من مخلفات مرتزقة داعش. وفي 6 آب أعلنت حركة المجتمع الديمقراطي عن إطلاق حملة لدعم أهالي الشدادي.

وعلى إثر هذه الحملة، تم صيانة محطتي معالجة المياه الشدادي ومخروم، كما تم توزيع 3 آلاف و600 كيس من الاسمنت و30 ألف كيس من الطحين على الأهالي.

وفي 11 كانون الأول، شكل أول كومين في الحي الجنوبي بمدينة الشدادي.

صرين ومنبج

بدأ أهالي بلدة صرين التي تقع جنوب كوباني بالعودة منذ 17 كانون الثاني. بعد نحو يومين افتتح أول مركز للأسايش في البلدة وفي 29 من الشهر نفسه تأسس أول مجلس شعب والذي تألف حينها من 8 أشخاص في البلدة، وتوسعت فيما بعد في 9 نيسان إلى 13 شخص، بينهم 6 نساء.

تأسست اللجنة الاقتصادية في المدينة بانضمام 6 أشخاص في 25 نيسان، وبدأ بعدها في 2 حزيران تشغيل فرن المدينة بتأمين 46 عاملاً لها. وتحضيراً للعام الدراسي، افتتحت دورة تدريبية في 17 آب بانضمام 250 معلماً.

وفي السادس من حزيران افتتحت هيئة الدفاع في كوباني، مقراً لقوات واجب الدفاع الذاتية في مدينة صرين.

وفي 27 تشرين الأول، شكلت مؤسسة عوائل الشهداء لجنة لها في المدينة تتألف من 8 أعضاء. وفي 26 تشرين الثاني، افتتحت بلدية الشعب باحتوائها على 18 موظفاً.

ومؤخراً افتتحت هيئة الداخلية في كوباني، في 5 كانون الأول، فرعاً للمرور في مدينة صرين.

تأسيس مجلس منبج في صرين

احتضنت مدينة صرين خلال هذا العام ضيفاً مهماً أيضاً، ففي 5 نيسان التقت جميع مكونات منبج في المدينة، وأعلنت عن تشكيل المجلس المدني لمدينة منبج وريفها من 43 شخصاً من أبناء منبج. هذا المجلس شكل أرضية قوية لتسيير الأمور الخدمية في مدينة منبج بعد تحريرها في 12 آب، كما تم تقسيم الريف إلى ثلاثة خطوط وهي حيّة في الشرق، وأبو قلقل في الجنوب، وعسلية في الغرب، كما شكل المجلس المدني في هذه الخطوط 150 مجلساً، وافتتحت أول دار للشعب في قرية دوشان في 18 تشرين الأول.

 

وإلى جانب ذلك، أجريت عمليات إزالة مخلفات داعش من المنطقة، حيث أبطل مفعول 160 لغماً وأزيل 300 طن من ركام الأبنية المتحطمة جراء الحرب. وفي 14 تشرين الثاني بدأت أعمال صيانة 4 من جسور المدينة. إضافةً لذلك، وزع المجلس 1700 سلة مساعدات على أهالي منبج.

على الصعيد الخدمي، انطلقت الخطوة الأولى بتأسيس بلدية الشعب واستقبالها 80 عاملاً. وتلا ذلك البدء بصيانة خطوط المياه الرئيسية في المدينة البالغ عددها 12 أنبوب. وصيانة خطوط الكهرباء وإيصالها لـ 150 قرية. كما تم إعادة تشغيل الفرن الآلي في المدينة وتوزيع  18 ألف ربطة خبز بشكل يومي. إضافةُ لذلك تم افتتح كراج نقل يصل بين منبج وقامشلو.

ومن الناحية التعليمية، أعيد افتتاح أبواب 250 مدرسة لاستقبال 67 ألف طالب، كم تم إعداد 3 آلاف معلم ومعلمة للتدريس في هذه المدراس. وفي 19 تشرين الثاني افتتحت أكاديمية الشهيد إسماعيل أبو حسن، وبدأت أول دورة فيها بانضمام 20 شخصاً.

كما شهدت المدينة خطو خطوات مهمة على الصعيد الصحي والطبي، فبعد تشكيل لجنة الصحة في 16 أيلول أعيد افتتاح 7 مشافي و123 صيدلية و12 مستودع للأدوية و8 مراكز صحية في الريف.

وفي 23 تشرين الثاني، تم تشكيل لجنة دينية من 7 أشخاص.

تل أبيض وسلوك

بدأت حملة تشكيل الكومينات في مدينة تل أبيض/كري سبي في 23 كانون الثاني، وشكل بموجبها 46 كوميناً. وعلى الصعيد الخدمي أوليت الأهمية لافتتاح مراكز جديدة، ففي الـ 9 من كانون الثاني افتتحت بلدية الشعب في بلدة حمام التركمان، وفي 19 أيار افتتحت بلدية الشعب في قرية علي باجلية، ومؤخراً افتتحت بلدية الشعب في بلدة سلوك في 19 تشرين الثاني. كما أعيد تفعيل مسلخ خربة الرز في الـ 9 من كانون الثاني.

إلى جانب ذلك، أنتهت أعمال صيانة خطوط الكهرباء في مدينة تل أبيض وقراها في 16 آذار ووصلت الكهرباء إلى معظم المنطقة. وفي 25 آب أعيد تفعيل 4 آبار لتأمين مياه الشرب لمدينة تل أبيض. وفي الأول من آب، أجريت عمليات ترميم وصيانة لكافة طرق المدينة.

وضمن إطار تجميل المدينة، افتتحت 3 حدائق في مدينة تل أبيض، إضافة لحديقة أخرى في قرية عين العروس. كما أولت إدارة المنطقة الاهتمام بالأماكن المقدسة في المدينة، فقد أعيد ترميم مقام النبي إبراهيم عليه السلام في قرية عين العروس في 2 أيار.

افتتحت أيضاً 3 مراكز صحية إحداها في مدينة تل أبيض، والأخريتين في قريتي حمام التركمان وكرموزات، وذلك في الأول من كانون الثاني. وفي الأول من تشرين الأول بدأت حملية تلقيح ضد أمراض الحصبة واللاشمانية في المنطقة، ولقح على إثرها 26 ألف و150 طفل.

بدأ 570 معلماً ومعلمة التدريس في 90 مدرسة بمنطقة كري سبي في 19 أيلول، ووصل عدد طلاب المرحلة الابتدائية إلى 8 آلاف و780 طالباً والإعدادية 600 طالب والثانوية 200 طالب.

 

وفي 23 تشرين الثاني، افتتح مركز لإدارة العملية التعليمية في منطقة عين عيسى، حيث تم تأهيل 525 مدرساً للتدريس في 96 مدرسة بالمنطقة. وبلغ عدد الطلاب في هذه المدارس 9 آلاف و135 طالباً.

وفي بلدة سلوك، تم تأمين 354 معلماً ومعلمة للتدريس في 50 مدرسة تضم 4 آلاف طالب.

كما شكل أهالي سلوك الذي بدؤوا بالعودة لمنازلهم منذ الـ 24 من تشرين الأول، مجلس للأعيان يتألف من 17 عضواً في 15 تشرين الثاني. وبعدها بأربعة أيام تم افتتاح دار للشعب. وفي الأول من تشرين الثاني افتتحت منظمة أطباء بلا حدود مقراً لها في البلدة.

وفي 5 حزيران افتتح المركز الثقافة والفن الديمقراطي في مدينة تل أبيض، كما شهدت المدينة افتتاح مركزاً للشبيبة في الـ 2 من آب، وبدوره افتتح مركز الشبيبة مركزاً للرياضة في الـ 4 من آب، وعلى إثره نظمت أول مباراة بكرة القدم في 14 تشرين الأول بين فريقي منبج وتل أبيض منذ أكثر من سنوات.

تل حميس وتل براك

بدأ أهالي بلدة تل حميس بالعودة إلى منازلهم آواخر كانون الأول من العام الماضي، ومع عودتهم بدأت عملية لتنظيمهم ضمن الكومينات.

ومنذ بداية العام الحالي وحتى الآن، شكل أهالي البلدة أكثر من 200 كومين. كما بدأ تنظيم روج آفا للإغاثة بتقديم المساعدات لأهالي البلدة، منذ افتتاحها مركزاً في البلدة في 16 آذار. كما شهدت البلدة افتتاح دار المرأة في 5 تشرين الثاني.

وفي الـ 16 من تموز، افتتحت أكاديمة الفكر والعلم الحر في البلدة، وفي الثاني من آب أنهت أول دورة من 20 شخص تلقي التدريب فيها. واستطاعت هذه الأكاديمية خلال العام الحالي من تخريج 5 دورات تدريبية.

كما بدأ الموسم الدراسي بانضمام 700 معلماً ومعلمة لإعطاء الدروس لـ 13 ألف و400 طالب في 172 مدرسة.

وخلال شهري أيار وتشرين الأول افتتح مركزي لجنة العلاقات الدبلوماسية والصلح. واستطاعات هاتين اللجتين من البت في 65 قضية، أبرزها كانت إجراء مصالحة بين عائلة كانت على خلاف منذ 7 سنوات.

ومن الناحية الخدمية، افتتح مركز صحي في البلدة في الثاني من تشرين الأول، وبدأ هذا المركز باستقبال الأطفال لتلقيحهم. كما تم إيصال الكهرباء للبلدة و350 قرية محيطة بها، إضافةً لصيانة 7 آبار من أصل 11 بئراً لتأمين مياه الشرب.

وفي بلدة تل براك بدأ الأهالي بالعودة إليها في 20 نيسان، وقبل ذلك، فإن النشاطات الإدارية كانت تتم في القرى المحيطة بها، حيث افتتحت بلدية الشعب في الأول من كانون الثاني، كما شكلت العديد من المجالس والكومينات في القرى.

جبل كزوان (عبدالعزيز) ومبروكة

بدأ أهالي بلدة مبروكة بالعودة في نيسان، وخلال اليوم الأول وصلت 100 عائلة إليها. وبدأت على إثرها منظمة روج آفا للإغاثة بحملة جمع المساعدات، ووزعت نحو 140 سلة مساعدات تتضمن ألبسة في 19 نيسان على أبناء البلدة. وخلال الشهر ذاته إعلن عن تفعيل بلدية الشعب في البلدة، وفي الأول من تموز تم انتخاب 7 عمال كأعضاء في نقابة العمال بالبلدة. ومن أجل ضمان سلامة الأهالي أبطلت منظمة روج آفا لإزالة الألغام (رامكو) مفعول أكثر من 300 لغم في المنطقة.

وفي الـ 13 من آذار، بدأت حركة المجتمع الديمقراطي في بلدة تل تمر، بحملة لتشكيل الكومينات في قرى منطقة جبل كزوان (عبدالعزيز). ومع توسع مساحة المنطقة بتحرير مناطق جديدة، تم إعادة هيكلة مجلس منطقة جبل كزوان في الـ 20 من آذار، كما تم انتخاب رئاسة مشاركة جديدة، وتشكيل 6 لجان. كما وسعت لجنة الصلح من أعمالها وزادت من عدد أعضائها وافتتح ثلاث مراكز جديدة في القرى.

مقاطعات روج آفا كردستان

مقاطعة الجزيرة

أفضت حركة المجتمع الديمقراطي بثقلها على نشاطات بناء الكومينات خلال العام الحالي، بهدف تطوير الحياة الكومونالية/التشاركية. وعلى هذا الأساس استطاعت من بناء 302 كومين في مقاطعة الجزيرة منها 216 كوميناً للمكون العربي و19 للمكونين السرياني والآشوري، وكوميناً واحداً للمكون الكلداني. إضافةً لذلك افتتحت 86 مركزاً للكومينات وشكلت 16 مجلساً للمدن يضم 191 عضواً.

وعلى الجانب الآخر، وصل عدد بلديات الشعب في المدن إلى 18 بلدية وإلى 73 في الريف، حيث أكثر من ألفين و245 شخصاً في هذه البلديات.

الصحة

افتتحت خلال أشهر شباط وآذار وأيار وتموز من العام الحالي، 5 مراكز صحية ومستودع للأدوية ومديرية للصحة في كل من مدن سري كانيه وقامشلو وحسكه وديرك وتل حميس. كما احتثدث مركز أوركيش الصحي في مدينة عامودا قسم الولادة الطبيعية.

كما سجلت هيئة الصحة في المقاطعة 12 مستودع للأدوية ومعمل لتعقيم المواد و33 صيدلية جديدة. وأجرت الهيئة أيضاً 21 حملة لتلقيح الأطفال وعالجت 200 حالة إصابة باللاشمانيا، إضافةً لأنها افتتحت مركزين صحيين في مخيمي الهول ومبروكة للنازحين خلال شهري أيار وأيلول.

العدل

حصلت تغيرات جذرية في النظام العدلي في روج آفا خلال العام الحالي. ناهيك عن زيادة فعالية دور لجان الصلح في حل آلية حل القضايا لدرجة أن القضية لا ترفع إلى المحكمة دون أن تنظر اللجنة أولاً فيها، كما أن آلية المحاكمة الشعبية اتخذت كأساس في أكثر من قضية، بمعنى أن كافة الشرائح والفئات الاجتماعية تشارك في إصدار الحكم، بما يتلائم مع الدستور.

وفي عموم مدن مقاطعة الجزيرة، سجلت أكثر من 8 آلاف حالة شكوى، حلت 4 آلاف و776 قضية منها. ولاتزال ألفين و382 قضية قيد المتابعة. فيما رفعت 674 قضية إلى المحكمة، وسلمات 234 قضية أخرى إلى المؤسسات ذات العلاقة.

الثقافة

عقد الكونفرانس الثقافي العام في 25 كانون الثاني في مدينة قامشلو، وخلال العام الحالي افتتحت المراكز الثقافية في كل من بلدة جل آغا وقرية كرباوي بريف قامشلو وقرية قولان بريف درباسية.

كما شهدت مقاطعة الجزيرة خلال العام الحالي العديد من المهرجانات. ففي الثاني من آذار أقيم مهرجان فن وأدب المرأة، وفي السادس من تشرين الأول أقيم مهرجان التراث، والسادس من حزيران أقيم مهرجان القصص القصيرة وفي 13 تشرين الثاني أقيم مهرجان الأفلام العالمية. إضافةً لذلك، أصدر ثمانية من كتاب روج آفا لكتبهم وساعدت هيئة الثقافة والفن بطبع هذه الكتب ونشرها، وفي 24 أيلول افتتحت معهد روج آفا للأوركسترا في مدينة قامشلو.

 

التدريب

تحولت المناهج الابتدائية خلال العام الحالي بالكامل إلى اللغة الأم، ويتم التعليم بهذه المنهاج في ألف و500 مدرسة، أي بأنه يتلقى أكثر من 165 ألف طالب التعليم بهذه المنهاج، ويتم تدريسها من قبل 10 آلاف و746 معلماً ومعلمة.

ولتحضير المعلمين الجدد تم افتتاح 12 معهد، تخرج منها ما يقارب 7 آلاف معلم ومعلمة. ويتلقى حالياً ألف و900 معلماً آخراً التدريبات في هذه المعاهد. وتزامناً مع ذلك، تم تأسيس اللجنة المركزية للامتحانات ولجنة التدريب الأيديولوجي.

ومن جانب آخر، تلقى ألفان و91 مجموعة التعليم باللغة الكردية في مؤسسة اللغة الكردية للمراحل الأولى والثانية والثالثة، كما وزعت المؤسسة شهادات التفوق على 10 آلاف طالب.

وخلال نهاية العام الحالي، تأسس قسم السياسة الديمقراطية في أكاديمية ميزوبوتاميا بانضمام أول دفعة تتكون من 43 طالباً إليها. كما وقعت الأكاديمية اتفاق عمل مشترك مع إحدى الجامعات الفرنسية خلال العام الحالي.

وبدورها خرجت أكاديمية جلادت بدرخان للغة والتاريخ والأدب الكردي 434 معلماً وإدارياً، كما ساعدت خمسة من كتّاب روج آفا على طبع ونشر كتبهم. وعلى صعيد آخر، افتتح معهد أورهي للغة والأدب السرياني في مدينة قامشلو بهدف تطوير اللغة والأدب السريانيين.

وفي الـ 20 من تشرين الأول، افتتحت أول جامعة في مقاطعة الجزيرة باسم “جامعة روج آفا”.

كما وصل المنهاج الجديد إلى المناطق ذات الغالية العربية في مقاطعة الجزيرة، ويدرّس حالياً 5 آلاف معلم ومعلم بهذه المناهج في تلك المناطق.

الشبيبة

عقد المؤتمر التأسيسي لاتحاد المرأة الشابة في 19 شباط، كما عقد الكونفرانس الأول لاتحاد شبيبة روج آفا لمقاطعة الجزيرة في 27 شباط. بعد هذه الخطوة، افتتح الشبيبة مركزاً لهم في مدينة حسكه، وفي مدينة قامشلو باشروا بتأسيس الكومينات.

ونصب الشبيبة العديد من خيم الاعتصام على الحدود بين روج آفا وباكور كردستان للتنديد بهجمات الاحتلال التركي على مدن ومناطق باكور. وفي سياق آخر، أطلق الشبيبة حملة “لا للعزلة” وذلك للتنديد بحالة العزلة المفروضة على قائد الشعب الكردي عبدالله أوجلان، ولفت النظر إلى الحالة التي يعيشها القائد أوجلان. وتحت ظل هذه الحملة، أقام الشبيبة مهرجان الشهيد هوكر للثقافة والفن والرياضة في مقاطعة الجزيرة.

الإحصاء

أطلق المجلس التأسيسي للنظام الفدرالي الديمقراطي لروج آفا – شمال سوريا عملية إحصاء شاملة في مقاطعة الجزيرة، بدأت في 19 أيلول وانتهت في 23 تشرين الأول. وشملت العملية 18 مدينة وبلدة، وأجريت عبر 4 مراحل.

شارك في عملية الإحصاء هذه نحو، 21 ألف و298 شخص، بينهم عدد كبير من معلمي ومعلمات المدارس، وبنتيجة العملية تم ملأ استمارات إحصائية لنحو 350 ألف عائلة.

مقاطعة كوباني

بدأت حملة بناء الكومينات في كوباني خلال شهر نيسان، وشكل أول كومين على إثره في حي بوطان غربي. وبشكل عام، تم تشكيل 450 كومين خلال العام الحالي في كوباني، ومجلس لقرية جلبية.

وفي الخامس من آذار، عقدت حركة المجتمع الديمقراطي في كوباني، كونفرانسها الثاني، وفي 16 نيسان تم تشكيل مجلس للأعيان في للمقاطعة.

وعلى صعيد آخر، بدأت بلدية الشعب في مدينة كوباني خلال شهر تموز بترميم الطرقات والشوارع، وعبّدت ما يقارب 50كم2 من شوارع وطرقات المدينة بمادة الإسفلت. كما رممت 25 كم من الطرق السفرية، إضافةً لصيانة 6 كم من شبكات الصرف الحي في المدينة.

وفي 19 نيسان، بدأت البلدية بتوزيع مادة الإسمنت على الأهالي، عن طريق 3 مراكز في المدينة و7 في القرى استحدثتها خلال العام الحالي.

ومن جانب آخر، تم صيانة خطوط الكهرباء التي تصل بين سد تشرين ومدينة كوباني وبريفها، لتصل الكهرباء إلى كافة أنحاء المقاطعة، خلال العام الحالي. كما فتحت البلدية فرعاً لها في قرية جلبية في 13 تشرين الثاني.

وفي الـ 21 من كانون الثاني افتتح الهلال الأحمر الكردي مستوصفاً في مدينة كوباني، ومع مرور الوقت تم تأسيس 14 نقطة طبية في عموم المقاطعة، وفي 24 أيلول تم افتتاح أكبر مشفى في كوباني.

وفي 18 كانون الأول، انطلقت حملة تلقيح الأطفال، ولقح على إثره 33 ألف طفل.

وعلى صعيد آخر، عقدت سلسلة من الاجتماعت بدءاً من السادس من نيسان من أجل التعريف بالنظام الفدرالي في مدينة كوباني وريفها.

عفرين

وصلت أعداد الكومينات في مقاطعة عفرين خلال العام الحالي إلى 394 وعدد المجالس إلى ثمانية. وبدورها عقدت قوات الحماية الجوهرية كونفرانسها العام في 13 شباط، فيما عقدت قوات الحماية الجوهرية-المرأة كونفرانسها في 23 نيسان.

وعلى الصعيد الخدمي، وصلت عدد مراكز البلديات إلى 31 بلدية. هذه البلديات عملت على ترميم جزء من طريق المقاطعة ونواحيها، ووصلت المساحة الطرق المعبدة بمادة الإسفلت إلى 4 آلاف م2. كما أجرت البلدية صيانة لمصنع إنتاج مادة الإسفلت في المقاطعة.

سجلت البلدية أيضاً نحو 300 رخصة بناء في عموم المقاطعة. كما وزعت بلدية الشعب في مدينة عفرين نحو 500 سلة وحاوية قمامة في أرجاء المدينة، ناهيك عن إعادة تأهيلها لستة حدائق. وأجرت البلدية صيانة لشبكات الصرف الصحي في حي المحمودية بالمدينة والتي يبلغ طولها 3 آلاف و500 متر.

وللتقليل من الحوادث المرورية، استحدث طريق جديد بجانب قرية معرسكة على التخوم الشرقية لمقاطعة عفرين بطول واحد كيلومتر.

التدريب

افتتحت 308 مدرسة أبوابها خلال هذا العام، 251 للمرحلة الابتدائية و54 للمرحلتين الإعدادية والثانوية. كما أعيد تأهيل مدارس قرى أحرص وشاديا وحج بيلا من جديد. انضم نحو 50 ألف طالب للسنة الدراسية الحالية في عموم المقاطعة. كما استحدثت جامعة عفرين قسم الطب وقسم للاعلام وقسم آخر للهندسة الزراعية، ليرتفع عدد أقسام الجامعة إلى 6 أقسام بالإضافة إلى أقسام الاقتصاد والأدب الكردي والهندسة الكهروميكانيكية. ويدرس حالياً في الجامعة نحو 400 طالب.

الصحة

تضم المدينة ونواحيها 17 مستوصفاً و5 مشافي، استحدث مشفى آفرين خلال هذا العام قسم القثطرة القلبية. فيما استحدث مشفى قنبر قسم غسيل الكلية، فيما استحدث مشفى السلام قسم معالجة الرمل في الكلاوي.

وانطلقت في المقاطعة أربع حملات لتلقيح الأطفال، كما شكلت لجنة خاصة بمعالجة أمراض الكوليرا وأنفلونزا الخنازير والسل وغيرها.

(ك ش)

ANHA