الاتصال | من نحن
ANHA

بانوراما 2016-4

Video

روج آفا.. الملجأ الآمن لمئات الآلاف من النازحين

نازدار عبدي/سيبان سلو

مركز الأخبار– استضافت روج آفا أكثر من 928 ألف نازح منذ بدأ الأزمة السورية، واختارها مئات الآلاف من النازحين لما يتوفر فيها أمان واستقرار وظروف معيشية جيدة.

تحولت روج آفا إلى أفضل مأوى لتوفر الأمان والاستقرار والشروط المعيشية الجيدة فيها، خلال سنوات الأزمة السورية الخمسة الماضية. لذلك، قصد مئات الآلاف من النازحين من مناطق حلب والرقة ودمشق ودرعا وأريافها هذه المنطقة.

بحسب المعلومات التي حصلنا عليها من مكتب شوؤن المنظمات الإنسانية في الإدارة الذاتية الديمقراطية، فإنه أكثر من 800 ألف نازح قصدوا مقاطعات روج آفا الجزيرة وكوباني وعفرين منذ بدأ الأزمة السورية وحتى السنة الحالية. وبحسب المكتب، فإنه نحو 200 ألف نازح منهم قصدوا مقاطعة كوباني (قبل بدأ هجمات داعش عليها) و290 ألف منهم قصدوا مقاطعة عفرين، فيما قصد الباقون والذي يبلغ عددهم 310 ألف نازح مقاطعة الجزيرة. وانتشر قسم كبير من هؤلاء النازحين في مختلف مدن ومناطق روج آفا، كما افتتحت في المقاطعات الثلاثة 7 مخيمات لاستقبال هؤلاء النازحين.

ولمعرفة أوضاع موجات النزوح وأعدادهم خلال سنة 2016، وتقييم وضعهم الإنساني، اخترنا الحديث لكم في هذه البانوراما عن ملف النازحين في سوريا وروج آفا خلال العام الحالي.

سوريا الموطن المسلوب للشعب النازح

وصل عدد المهجرين داخلياً إلى 8.7 مليون، وعدد المهجرين خارجياً إلى 4.8 مليون شخص خلال سنة 2016، وذلك بحسب المعلومات التي أفادت بها كل من المفوضية العليا لشؤون اللاجئين التابعة للأمم المتحدة، ومكتب تنسيق الشؤون الإنسانية والمنظمة الدولية للاجئين.

ويتوزع المهجرون خارجياً على البلدان التالية:

– تركيا وفيها 2.7 مليون لاجئ.

– لبنان وفيها أكثر من مليون لاجئ.

– الأردن وفيها نحو 655 ألف لاجئ، (ما يقارب 10% من عدد سكان الأردن)

– العراق وفيها نحو 228 ألف لاجئ.

– وفي مصر يتواجد ما يقارب الـ 115 ألف لاجئ.

يعيش 93% من اللاجئين المتواجدين في الأردن، و70% من المتواجدين في لبنان، و56% من المتواجدين في مصر، و37% من المتواجدين في العراق، تحت خط الفقر.

وقالت تقارير سابقة للأمم المتحدة، بأنه نحو 13.5 مليون نسمة في سوريا يعانون من الحصار وبحاجة للمساعدات. وأضافت الأمم المتحدة أن نسبة اللاجئين الذي حاولوا الوصول إلى قارة أوروبا عبر البحر المتوسط وصلت إلى 26%.

كما أشار تقرير آخر، للمنظمة الدولية لشؤون اللاجئين، بأنه نحو 3 آلاف لاجئ أغلبهم سوريون، فقدوا حياتهم غرقاً أثناء محاولتهم العبور عبر البحر المتوسط إلى أوروبا خلال سنة 2016.

ملجئ النازحين: روج آفا

تحولت روج آفا (شمال سوريا) إلى ملجأ آمن للنازحين السوريين واللاجئين من الدول المجاورة، أمام الوضع الإنساني الصعب الذي كانوا يعيشونه.

ولاستقبال النازحين من مختلف المناطق السورية، واللاجئين العراقيين، افتتحت في مقاطعة الجزيرة 4 مخيمات وهي روج ونوروز والهول ومبروكة. ووصل عدد النازحين السوريين في هذه المخيمات إلى 6 آلاف نازح، فيما وصل عدد اللاجئين العراقيين إلى 11 ألف.

الهول

افتتح مخيم الهول، في 9 آذار/مارس بالقرب من الحدود السياسية المرسومة بين سوريا والعراق، وتزامن ذلك، مع ازدياد موجات اللجوء من مدينة الموصل العراقية، ووصل عدد اللاجئين في المخيم حتى الآن إلى 11 ألف لاجئ.

لم تعترف المنظمات الإنسانية بالمخيم بداية، لكن مع مرور الوقت وتدهور أوضاع اللاجئين هرعت العديد من تلك المنظمات لتقديم المساعدات، مثل منظمة اليونيسيف وأجداد الأرثوذكس اليونانيين، ومنظمة شكرا عراق، ومنظمة تحرير الأطفال وغيرها العشرات.

كما استقرت نحو 50 عائلة بين أقربائها في مدينتي قامشلو وحسكه، وبلدتي الهول وتل كوجر.

نوروز

وعلى مسافة ليست ببعيدة عن مخيم الهول، افتتح مخيم نوروز في أيار 2014. هذا المخيم استقبل منذ افتتاحه حتى سنة 2016 نحو 125 ألف نازح، كما شهد المخيم خلال هذا العام، استقبال 50 عائلة نازحة من مدينتي حمص ودرعا.

روج

لا يزال مخيم روج الذي افتتح في 9 حزيران سنة 2014 يستقبل نحو 460 عائلة عراقية حتى الآن.

مبروكة

افتتح هذه المخيم مطلع السنة الحالية، واستقبل منذ 28 كانون الثاني، أكثر من 4 آلاف نازح من مدن الرقة وديرالزور وحلب ودرعا السورية، ومدن الموصل وربيعة وتلعفر العراقية.

عفرين من تحت الحصار تستقبل النازحين

نالت كل من مقاطعة عفرين ومناطق الشهباء أيضاً حصتيهما من ملف النازحين، فرغم الحصار والهجمات التي تتعرضان لهما، افتتحت في المنطقتين، مخيمي الشهباء وروبار للنازحين واستقبل هذان المخيمان نحو 17 ألف نازح من مدن ومناطق حلب والشهباء والرقة ودير الزور، كما يتوزع أكثر من 29 ألف نازح آخر في مدينة عفرين ونواحيها.

روبار: طريق نازحي حلب

مخيم روبار الذي افتتح في 27 تشرين الأول سنة 2014، استقبل نحو ألفين و675 نازح.

وفي الـ 25 من أيار 2016، ازدادت موجات النزوح نحو مقاطعة عفرين، بسبب ازدياد وتيرة هجمات مرتزقة داعش ومجموعات “الائتلاف الوطني” في مناطق مختلفة من حلب، فاستقبل مخيم روبار بعد هذه الهجمات نحو ألفين و325 نازح آخرين، وبذلك يكون قد وصل عدد النازحين في المخيم إلى نحو 5 آلاف نازح جلّهم من مدينة حلب.

النازحون يحتمون في مخيم الشهباء

افتتحت هيئة الشؤون الاجتماعية في مقاطعة عفرين، مخيم الشهباء بقرية ديرجمال بناحية شيراوا في 14 تموز، بعد ازدياد وتيرة هجمات مرتزقة داعش على مناطق الشهباء. وازدادت موجة النزوح نحو هذا المخيم، مع بدأ الجيش التركي باحتلال مناطق الشهباء.

وصل عدد النازحين في هذه المخيم، حتى قبل الاحتلال التركي، إلى نحو 14 ألف و500 نازح، إلا أن قسم كبير منهم قصدوا منازل مدينة عفرين لعدم توفر الإمكانات في المخيم.

بعد الاحتلال التركي لمناطق الشهباء، بدأت عفرين تستقبل يومياً 100 عائلة نازحة كمعدل وسطي، وبحسب مصادر أخرى، فإنه نحو 12 ألف عائلة دخلت المنطقة، إلا أن قسم منهم قصد مناطق أخرى مثل إدلب وإعزاز وغيرها.

اقتصر تقديم المساعدات لهؤلاء النازحين على الإدارة الذاتية الديمقراطية لمقاطعة عفرين، ومؤسسات المجتمع المدني وأهالي عفرين أنفسهم، وذلك بسبب عدم تقديم أية منظمة للمساعدات الإنسانية لهم.

وخلال الربع الأخير من العام الحالي، تحولت كل من كوباني ومنبج إلى ملاجئ آمنة بالنسبة للنازحين.

مخيم مشتنور

يحوي مخيم مشته نور قرب مدينة كوباني على 79 عائلة نازحة، تتلقى هذه العوائل مساعدات من قبل هيئة الشؤون الاجتماعية للإدارة الذاتية الديمقراطية لمقاطعة كوباني، ومنظمة كوباني للإغاثة وعدد من المنظمات الإغاثية الأخرى.

كما ينتشر نحو 11 ألف نازح ضمن منازل مدينتي كوباني وتل أبيض/كري سبي وبعض قراها.

مخيم منبج لم يفتتح بسبب قلة الإمكانات

بعد تحرير منبج، حاول المجلس المدني للمدينة افتتاح مخيم للنازحين في قرية القرعة 10 كم جنوب مدينة منبج، في الـ 11 من تشرين الثاني، خصوصاً مع ازدياد موجات النازحين إلى المنطقة. لكن مشروع المجلس المدني هذا لم يكتب له النجاح بسبب قلة الإمكانيات.

لذلك، ينتشر هؤلاء النازحون الذين قدموا من مدن الخفسة والباب والرقة ومسكنة وجرابلس في قرى عوسجلي الكاوكلي والصيادة، وتصل أعدادهم إلى أكثر من 18 ألف نازح.

وعدا النازحون الذين ينتشرون في تلك القرى الثلاثة، هناك آلاف الآخرين منتشرين في مختلف قرى منطقة منبج المحررة.

128 ألف نازح وصلوا روج آفا خلال 2016

وصل عدد النازحين الذي قصدوا روج آفا خلال سنة 2016، إلى 128 ألف و125 نازح، ليصل بذلك العدد الكلي للنازحين الذين قصدوا روج آفا منذ بداية الأزمة السورية إلى نحو 928 ألف نازح.

(ك ش)

ANHA