الاتصال | من نحن
ANHA

بانوراما العالم: تحرير عاصمة الخلافة المزعومة وأمريكا تعترف بالقدس عاصمة لإسرائيل

بانوراما

ميديا حنان – يحيى الحبيب

مركز الأخبار – شهد عام 2017 العديد من الانتهاكات بحق الشعوب وخصوصاً في الشرق الأوسط وطغت حروب السلطة والمصالح على المشهد العام الذي لم يخلو من الحرب ضد المجموعات الإرهابية أيضاً.

وظل الحدث الأبرز لعام 2017، تحرير قوات سوريا الديمقراطية لمدينة الرقة التي أعلنها مرتزقة داعش عاصمة لخلافتهم المزعومة وانطلقوا منها في شن هجماتهم داخل سوريا وعلى الدول الأوروبية، إلى جانب إعلان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل.

2017 يبدأ بالقتل

بدأ عام 2017 منذ ساعاته الأولى بالقتل، حيث هاجم مسلح على ملهى ليلي في مدينة اسطنبول التركية خلال الاحتفال بعيد الميلاد، وخلف أكثر من 35 قتيل وحوالي 40 جريحاً.

وفي 8 كانون الثاني، توفي الرئيس الإيراني الأسبق أكبر هاشمي رفسنجاني عن عمر يناهز 82 سنة، حيث تولى رفسنجاني رئاسة الجمهورية لدورتين متتاليتين 1989-1997.

تركيا تحتل مدينة جديدة في سوريا وانتهاكات بحق الروهينغا

وفي الـ 3 من شهر شباط، تعرض متحف اللوفر في باريس لهجوم إرهابي، حيث هاجم رجل مصري يحمل سكين ماشيتي على جنود فرنسيين في بوابة متحف اللوفر وهو يصرخ الله أكبر. فأطلق أحد الجنود خمس رصاصات عليه فسقط مصاباً وتم القبض عليه وإرساله إلى المستشفى، وعرف الهجوم بـ “هجوم الماشيتي”.

وأعلنت الولايات المتحدة الأمريكية، حظر سفر المواطنين من 7 جنسيات إلى أمريكا، وأكد مسؤولون في إدارة الأمن الداخلي الأمريكي، منع أكثر من 170 مسافراً من دخول الولايات المتحدة.

وفي 6 شباط، احتفلت ملكة بريطانيا إليزابيت الثانية بمرور 65 عاماً على اعتلائها العرش، لتصبح أول من يصل إلى اليوبيل الياقوتي من ملوك بريطانيا.

وفي 7 شباط، نشرت الأمم المتحدة تقريراً صرحت فيه أن جيش ميانمار ارتكب انتهاكات خطيرة لحقوق الإنسان ضد شعب الروهينغيا، من ضمنها عمليات قتل جماعي واستغلال جنسي منظم، وقتل الأطفال.

وفي 8 شباط، انتُخب محمد عبد الله فرماجو رئيساً للصومال، بعدما حصل على 56 % من أصوات نواب البرلمان البالغ عددهم 329 نائباً، متقدماً على أقرب منافسيه، وهو الرئيس المنتهية ولايته حسن شيخ محمود الذي حصل على 28 % فقط. وبذلك أصبح فرماجو أول رئيس من صوماليي المهجر (الدياسبورا) يتولى الرئاسة في البلاد.

وفي 15 شباط توفي سفير دولة الإمارات لدى افغانستان، جمعة محمد عبد الله الكعبي، متأثراً بالجروح التي أصيب بها في هجوم سابق.

وفي 18 شباط، توفي عمر عبدالرحمن الزعيم الروحي للجماعة الاسلامية في مصر، بعد صراع طويل مع المرض منذ احتجازه بالسجون الأمريكية في تسعينات القرن الماضي.

وفي 23 شباط احتلت تركيا مدينة الباب السورية، بعد أن قتلت المئات من أهالي المدينة وأصابت الآلاف في قصف همجي بالطائرات والمدفعية الثقيلة، وذلك بعد أن كانت بدأت في شهر آب من عام 2016 باحتلال مدينة جرابلس الحدودية.

بريطانيا تخرج من الاتحاد الأوروبي

وفي الأول من آذار، فرضت الفرقة المدرعة التاسعة في الجيش العراقي سيطرتها بالكامل على المدخل الشمالي الغربي لمدينة الموصل والذي يعرف باسم “بوابة الشام”.

وفي الـ 14 من آذار، رحب الوزير البريطاني المكلف بملف خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي، ديفيد ديفيس، بموافقة البرلمان على مشروع القانون الذي ينص على خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي.

وفي 24 آذار، عاد الرئيس المصري السابق محمد حسني مبارك إلى منزله في مصر الجديدة، بعد أن برأت محكمة النقض المصرية في وقت سابق من هذا الشهر، حسني مبارك من تهم تتصل بقتل متظاهرين في أحداث كانون الثاني 2011.

روسيا وتركيا تتفقان معاً لحماية مصالحهما في سوريا

وفي الـ 3 من أيار، أعلنت روسيا وتركيا تأييدهما لإقامة ما يسمى “مناطق آمنة” في سوريا بهدف تعزيز وقف إطلاق النار بموجب الاتفاق الذي توصلتا إليها أواخر عام 2016.

وفي 5 أيار، أعلنت روسيا أن جيشها توقف تماماً في الأول من أيار عن قصف ما بات يعرف بـ”مناطق تخفيف التصعيد” التي اتفق الجانب الروسي مع تركيا وإيران على إقامتها في سوريا لضمان مصالح الأطراف الثلاثة في البلاد وتحقيق مخططاتهم.

وفي 7 أيار أكد الجيش الأميركي، مقتل زعيم مرتزقة داعش في أفغانستان، عبد الحسيب في ضربة شنت أواخر نيسان/أبريل في شرق البلاد.

وفي 10 أيار، أعلنت قوات سوريا الديمقراطية تحرير سد الفرات، أكبر السدود السورية على نهر الفرات وكذلك مدينة الطبقة، من مرتزقة داعش.

وفي 13 أيار، قضى 23 شخصاً على الأقل وأصيب 11 آخرون بجروح جراء انقلاب حافلة سياحية عند منحدر شكار في منطقة منعطفات شديدة قريبة من منتجع مرمريس جنوب غرب تركيا.

وفي 15 أيار، اتهمت الولايات المتحدة الحكومة السورية، بإقامة محرقة للجثث في سجن صيدنايا العسكري قرب دمشق، للتخلص من رفات آلاف المعتقلين الذين تمت تصفيتهم.

وفي 19 أيار، اعترضت قوات الدفاع الجوي السعودي صاروخاً باليستياً أطلقته جماعة أنصار الله الحوثي، فوق منطقة غير مأهولة جنوبي الرياض.

وفي ذات اليوم، فاز الرئيس الإيراني حسن روحاني بولاية ثانية في الانتخابات الرئاسية، متقدماً بفارق كبير – بحسب نتائج رسمية- على نظيره المحسوب على  تيار “المحافظين” إبراهيم رئيسي.

وفي 25 أيار، أعلن الأمين العام لحلف الشمال الأطلسي (الناتو) ينس ستولتنبرغ، أن الحلف سينضم إلى التحالف الدولي ضد داعش وذلك قبل ساعات من أول قمة يشارك فيها الرئيس الأمريكي دونالد ترامب.

انطلاق حملة تحرير الرقة ومذكرة اعتقال بحق مرافقي أردوغان

وفي الأول من حزيران أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، انسحاب الولايات المتحدة من اتفاقية باريس للمناخ.

وفي الثاني من حزيران، عثرت السلطات الفلبينية على جثة 37 شخصاً داخل كازينو في العاصمة مانيلا، بعد أن فتح مسلح النار من بندقية أوتوماتيكية وأضرم النار في إحدى الغرف. فيما أكدت السلطات أن الهجوم ليس عملاً إرهابياً، أعلن مرتزقة داعش مسؤوليتهم عنه.

وفي 3 حزيران، قتل 6 أشخاص على الأقل وأصيب حوالي 90 بجروح في العاصمة الأفغانية كابول في تفجيرات وقعت خلال تشييع نجل سياسي أفغاني قتل في تظاهرة مناهضة للحكومة احتجاجاً على تردي الأوضاع الأمنية.

وفي ذات اليوم تم انتخاب الكويت عضواً غير دائم في مجلس الأمن.

وفي 5 حزيران، أعلنت وزارة الدفاع الأميركية أن واشنطن وافقت على صفقة أسلحة للسعودية بقيمة 750 مليون دولار موجهة للتدريب والدعم.

وفي ذات اليوم قطعت دول البحرين والسعودية والإمارات ومصر والحكومة اليمنية المعترف بها دولياً، العلاقات الدبلوماسية مع قطر حماية “لأمنها الوطني” واحتجاجاً على “تدخل” الدوحة في الشؤون الداخلية للدول”. وأبدت وزارة الخارجية القطرية “أسفها” لقرارات قطع العلاقات الدبلوماسية معها.

وفي 6 حزيران، أعلنت قوات سوريا الديمقراطية بدء حملة تحرير مدينة الرقة التي أعلنها مرتزقة داعش عاصمة لخلافتهم المزعومة، وبدأت بدخول أولى أحياء الرقة.

وفي 7 حزيران، وافق البرلمان التركي على نشر قوات بقاعدة عسكرية في قطر، بعد أن قطعت السعودية ودول خليجية أخرى علاقاتها مع الدوحة.

وفي 8 حزيران عادت القوات الجوية القطرية إلى الدوحة بعد أن قررت قوات التحالف العربي بقيادة السعودية إنهاء مشاركة قطر في العملية العسكرية باليمن.

وفي 11 حزيران، تصدر حزب الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون وحلفاؤه الدورة الأولى من الانتخابات التشريعية بعد حصوله على 32,32 في المئة من الأصوات.

وفي 14 حزيران صادق البرلمان المصري بشكل نهائي على اتفاقية ترسيم الحدود البحرية بين مصر والسعودية التي تنص على نقل السيادة على جزيرتي تيران وصنافير إلى المملكة.

وفي 15 حزيران، أصدرت السلطات الأميركية مذكرات اعتقال بحق 16 شخصاً بينهم 12 من عناصر المرافقة الأمنية للرئيس التركي رجب طيب أردوغان بعد أن اعتدوا على متظاهرين في واشنطن الشهر الماضي.

وفي ذات اليوم، وافقت الولايات المتحدة على صفقة بيع مقاتلات أف-15 لقطر بقيمة 12 مليار دولار.

وفي 16 حزيران، أقر مجلس النواب اللبناني بالإجماع قانون الانتخابات الجديد الذي ينص على تقسيم البلاد إلى 15 دائرة انتخابية واعتماد النسبية.

وفي 21 حزيران، أصدر العاهل السعودي سلمان بن عبد العزيز أمراً ملكياً عين فيه الأمير محمد بن سلمان ولياً للعهد بدلاً من الأمير محمد بن نايف.

إعلان سيطرة الجيش العراقي على الموصل وترامب يلتقي بوتين

وفي الأول من تموز، أجلي نحو ألفي شخص من المحطة “2 أف” بمطار رواسي شارل ديغول بباريس، فيما تم تأخير 20 رحلة إثر تسلل شخص إلى “المنطقة الخاصة” من دون أن يمر عبر المراقبة الأمنية.

وفي 4 تموز، أجرت كوريا الشمالية تجربة صاروخية جديدة.

وفي 6 تموز، عطّلت روسيا مشروعاً أميركياً في الأمم المتحدة يدعو إلى اتخاذ “إجراءات مهمة” ضد كوريا الشمالية، معللة رفضها بأن الصاروخ الذي أطلقته بيونغ يانغ كان “متوسط المدى وليس عابراً للقارات.

وفي الـ 7 من تموز، عقدت قمة مجموعة العشرين في هامبورغ الألمانية. وعلى هامش القمة التقى الرئيس الأمريكي دونالد ترامب مع نظيره الروسي، ووصف ترامب اللقاء بـ “الرائع”، فيما أبدى بوتين ثقته بتحسن العلاقات مع أمريكا.

وفي 10 تموز، أعلن رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي النصر على مرتزقة داعش في الموصل.

وفي 14 تموز، سرحت السلطات التركية أكثر من 7 آلاف ضابط شرطة وجندي وموظف حكومي، وأحالت 342 عسكرياً إلى التقاعد، في إطار الخطوات التي يتبعها رجب طيب أردوغان ضد معارضيه في البلاد.

وفي ذات اليوم، أعلنت وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) أن قوات أميركية قتلت المدعو أبو سيد والذي تعتبره “أمير تنظيم داعش” في أفغانستان.

وفي 18 تموز، فرضت الولايات المتحدة عقوبات جديدة على إيران على خلفية برنامجها للصواريخ الباليستية وأنشطتها العسكرية في الشرق الأوسط.

وفي 19 تموز، قدم قائد القوات المسلحة الفرنسية الجنرال بيير دو فيلييه استقالته من منصبه بعد أيام من خلاف علني مع الرئيس إيمانويل ماكرون حول مقترحات تتعلق بخفض ميزانية الدفاع.

وفي 20 تموز، أعلنت ألمانيا أنها ستعيد النظر في مسار سياستها حيال تركيا بعد توقيف أنقرة ناشطين حقوقيين، وشددت تحذيرها بشأن السفر إلى هذا البلد.

وفي 25 تموز، أعلن المتحدث باسم الجيش المصري مقتل 40 عنصراً متشدداً خلال عدة مداهمات للجيش بمساندة سلاح الجو في مدن العريش والشيخ زويد ورفح شمالي سيناء في غضون الأيام السبعة الماضية.

وفي 28 تموز، أعلن التحالف العربي بقيادة السعودية، إسقاطه لصاروخ باليستي أطلقه الحوثيون صوب مدينة مكة.

تمديد مهمة اليونيفيل في لبنان

وفي الأول من شهر آب، بدأت تركيا وقطر مناورات عسكرية مشتركة، كما بدأت تركيا بمحاكمة 500 شخص مدعية صلتهم بالانقلاب الفاشل الذي حدث.

وفي 5 آب، أرسلت تركيا حشوداً عسكرية إلى الحدود السورية وذلك في إطار محاولاتها لاحتلال الأراضي السورية.

وفي 6 آب، فتح جندي إيراني النار على زملائه في قاعدة قرب طهران ما أدى لإصابة 10 جنود.

وفي 10 آب، حلقت طائرة استطلاع روسية فوق واشنطن.

وفي 12 آب، اتفق الرئيس الأمريكي دونالد ترامب مع نظيره الفرنسي إيمانويل ماكرون على العمل معاً بشأن الأزمة في شبه الجزيرة الكورية.

وفي 30 آب، مدد مجلس الأمن الدولي مهمة قوة اليونيفيل في لبنان لمدة عام.

استفتاء استقلال إقليم كردستان وأمريكا مستعدة للحل العسكري

وفي 4 أيلول، أعلنت وزارة الدفاع الروسية مقتل جنديين روسيين في قصف مدفعي لمرتزقة داعش قرب مدينة دير الزور شرق سوريا.

وفي 6 أيلول، أعلن محققون تابعون للأمم المتحدة للمرة الأولى أن الحكومة السورية مسؤولة عن هجوم بغاز السارين على مدينة خان شيخون في الرابع من نيسان/أبريل 2017 والذي أدى لمقتل 87 شخصاً.

وفي 12 أيلول، صوت مجلس  النواب العراقي على رفض الاستفتاء على استقلال إقليم كردستان العراق الذي يجرى في 25 أيلول، وبإلزام رئيس الوزراء باتخاذ كافة التدابير التي تحفظ وحدة البلاد.

وفي 23 أيلول، وافق البرلمان التركي على تمديد تفويض لعام واحد يجيز للجيش التركي التدخل في العراق وسوريا، وذلك قبل يومين من الاستفتاء على استقلال إقليم كردستان العراق الذي رفضته تركيا.

وفي ذات اليوم، رحبت الولايات المتحدة الأمريكية بخارطة الطريق التي أعلنها مبعوث الأمم المتحدة إلى ليبيا غسان سلامة، والتي تتضمن دعم المصالحة وتعديل الاتفاق السياسي وإجراء انتخابات عامة.

وفي 24 أيلول، فاز المحافظون الألمان بزعامة المستشارة أنجيلا ميركل في الانتخابات التشريعية وأقرت أنجيلا ميركل  بأن حزبها المحافظ لم يحقق النتيجة المرجوة في الانتخابات التشريعية.

وفي ذات اليوم، أعلن التحالف العربي الذي تقوده السعودية ضد الحوثيين، اعتراض صاروخ أطلق من اليمن باتجاه السعودية، في اليوم الذي كانت السعودية تحتفل فيه باليوم الوطني.

وفي 25 أيلول، أجرت سلطات إقليم كردستان العراق، استفتاء الاستقلال عن العراق، وصوتت الغالبية العظمى لصالح الاستفتاء.

وفي 26 أيلول، قال الرئيس الأمريكي دونالد ترامب إن أمريكا مستعدة لـ “الخيار العسكري” كحل للتوترات مع كوريا الشمالية، خلال مؤتمر صحفي جمعه برئيس الوزراء الإسباني ماريانو راخوي.

وفي 28 أيلول، قضت محكمة مصرية بالسجن المؤبد على محمد بديع، المرشد العام لجماعة الإخوان المسلمين المحظورة و15 آخرين من قيادات الجماعة في قضية أحداث عنف بمحافظة بني سويف جنوب البلاد.

التحالف العربي في القائمة السوداء وتركيا تحتل أراضي جديدة في سوريا

في 26 أيلول، أعلنت السلطات السعودية، السماح للمرأة بقيادة السيارات.

وفي الأول من تشرين الأول، صوت الكتالونيون على استفتاء الاستقلال عن إسبانيا، وصوت 90 % من الناخبين بنعم للاستقلال.

وفي 4 تشرين الأول، زار العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز، العاصمة الروسية موسكو في أول زيارة له إلى روسيا.

وفي 11 تشرين الأول، حلقت قاذفتان أميركيتان استراتيجيتان فوق شبه الجزيرة الكورية في أول تدريب ليلي يشارك فيه الطيران الحربي الياباني والكوري الجنوبي.

وفي 12 تشرين الأول، توصلت حركتا فتح وحماس الفلسطينيتين إلى اتفاق في القاهرة وذلك بعد مفاوضات أجرتاها برعاية مصرية.

وفي 16 تشرين الأول، هاجمت القوات العراقية والحشد الشعبي المناطق المتنازع عليها في العراق، وسيطرت عليها بعد انسحاب البيشمركة.

وفي 17 تشرين الأول، حررت قوات سوريا الديمقراطية مدينة الرقة التي أعلنها مرتزقة داعش كعاصمة لخلافتهم المزعومة.

وفي 29 تشرين الأول، أعلن رئيس إقليم كردستان العراق مسعود البارزاني، عدم تمديد ولايته الرئاسية واستقالته من الرئاسة.

وفي كانون الأول، أدرجت الأمم المتحدة، التحالف العربي بقيادة السعودية، في اللائحة السوداء لمنتهكي حقوق الأطفال في مناطق النزاع.

وفي 9 الأول، احتلت تركيا أجزاء من أراضي محافظة إدلب السورية، بناء على اتفاق مع إيران وروسيا تحت مسمى “مناطق خفض التصعيد”.

بشار الأسد في روسيا وهجوم على مسجد الروضة في مصر

وفي الأول من تشرين الثاني، أعلن رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي أن بغداد تعتزم إجراء انتخابات برلمانية في 15 أيار 2018 لاختيار رئيس للحكومة.

وفي ذات اليوم، تسلمت الحكومة الفلسطينية، معابر غزة من حماس بناء على الاتفاق الذي توصلت إليه فتح وحماس في مصر.

وفي 4 تشرين الثاني، أعلن رئيس الوزراء اللبناني سعد الحريري من السعودية، استقالته من منصبه، واتهم حزب الله وإيران بتهديد أمن لبنان والمنطقة.

وفي ذات اليوم، أطلق الحوثيون صاروخاً باليستياً تجاه العاصمة السعودية الرياض، واعترضته القوات السعودية فوق مطار الرياض الدولي.

ورداً على إطلاق الصاروخ الباليستي، أعلنت قيادة التحالف العربي في الـ 6 من تشرين الثاني، إغلاق جميع المنافذ الجوية والبحرية والبرية في اليمن.

وفي 10 تشرين الثاني، انطلقت القمة الـ25 لمنتدى التعاون الاقتصادي لمنطقة آسيا والمحيط الهادئ (أبيك) في فيتنام.

وفي 12 تشرين الثاني، ضرب زلزال بقوة 7.2 على مقياس ريختر، مناطق في شرق كردستان (روجهلات) وجنوب كردستان (باشور)، أدت إلى فقدان ما يزيد عن 370 شخصاً لحياتهم غالبيتهم من شرق كردستان.

وفي الـ 17 من تشرين الثاني، انتهى تفويض آلية التحقيق المشتركة حول الكيماوي السوري، بسبب استخدام روسيا حق النقض (الفيتو) ضد 3 مشاريع قرارات قدمت إلى مجلس الأمن.

وفي 20 تشرين الثاني، زار رئيس النظام السوري بشار الأسد، روسيا بشكل مفاجئ والتقى الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، ولم يتم الكشف عن الزيارة إلا بعد يوم.

وفي 24 تشرين الثاني، شن مسلحون هجوماً على مسجد الروضة أثناء صلاة الجمعة في قرية الروضة، في مركز بئر العبد شمال سيناء بمصر، وخلف الهجوم أكثر من 300 قتيلاً أعلنت بعده مصر الحداد على أرواح الضحايا.

إجراء انتخابات الفدرالية والاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل

وفي الأول من كانون الأول، أجريت في شمال سوريا المرحلة الثانية من انتخابات الإدارة المحلية للنظام الفيدرالي الديمقراطي، وأدلى الناخبون بأصواتهم لاختيار مرشحيهم من بين حوالي 6 آلاف مرشح للمجالس المحلية.

وفي 4 كانون الأول، قتل الرئيس اليمني السابق علي عبد الله صالح، من قبل جماعة أنصار الله الحوثي، بعد انقلاب صالح عليهم وإعلانه فتح صفحة جديدة مع التحالف العربي بقيادة السعودية.

وفي 5 كانون الأول، تراجع رئيس الحكومة اللبنانية سعد الحريري عن استقالته التي تقدم بها من السعودية.

وفي نفس اليوم، انطلقت القمة الخليجية الـ38 بالكويت، بتمثيل منخفض لعدد من الدول المشاركة، وتخفيض مدة القمة لتقتصر على يوم واحد بدلاً من يومين.

وفي 6 كانون الأول أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل، معتبراً أن الخطوة تأخرت كثيراً فيما يتعلق بتعزيز عملية السلام.

وفي 9 كانون الاول، أعلن رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي سيطرة القوات العراقية “بشكل كامل” على الحدود السورية العراقية، مؤكداً “انتهاء الحرب” ضد داعش.

وفي 11 كانون الأول، زار الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، قاعدة حميميم في سوريا والتقى بشار الأسد وأعلن بدء عملية سحب القوات الروسية المنتشرة في سورية الداعمة لنظام الرئيس السوري بشار الأسد.

وفي 15 كانون الأول، أعلنت السلطات السعودية السماح للنساء بقيادة الدراجات النارية والشاحنات، بعد أن كانت سمحت في وقت سابق لهن بقيادة السيارات.

وفي 16 كانون الأول، وافق الاتحاد الأوروبي على تمديد العقوبات الاقتصادية على روسيا.

(ح)

ANHA