الاتصال | من نحن
ANHA

بالوثائق علاقة تركيا بداعش – 1

ميديا حنان

المدن الحدودية  تحولت إلى بؤر داعش

مركز الاخبار- هيأت الدولة التركية كافة الظروف والإمكانات لمرتزقة داعش، من فتح الطرق وتوفير مراكز تدريب ومخيمات وهمية للنازحين، وتظهر في الوثائق الموجودة بحوزة هيئة الخارجية في مقاطعة الجزيرة بشكل واضح العلاقة الوطيدة بين المرتزقة والدولة التركية.

بعد تسليم مدينة الموصل لمرتزقة داعش منتصف عام 2014، ظهرت مرتزقة داعش بشكل واضح على الساحة في العراق وسوريا ومن بعدها في جميع ارجاء العالم، مما خلق العديد من إشارات الاستفهام، اثناء تحرير مقاتلي ومقاتلات وحدات حماية الشعب والمرأة وقوات سوريا الديمقراطية مناطق روج آفا، حيث عثرت الوحدات والقوات على كمية كبيرة من الوثائق التي تظهر مدى ارتباط تركيا مع مرتزقة داعش.

وفي هذا السياق، أعدت هيئة الخارجية في مقاطعه الجزيرة ملفاً مفصلا حول ارتباطات وعلاقات تركيا مع مرتزقة داعش. الوثائق تثبت كيفية دخول المرتزقة من تركيا إلى الأراضي السورية، تجارة النفط بين تركيا ومرتزقة داعش، كيفية دعم تركيا مرتزقة داعش بالمواد المتفجرة والمتفجرات. ومن المتوقع ان تسلم الهيئة الملف إلى الجهات الدولية المعنية بهذا الشأن.

سنجزئ الملف إلى عدّة أقسام، في القسم الأول سنعرض لكم مقرات مرتزقة داعش في تركيا وبشكل خاصة القريبة من الحدود المتاخمة لروج آفا، وكيفية عبور المرتزقة منها وإليها.

بين الوثائق التي بيد هيئة الخارجية هناك 9 هويات شخصية للمرتزقة وهي هويات تركية، عائدة لأشخاص يقطنون في المناطق الحدودية، هذه المناطق هي( رها”أورفا”، حران القريبتين من حدود مدينة تل أبيض/ كري سبي، وجيلان بنار (سريه كانيه سرخته) وقونياز القريبتين من منطقة سريه كانيه في روج آفا) وتم استصدارها بين عام 2002 و2009.

وضمن  الهويات التسع توجد هوية لامرأة مسنة، مما يثبت إن المرتزقة كانوا يقومون بإدخال عوائلهم أيضاً إلى الأرضي السورية، إضافة لوجود هويتين لمرتزقين الأولى باسم احمد قاسم والهوية الثانية باسم عرب قاسم وهما شابان من محافظة حماة السورية عثر على الهويتين في منطقة سريه كانيه بتاريخ 23 كانون الثاني 2015.

bi-belgeyan-tekiliya-tirkiye-u-dais-1-3 bi-belgeyan-tekiliya-tirkiye-u-dais-1-4

توجد بين الهويات التسع هوية لمرتزق يدعى عبد الرحيم خالد إبراهيم، الملقب بـ “ابو اسلام الغريب”، تم اسره من قبل وحدات حماية الشعب خلال المعارك التي نشبت بين وحدات الحماية والمرتزقة في منطقة تل أبيض/كري سبي. وفي تصريح لعبد الرحيم خالد إبراهيم أوضح أن مرتزقة داعش يمركزون في أغلب المدن التركية وبشكل خاص الحدودية منها كأورفا، ديلوك”غازي عينتاب”.

ebdulrehim-xalid-ibrahim

كما بيّن إبراهيم أن عدد كبير من أبناء تلك المناطق ينضمون إلى مرتزقة داعش، ويقومون بمهام خاصة بحسب طلب الاستخبارات التركية.

وثيقة أخرى كانت ضمن الملف الذي اعدته هيئة الخارجية وهي  باسم باكو حسين باكو من مدينة حلب السورية والمختومة من قبل مخيم آفاد . وهذا مخيم افتتح بحجه إستقبال نازحي سوريا إلى اراضي تركيا في الـ5 من شهر أذار 2015، إلا أن مع مرور الأيام اصبح مخيم أفاد مركزا لتدريب المرتزفة.

beko

ضمن الوثائق أيضاً، عدد كبير من الصور وفيديوهات، تم التقاطها من قبل المرتزقة أثناء قدموهم من  مصر إلى تركيا، وأخرى التقطت في شوارع مدينة استنبول التركية ومدينة أورفا الحدودية، يظهر في الصور ملامح الفرح والاطمئنان على وجوه المرتزقة.

غداً الملف الثاني

(م)

ANHA