الاتصال | من نحن
ANHA

انطلاق مهرجان ميتان في موسمه الثالث بتقديم عروض مسرحية وفنية في عفرين

عفرين- انطلقت اليوم فعاليات مهرجان ميتان في موسمه الثالث في مقاطعة عفرين بإقليم عفرين تحت شعار “نحن نزرع الحياة” بتقديم عروض فنية ومسرحية تمحورت حول مواضيع متنوعة تهم المجتمع.

تحت شعار ” نحن نزرع الحياة” بدأت اليوم فعاليات اليوم الأول لمهرجان ميتان في موسمه الثالث، الذي نظم برعاية هيئة الثقافة والفن في مقاطعة عفرين، حيث تضمنت الفعاليات عروضاً مسرحية متنوعة تحت عنوان “المرآة”.

وتوافد المئات من أهالي المقاطعة من كافة الفئات العمرية مرتدين زيهم الفلكلوري إلى مركز جياي كرمينج لحضور فعاليات المهرجان، كما حضر المهرجان الرئيسة المشتركة لحزب الاتحاد الديمقراطي عائشة حسو، الرئيسة المشتركة للإدارة الذاتية هيفي مصطفى، رئيسة هيئة الشؤون الاجتماعية والعمل عريفة بكر، رؤساء ووجهاء العشائر العربية، قوات الترافيك، وحدات حماية المرأة، ممثلون من كافة المؤسسات.

وبدأ المهرجان بالوقوف دقيقة صمت، ثم ألقت رئيسة هيئة الثقافة والفن بريفان شلفو كلمة أشارت فيها إلى أهمية فن التمثيل في تنمية وتطوير المجتمع وقالت” ثورتنا في روج آفا ليست فقط ثورة عسكرية، تتضمن ثورتنا إلى جانب ذلك ثورة الثقافة والفن، الاقتصاد، والعديد من الأمور في المجتمع، والتمثيل والمسرح يشكل جانباً أساسياً في الثقافة والفن ويجب علينا إيلاؤه الأهمية الكافية ودعمه وتطويره كونه يمثل مرآة المجتمع التي تظهر من خلالها الصعوبات التي يواجهها المجتمع للمساهمة في إيجاد الحلول لها، لذا سنسعى دائماً إلى الاستمرار في تنظيم المهرجانات”.

تلاها إلقاء الإدارية في مركز جياي كرمنج للثقافة والفن شيراز حمو كلمة رحبت فيها بالحضور وأشادت فيها بتطبيق مبادئ الأمة الديمقراطية، وأخوة الشعوب، والاستمرار في تحقيق نجاح مشروع الفيدرالية في روج آفا وشمال سوريا، وأكدت أن استمرار مهرجان ميتان في عامه الثالث هو من ضمن الإنجازات التي تحققت بفضل ثورة روج آفا، وقالت:” عندما نقول ميتان نتذكر ارتباط الأهالي بأرضهم وثقافتهم والفلكلور الكردي، الذي يحمل عنوان الاستمرار في المحافظة على النهج التراثي”.

ثم ألقى عضو الهيئة التنفيذية لحركة المجتمع الديمقراطي في عفرين خبات محمد كلمة قال فيها:” حققنا انتصارات كبيرة على أرض الواقع منذ بداية ثورة روج آفا، وفي الوقت التاريخي الذي نمر به أنقذنا كل المكونات من انتهاكات مرتزقة داعش وتحقق بفضل هذه الثورة التعايش بين شعوب المنطقة. الدولة التركية تسعى اليوم لتنفيذ مخططاتها الدنيئة في عفرين في محاولاتها المستمرة ضرب أخوة الشعوب وإفشال المشاريع الديمقراطية، لكننا نوجه رسالة لها بأننا وبالسير على مبادئ الأمة الديمقراطية سنقف في وجه أي عدوان على أراضينا وشعوبنا”.

وحملت العروض في اليوم الأول من المهرجان عنوان “المرآة”، حيث تفاعل الحضور مع العروض وبدت عليهم علامات التأثر وعلت أصوات التصفيق في القاعة.

وكانت أولى العروض هي عرض الدمى”HIND U RIDO”   والذي تمحور حول سماع موسيقا انطلاقة فعاليات مهرجان ميتان.

فيما تم تقديم عرض مسرحي تمثيلي وغنائي بعنوان” MEME ALAN” وهو أول نص مسرحي كردي مكتوب يدور حول تضحيات الأمهات في الحروب، وتعلق الأهالي بأرضهم والدفاع عنها واعتبار ذلك واجباً عليهم، ووداع مم لمحبوبته لذهابه إلى واجب الدفاع الذاتي، والإشارة إلى بعض العادات والتقاليد البالية في المجتمع، وأضاف المختصون عليه فقرات غنائية قدمها الممثلون ضمنه.

أما العرض الثالث فكان تحت عنوان “أكون أو لا أكون” الذي دار حول تقدم فتاة للعمل ويتم رفضها من قبل إحدى الموظفات فتقوم تلك الفتاة بخداع تلك الموظفة بالكلام وتشغل منصب رئيستها وتطردها من العمل فيما بعد.

والعرض الرابع كان عرضاً إيمائياً شارك فيه العديد من الممثلين تراوحت أعمارهم بين الـ 13_23 مرتدين ثياباً باللونين الأبيض والأسود وحمل العرض مضامين كالصراع بين الخير والشر والحرب والسلام، وانتصار الخير والسلام في النهاية.

أما العرض الأخير فكان مسرح “الأقدام” حيث دار حديث بين مجموعة من الدمى وحمل العرض رسالة حول أهمية التعليم.

هذا ومن المقرر أن يستمر المهرجان بفعالياته يوم غد وذلك تحت عنوان “وادي الموت”.

(كروب/ل)

ANHA