الاتصال | من نحن
ANHA

انطلاق فعاليات الكونفراس الأول لاتحاد شبيبة روج آفا في حسكة

حسكة– انطلقت قبل قليل فعاليات الكونفراس الأول لاتحاد شبيبة روج آفا في مدينة حسكة، في صالة سلكو بحي خمشان.

وتحت شعار “بروح ثورة روج آفا .. حرر القائد وكن الطليعة للفدرالية”، انطلقت قبل قليل في صالة سلكو بحي خشمان فعاليات الكونفرانس الأول لاتحاد شبيبة روج آفا بمدينة حسكة، بحضور إداريين في حركة المجتمع الديمقراطي واتحاد شبيبة روج آفا، وممثلين عن الأحزاب السياسية والتنظيمات المدنية في المدينة، بالإضافة إلى المئات من الشبيبة.

وزينت قاعة الكونفرانس بصور قائد الشعب الكردي عبدالله أوجلان، ومناضلي الحرية، ولافتات كتبت عليها باللغتين الكردية والعربية “الانتقام والمقاومة هو موقفنا ضد الخيانة، بالانتقام الثوري مزق الاستعمار وحرر القائد، بطليعة المرأة الشابة مزقي العبودية، أبني الحرية، وحرري القائد”.

وبدأ الكونفرانس بالوقوف دقيقة الصمت، ومن ثم ألقيت كلمة الافتتاحية من قبل الإداري في حركة المجتمع الديمقراطي جاهد حسن، حيث هنأ في بداية كلمته انعقاد الكونفرانس على كافة الشبان والشابات، وتابع بالقول: “الشبيبة لعبت دوراً كبيراً واستراتيجياً في ثورة روج آفا، وهنا في مدينة المقاومة مدينة حسكة، كان للشبيبة دور كبير في الدفاع عن المدينة وتحريرها، بالإضافة إلى دورهم الريادي في تنظيم المجتمع بشكل عام”.

ونوه جاهد حسن، في كلمته بأن الانجازات والانتصارات التي تحققت في روج آفا كان لها صدى في الشرق الأوسط والعالم، وأضاف “أن تفاقم الأزمة السورية، في الوقت الذي نحقق فيه الانتصارات والإنجازات في كافة الميادين، أبهرت العالم، ومن خلال مشروعنا الفدرالي نثبت للعالم بأننا مصرون على حل الأزمة السورية، ويجب أن لا ننسى بأن كل هذا تحقق بفضل تضحيات الشهداء، ومقاومة الشعب وقواتنا العسكرية من كافة المكونات”.

كما حيّا جاهد حسن، مقاومة السياسيين والبرلمانيين في سجون الدولة التركية، وأدان ممارسات الدولة التركية بحق قائد الشعب الكردي عبدالله أوجلان، والسجناء السياسيين، مؤكداً دعمهم ومساندتهم للمضربين عن الطعام في السجون التركية.

ثم قرأ الإداري في حركة المجتمع الديمقراطي جاهد حسن، الرسالة التي وجهها المعتقل في سجون الدولة التركية والمحكوم عليه بالإعدام أورهان علي إلى الشعب الكردي، وجاء فيها “شهدائنا الذين ضحوا بحياتهم في سبيل الشعب والثورة هم في مخيلتي دائماً، فهم من قالوا نحن هنا وسنناضل، وأقول للشعب عندما أتوجه لحبل المشنقة، لن أركع للفاشية والدكتاتورية التركية وجلاديها، وسأكون عند حسن ظن الشعب المقاوم”.

وجاء في الرسالة أيضاً “بروح حزب العمال الكردستاني سأتوجه إلى الموت وأنا رافعٌ رأسي في وجه هؤلاء الطغاة الذين يحاولون من خلال ممارستهم إطالة عمرهم، ولكنهم في نهاية المطاف، سينتهون، والشعب هو الذي سينتصر، سلامي للشعب المقاوم والبطل”.

وأنهى الإداري في حركة المجتمع الديمقراطي كلمته بالقول: “بروح الشهيد عزيز ثورة روج آفا سوف تنتصر”.

وتستمر فعاليات الكونفرانس بإلقاء الكلمات، ومن ثم سيتم قراءة تقرير فعاليات اتحاد شبيبة روج آفا في مدينة حسكة، ومناقشة الوضع التنظيمي للاتحاد.

(رب – س أ/د ج)

ANHA