الاتصال | من نحن
ANHA

انتهاء المشاورات والجميع طالب بمرجعية عسكرية وسياسية كردية

كركي لكي- مع انتهاء المشاورات، انتقد مندوبو اللقاء التشاوري مواقف بعض الأحزاب التي لم تشارك في اللقاء، وطالبوا الإسراع بعقد المؤتمر الوطني. المداخلات طالبت ما يسمى بالمجلس الوطني الانسحاب من الائتلاف السوري، ومن المزمع أن يناقش المندوبون مساء اليوم مسودة مقترحات لتكون بمثابة وثيقة روج آفا إلى المؤتمر الوطني الكردستاني.

ويواصل اللقاء التشاوري للمؤتمر الوطني الكردستاني في روج آفا أعماله لليوم الثاني بتبادل الآراء ووجهات النظر.

مندوبو المؤتمر طالبوا بإنشاء مرجعية كردية وتأسيس جيش كردستاني كما طالبوا بعقد المؤتمر الوطني الكردستاني حتى ولو غابت بعض الأطراف السياسية.

مقاومة القوات الكردية في محاربة الإرهاب كانت حاضرة في معظم المداخلات، حيث حيّا مندوبو المؤتمر وحدات حماية الشعب والمرأة، كما طالبوا بإنشاء جيش كردستاني موحد لمجابهة المخاطر التي تتعرض لها جميع أجزاء كردستان.

بعض المداخلات دعت إلى إحكام الضمير وتذكر المجازر التي تعرض لها الكرد سواء عبر التاريخ أو في السنوات المنصرمة في إشارة إلى مجزرة شنكال ومقاومة كوباني، وأكدوا إن السبيل الوحيد لضمان أمن الشعب الكردي هو عقد المؤتمر الوطني الكردستاني.

ممثل حزب آزادي الكردستاني في روج آفا وجه رسالة إلى الذين انتقدوهم بسبب مشاركتهم في اللقاء التشاوري “نشروا على صفحاتهم وقالوا إننا انضممنا الى حزب العمال الكردستاني، لأننا حضرنا اللقاء التشاوري، وأنا من هنا أقول لهم: نحن نفتخر بحزب العمال الكردستاني ولكننا حضرنا اللقاء التشاوري لأننا كرد”.

المداخلات أشارت إلى المخاطر التي تحدق بالشعب الكردي في جميع أجزاء كردستان وإن أعداء الشعب الكردي يتركون خلافاتهم جانباً كلما تعلق الأمر بحقوق الشعب الكردي، وعليه فإنهم رأوا إن المؤتمر الوطني الكردستاني قد تأخر ويجب الإسراع في انعقاده.

كما انتقدت مداخلات المشاركين مواقف بعض الأحزاب التي لم تشارك في اللقاء التشاوري وقالت إن هذا اللقاء هو المكان المناسب ليعبر كل طرف عن رأيه. كما طالبت بانسحاب ما يسمى بالمجلس الوطني الكردي من الائتلاف الوطني السوري “عليهم أن يظهروا موقفهم الوطني والقومي الكردي، والانسحاب من مجالس الإرهاب والجلوس على طاولة الحوار الكردية”.

مؤسسات وأحزاب طالبت بضرورة انعقاد المؤتمر الوطني الكردستاني حتى وإن لم تشارك كافة الأحزاب الكردية، ووجدت في اللقاء التشاوري انجازاً تاريخياً نظراً لمشاركة ممثلي الأحزاب السياسية والشخصيات المستقلة وإنهم قادرون على الخروج بقرارات تلبي آمال الشعب الكردي.  

قضية الشعب الكردي الإيزيدي كانت حاضرة أيضاً في نقاشات اللقاء التشاوري، حيث طالب المشاركون بضرورة أخذ الدروس والعبر مما حصل في شنكال وعدم تجاهلها في المؤتمر الوطني الكردستاني. وأكد ممثلي الشعب الإيزيدي في اللقاء التشاوري أنهم يفوضون المؤتمر الوطني الكردستاني التحدث باسمهم وتقرير مصيرهم.

هذا ومن المقرر أن يواصل اللقاء أعماله في الفترة المسائية بمناقشة مسودة مقترحات لتكون بمثابة وثيقة روج آفا إلى المؤتمر الوطني الكردستاني.

(كروب/ك)

ANHA