الاتصال | من نحن
ANHA

انتفاضة إيران مستمرة وعرقلة لطرحها في مجلس الأمن

مركز الأخبار – دخلت الانتفاضة الشعبية في إيران يومها العاشر وأنباء عن مشاركة الأتراك الأذربيجانيين للمرة الأولى، وسط عرقلة من قبل روسيا وبعض الدول لطرحها من قبل أميركا في مجلس الأمن الدولي.

وتستمر الانتفاضة الإيرانية التي توسعت إلى عدد من المدن وراح ضحيتها أكثر من 25 شخصاً، وإصابة العشرات واعتقال المئات.

واشتبك متظاهرون أتراك في مدينة تبريز شمال إيران مع وحدة عسكرية في أول يوم من التحاقهم بالتظاهرات العارمة التي بدأت قبل 10 أيام من مدينة مشهد وتوسعت بشكل غير مسبوق منذ الثورة الإيرانية عام 1979.

وفي ردود الفعل الدولية عقد مجلس الأمن الدولي مساء الجمعة اجتماعاً للنقاش حول الاحتجاجات في إيران بطلب من الولايات المتحدة، في حين اعتبرت فرنسا وروسيا والصين ودول أخرى أن هذه الاحتجاجات لا تشكل تهديداً للسلم والأمن والدوليين وأنه لا مبرر لطرحها على المجلس، فيما حذرت السفيرة الأميركية لدى الأمم المتحدة نيكي هيلي السلطات الإيرانية من أن العالم يراقب ردها على المظاهرات المناهضة للحكومة.

وبدروه، اعتبر المندوب الفرنسي أن المظاهرات الإيرانية لا تهدد الأمن والسلم الدوليين، في إشارة إلى أن هذا الملف لا يجب أن يُبحث في مجلس الأمن في جلسة طارئة, كما اعتبر السفير الروسي أن عقد الاجتماع محاولة بائسة لتعطيل الاتفاق النووي بين القوى الدولية وإيران، وفي حين انتقدت بوليفيا بشدة التدخل في الشأن الإيراني ورأت أن الاجتماع يناقش قضايا لا تدخل في صلاحيات مجلس الأمن، وشككت إثيوبيا في أن يكون المجلس هو المنبر المناسب لتناول الموضوع.

ويتعين موافقة تسعة أعضاء على الأقل من أصل 15 على إضافة ملف جديد لتتم مناقشته في مجلس الأمن، ولا يطبق الفيتو في هذه الحالة.

(ي ح/ح)