الاتصال | من نحن
ANHA

انتفاضة إيران تدخل أسبوعها الثاني والسلطة تقمعها بالعنف

مركز الأخبار – دخلت انتفاضة الشعب الإيراني، أسبوعها الثاني وسط استخدام السلطة العنف ضد المتظاهرين وتنظيم تظاهرات مؤيدة للسلطة الحاكمة، لإفراغ الانتفاضة من فحواها.

وتشهد المدن الإيرانية منذ 28 كانون الأول 2017 انتفاضة شعبية واسعة خرجت في بدايتها منددة بالأوضاع الاقتصادية وانتشار الفساد، ولكنها سرعان ما تحولت إلى انتفاضة ضد السلطة الإيرانية، مطالبة بمحاكمة “الديكتاتور”.

ومساء أمس، خرجت تظاهرات مناهضة للنظام ومنددة بالأوضاع الاقتصادية في مدن خرم شهر بمحافظة خوزستان غرب إيران، وفي مدينة دزفول جنوب ومدينة نوشهر التي تقع في شمال إيران، ومدينة مشهد التي تعد ثاني أكبر المدن الإيرانية، ومدينة ملاير بمحافظة همدان.

وردد المتظاهرون “سيد علي إخجل من نفسك وارحل”، “الموت للديكتاتور”، “الناس تتسول والمرشد الأعلى يتصرف كإله”.

واستخدمت السلطات العنف بوجه المتظاهرين، ما أدى لتراجع مستوى التظاهرات.

وقتل حتى الآن ما يزيد عن 21 شخصاً خلال الانتفاضة، وأصيب أكثر من 450 مدنياً، كما اعتقلت السلطات الإيرانية ما يزيد عن ألف مدني، وهددت السلطات بتنفيذ العقوبات ضد المتظاهرين الذي اعتقلوا من بينها عقوبة الإعدام التي تستعملها السلطات الإيرانية لقمع معارضيها.

ولجأت السلطات الإيرانية إلى طريقة جديدة من أجل إخماد الانتفاضة وخلق الخلافات بين الشعوب الإيرانية، عبر تنظيم تظاهرات مؤيدة للنظام الحاكم على غرار ما فعله النظام السوري، ومن بين المدن التي تم تنظيم هكذا تظاهرات فيها طهران، مشهد وأصفهان.

والملفت للانتباه أن الذين خرجوا بتنظيمٍ من السلطات، طالبوا بمعاقبة من أطلقوا عليهم “مثيري الشغب”، وذلك لمنح المشروعية لسلطات النظام باستعمال العنف ضد المنتفضين.

(م ح/ح)