الاتصال | من نحن
ANHA

امرأة مكافحة تقاوم ظروف الحياة وقوانين المجتمع

أرشين نجار

الشهباء – امرأة مكافحة، تحملت مسؤولية رعاية عائلتها رغم إصابتها بمرض سرطان الثدي، تعيل 7 أطفال بينهم اثنين من ذوي الاحتياجات الخاصة إضافة إلى زوجها العاطل عن العمل.

المواطنة ثناء العمر 42 عاماً، من أهالي مركز ناحية كفر نايا في مقاطعة الشهباء بإقليم عفرين، متزوجة  ولديهما 7 أبناء، اثنان منهم من ذوي الاحتياجات الخاصة يعانيان من إعاقات في جسدهم.

عانت ثناء العمر خلال حياتها من مآسي وصعوبات الحياة خاصة إن زوجها عاطل عن العمل كما أشارت. لذلك وقع على عاتقها العمل من أجل تأمين لقمة العيش لأطفالها. إلا أن الحياة كانت لها بالمرصاد بعد أن أنجبت طفليها حسن 17 عاماً وأسير 7 أعوام اللذان يعانيان منذ الولادة من تضخم في الدماغ الذي سبب لهما شللاً نصفياً.

رعاية أسرتها وكذلك طفليها المقعدين اضطرها للعمل في مختلف الأعمال لتأمين لقمة العيش حيث عملت في بيع الألبسة داخل منزلها إضافة إلى أعمال أخرى.

وكأن معاناة ثناء من قساوة الحياة وقساوة قوانين المجتمع الذكوري لم تكفها، ليخبرها الأطباء أنها مصابة بمرض سرطان الثدي وأن عليها إجراء عملية استئصال منعاً لانتشار المرض في جسمها. إلا أنها لم تملك المال لإجراء العملية كما أن زوجها وبحسب ما صرحت به لا يتكفل برعايتها هي وأولادها، مما اضطرها بالتالي إلى تأجيل إجراء العملية الجراحية مما أدى إلى انتشار المرض في جسمها ليصل إلى الكبد والعظام.

ثناء العمر تعمل الآن في دار المرأة للتدريب والتوعية في مدينتها حيث التقتها وكالة أنباء هاوار واستمعت إلى معاناتها.

تقول ثناء إنها لا تهتم بما تعانيه من مرض بقدر قلقها على مستقبل أطفالها. ثناء تلوم زوجها العاطل عن العمل وتقول إنه يرفض مساعدتها في تأمين تكاليف المعالجة من مرض السرطان.

ورغم أنها حاولت إخفاء مرضها عن أطفالها إلا أن الأبنة عائشة 20 عاماً عندما سمعت بمرض والدتها قررت التخلي عن الدراسة وفضلت التفرغ لمساعدة والدتها في رعاية أشقائها أثناء ذهاب الأم إلى العمل.

تتلقى ثناء العمر حالياً العلاج في إحدى مشافي مدينة حلب حيث تأخذ أسبوعياً جرعات خاصة بمعالجة مرض السرطان إضافة إلى جرعات خاصة بمرض العظام.

وناشدت المواطنة ثناء العمر المنظمات الإنسانية من أجل مساعدة أطفالها وتقديم العلاج لهم ولها.

(ك)

ANHA