الاتصال | من نحن
ANHA

’النظام الفيدرالي يتخذ حرية المرأة أساساً له‘

منبج- قالت الرئيسة المشتركة لمجلس الفيدرالية الديمقراطية لشمال سوريا هدية يوسف، بأن النظام الفيدرالي سوف يوحد السوريين ويوجهها نحو الديمقراطية وأخوة الشعوب، لافتة أن النظام الفيدرالي يتخذ حرية المرأة أساساً له ويعترف بها ككيان اجتماعي وسياسي يخاطبها في كل القضايا التي تهم المرأة.

وجاءت تصريحات الرئيسة المشتركة لمجلس الفيدرالية الديمقراطية لشمال سوريا، هدية يوسف، خلال المؤتمر الأول للمرأة السورية، المنعقدة حالياً في مدينة منبج.

وأنطلق صباح اليوم، فعاليات المؤتمر الأول لمجلس المرأة السورية، والذي يستمر حالياً بإلقاء الكلمات من قبل المشاركات.

وبعد انتهاء الرئيسة المشتركة لمجلس سوريا الديمقراطية إلهام أحمد، من إلقاء كلمتها، تحدثت الرئيسة المشتركة لمجلس الفيدرالية، هدية يوسف، والتي استهلت حديثها بتسليط الضوء على الأزمة السورية المستمرة في عامها السادس، بالقول “يعيش الشعب السوري مرحلة عصيبة وأزمة قاتلة، حيث دفع ثمنها الشعب السوري بتقديم الآلاف من الضحايا وأكثر من مليون مهاجر، إلى جانب تدمير غالبية المناطق السورية، فالبعض من هذه لمناطق لازالت تعيش الترهيب تحت سيطرة الإرهاب وداعميها، وكل ذلك تحت مسمى الثورة التي أصبح فيه الشعب بين مطرقة الاجندات الخارجية وسندان الذهنية الديكتاتورية للقوى الظلامية والأنظمة الاستبدادية”.

‘الفيدرالية ستوحد السوريين ويوجهها نحو الديمقراطية‘

ولوضع حل لهذه الأزمة المستعرة، أشارت هدية يوسف بأنه “نحن بحاجة إلى تحليل سليم لنظام الدولة القومية، هذا النظام الذي أصر على اللون الواحد والقومية الواحدة واللغة الواحدة والحزب الواحد، النظام المركزي الذي خنق المجتمع لذا لا بد من حل بديل، والبديل السليم لدمقرطة البلاد يكمن في النظام الفيدرالي الديمقراطي الذي سيوحد السوريين ويحميها من التقسيم ويوجهها نحو الديمقراطية وأخوة الشعوب”.

‘النظام الفيدرالي يتخذ من حرية المرأة أساساً له‘

وأردفت هدية يوسف، في هذا السياق قائلة “النظام الفيدرالي سيؤمن الحقوق والحريات لكافة الشعوب القاطنة في شمال سوريا وسيكون نموذجاً يحتذى به لكل السوريين، هذا النظام الذي يتخذ حرية المرأة أساساً له ويعتبر المرأة الجزء الاساسي من الحل، والذي يعترف بالمرأة ككيان اجتماعي وسياسي ويخاطبها في كل القضايا التي تهم المرأة وترى من حق المرأة أن يكون لها نظام كونفدرالي خاص ومستقل بها”.

وأضافت “كما أن النظام الفيدرالي تعطي للمرأة الحق في البت في بجميع القرارات التي تخص المرأة وتسمح لها ببناء مجلس عدالة المرأة، كما أن نظامنا يستند إلى مبدأ الرئاسة المشتركة في جميع مؤسساته الإدارية وبذلك يكون البداية الصحيحة للتوجه نحو الديمقراطية والحد من ذهنية الدولة والسلطة”.

وقالت الرئيسة المشتركة للفيدرالية، “أنه على هذا الأساس استطعنا أن نكون البادئات في بناء هذا الواقع الذي تكون حرية المرأة ووجودها مبدئاً أساسياً في نظامنا السياسي بشمال سوريا”.

تلاها، إلقاء عضو منسقية العامة لنساء الإدارة الذاتية في روج آفا، فوزة عبدي، كلمة قالت فيها “إن انعقاد هذا المؤتمر في منبج المحررة ذو معنى تاريخي كبير، منبج كانت وكراً من أوكار داعش الإرهابي لمدة 3 أعوام حيث تعرضت المرأة هنا لكافة أنواع القمع والظلم”.

وأضافت بأن “هذا المؤتمر يعتبر إحدى الخطوات التاريخية الهامة لمسيرة النضال المرأة في سوريا بشكل عام وفي شمال سوري بشكل خاص الذي يسير بخطى ثابتة نحو بناء مستقبل مشرق”.

(كروب/ د)

ANHA