الاتصال | من نحن
ANHA

‘المهرجان وسيلة للمطالبة بحرية القائد وإظهارٌ لغنى التراث’

حلب – قال عدد من المشاركين في مهرجان التراث الشعبي الأول الذي ينظم في حي الشيخ مقصود بمدينة حلب، بأن المهرجان هو وسيلة للمطالبة بحرية قائد الشعب الكردي عبدالله أوجلان وإظهارٌ لحقيقة تراث الشعب ومدى غناه.

وانطلقت يوم أمس فعاليات مهرجان التراث الشعبي الأول الذي نظمه مركز الثقافة والفن الديمقراطي على مستوى مدينة حلب تحت شعار “تنديداً بالمؤامرة الدولية على القائد”. وعبر عدد من المشاركين في فعاليات المهرجان عن آرائهم بخصوص هذا المهرجان.

وفي هذا السياق قالت فاطمة عبدو العضوة في فرقة الغناء التابعة لمركز الثقافة والفن “أننا اليوم وكجميع أعضاء مركز الثقافة قمنا بالتحضير للمهرجان تحت شعار حرية القائد، ورأينا أن إظهار جوهر الثقافة شكل من أشكال المطالبة بحرية القائد”.

ومن جانبه قال استاذ الموسيقى في مركز الثقافة والفن وأحد المشاركين في المهرجان فوزي عثمان، “إن المهرجان هو الأول من نوعه في حي الشيخ مقصود ننظمه من أجل القائد واستنكاراً للعزلة المفروضة عليه”.

وأكد عثمان أن كافة الممارسات التي طبقت بحق الشعب الكردي جعلته بعيداً بعض الشيء عن ثقافته وتراثه، لذا يراد من هذا المهرجان إظهار جوهر الثقافة الكردية وتنوعه ومدى غناه.

وتمنى عثمان من كافة الشعوب الحفاظ على ثقافتها وتابع قائلاً “إن الثقافة هي وجود الإنسان وهويته، الثقافة هي مرآة  الشعب”.

المشاركة بالأدوات التراثية القديمة زينب أحمد نوهت بأنها كامرأة في حي الشيخ مقصود أرادت الانضمام إلى هذا المهرجان بالأدوات المنزلية القدمية، وقالت “حي الشيخ مقصود مرّ بأحداث كثيرة طول 6 سنوات الماضية  لكن أهلها رغم ذلك حافظوا على تراثهم وحموه”.

ووجهت فاطمة نداءً إلى النساء الكرديات وقالت “يجب على كل امرأة كردية أن لا تتخلى عن ثقافتها لأنها حقيقة شعبنا”.

(س و – ك ف/س)

ANHA