الاتصال | من نحن
ANHA

المزيد من العائلات تعود لمنازلها في مدينة الرقة

محمد عبدي- أحمد الكميان

كري سبي– يواصل أهالي مدينة الرقة ممن يقطنون في مخيم عين عيسى للنازحين وبشكلٍ يومي العودة إلى ديارخك، بالتزامن مع استمرار مجلس الرقة المدني في عملها بإزالة الألغام وتأمين بعض متطلبات الحياة التي يحتاجها الأهالي للعيش في المدينة.

وبالتزامن مع الأعمال التي تقوم بها لجنة إعادة الإعمار والمنظمات الدولية لإزالة الألغام ومخلفات الحرب، وفتح الطرقات وإزالة الأنقاض من مدينة الرقة، وإعلان بعض المناطق “آمنة” في المدينة يعود يومياً من 6-8عائلات لمنازلهم بمدينة الرقة من مخيم عين عيسى.

ووصل عدد العائلات العائدة لمنازلها في مدينة الرقة ما يقارب 492عائلة منذ بداية عام 2018، وبعودة هؤلاء الأهالي يتقلص عدد النازحين في المخيم، مما يساهم بتحسن مستوى المعيشة لمن تبقى في المخيم، في ظل المساعدات التي يقدمها مجلس الرقة  المدني والمنظمات الإنسانية والإغاثية.

وأرجع العديد من قاطني المخيم سبب عدم عودتهم لبيوتهم احتوائها على الألغام التي زرعها لهم المرتزقة أثناء هروبهم من المدينة، أو من تدمر منزله بفعل المعارك، وتنتظر مئات العائلات الإيعاز من الجهات المختصة للعودة لمنازلهم بعد تأمينها وتنظيفها من مخلفات الحرب.

وفي لقاء أجرته وكالة أنباء هاوار مع الرئيس المشترك للجنة المخيم بمجلس الرقة المدني جلال العياف قال “أعداد النازحين في تقلص يومياً فتراجعت أعداد النازحين من 30 ألف نازح لما يقارب 17ألف نازح حالياً، ومتوسط معدلات العبور إلى مدينة الرقة أكثر من خمسة عائلات يومياً”.

والجدير بالذكر أن مكتب التنمية والشؤون الإنسانية بمجلس سوريا الديمقراطية أصدر قراراً خلال الأسبوع الفائت حدد به (حي المشلب، مفرق الجزرة، مفرق الحصيوة، والطيار، الرميلة) في الرقة مناطق آمنة، لممارسة العمل الإنساني فيها، بعد تقاعس المنظمات عن تأدية واجبها بتقدم المساعدات لهم، وسوء الأحوال المعيشية للأهالي العائدين.

(ج)

ANHA