الاتصال | من نحن
ANHA

المجلس التنفيذي في الجزيرة يؤكد التزامهم بمبادئ الحرية والديمقراطية التي تعلموها من أوجلان

مركز الأخبار– استنكر المجلس التنفيذي لإقليم الجزيرة المؤامرة الدولية التي طالت قائد الشعب الكردي عبدالله أوجلان وقال:” نعلن تمسكنا بالمبادئ الأساسية التي تعلمناها من القائد في الحرية والديمقراطية والعيش المشترك ونعلن استمرارنا على نهج المقاومة والالتزام بالقائد وبالمشروع الديمقراطي لأنه الطريق الصحيح لإفراغ المؤامرة من محتواها ومنعها من تحقيق أهدافها التي تستهدف الإبادة والتصفية”.

وجاء ذلك عبر بيان أصدره المجلس التنفيذي لإقليم الجزيرة حيال مرور الذكرى السنوية الـ 19 على المؤامرة الدولية التي طالت قائد الشعب الكردي عبدالله أوجلان، وجاء فيه:

“في الخامس عشر من شباط هذا العام تكمل المؤامرة الدولية عامها التاسع عشر والتي استهدفت شعبنا وحركته التحررية من خلال استهداف القائد عبد الله أوجلان الذي شكل وفي كل المراحل وحتى الآن ملهم الثورة ومحركها ومنظمها ومطورها الفعلي.

هذه المؤامرة الدنيئة استهدفت أسر القائد وفكره ومشروعه الحضاري في لعبة دولية دنيئة قل نظيرها في العالم، لكنه تمكن من خلال مقاومته العظيمة وكذلك بتقديم بدائل الحل السياسي الديمقراطي المناسبة للمرحلة وبتنظيم المقاومة على كافة الأصعدة ومن ثم التفاف ملايين الجماهير حول المشروع الديمقراطي وإصرار الشعب الذي قل نظيره في هذا الزمن على الالتزام بنهج قائده في الحرية والمقاومة بكل هذا تمكن القائد عبدالله أوج الان وشعبنا وقواه المقاتلة من أجل الحرية من إيقاف المؤامرة والحد منها عند نقطة معينة تتدحرج نحو الانهيار يوماً بعد يوم بمقاومات عظيمة لا تزال مستمرة حتى هذه اللحظة.

إننا في المجلس التنفيذي لإقليم الجزيرة إذ ندين هذه المؤامرة القذرة نعلن تمسكنا بالمبادئ الأساسية التي تعلمناها من القائد في الحرية والديمقراطية والعيش المشترك ونعلن استمرارنا على نهج المقاومة والالتزام بالقائد وبالمشروع الديمقراطي لأنه الطريق الصحيح لإفراغ المؤامرة من محتواها ومنعها من تحقيق أهدافها التي تستهدف الإبادة والتصفية.

يجب أن ندرك جيداً أن مقاومة شعبنا ومقاتليه في إطار الدفاع المشروع عن النفس في عفرين وشمال كردستان هي استنباط من المقاومة في امرالي وتشكل حلقة هامة في هذه المرحلة من الجهود الفعلية لوقف المؤامرة الدولية التي تستهدف شعبنا وقيادته. ولهذا نرى ضرورة المساهمة الفاعلة في تطوير هذه المقاومة في كل الساحات وعلى كل الأصعدة تحت شعار توحيد كل الجهود التزاماً بشعار لا حياة بدون القائد.

لن تمر هذه المؤامرة دون محاسبة تاريخية، وقائد شعبنا الذي اعتقل في عملية قرصنة دولية منظمة ومحبوكة بشكل قذر لايزال يتعرض للتجريد والعزلة داخل سجنه بما لا يتوافق مع أي من القوانين والأعراف والحقوق التي تنص عليها العهود والمواثيق الدولية.

إننا إذ نحذر الحكومة التركية الفاشية من تبعات هذه الإجراءات اللا إنسانية التي تستهدف القائد Apo ندعو المجتمع الدولي وكل القوى العالمية بما فيها الأمم المتحدة ومجلس الأمن الدولي إلى التدخل لإيقاف هذه الممارسات التي ستدفع باتجاه انفجار للأوضاع لا يمكن السيطرة عليه ولا التكهن بنتائجه.

مرة أخرى ندين ونستنكر هذه المؤامرة ونقول لشعبنا معاً للالتفاف حول القائد والالتزام بفكره وتطوير المقاومة الهادفة إلى بناء ديمقراطي حر .

الحرية للقائد عبدالله اوج الان ( Apo) .

(ل)

ANHA