الاتصال | من نحن
ANHA

المجلس التنفيذي في إقليم عفرين يندد بهجوم مخمور ويدعو لتوحيد الصف الكردستاني

مركز الأخبار- أدان المجلس التنفيذي للإدارة الذاتية الديمقراطية  في إقليم عفرين الهجوم الإرهابي الذي استهدف أهالي مخيم مخمور، وأكد المجلس أن دماء الشهداء لن تذهب سدىً وأن الأيادي المتلطخة بدماء شعبنا في هذه المجزرة ستحاسب.

وجاء ذلك خلال بيان أصدره المجلس اليوم الخميس، وفيما يلي نص البيان:

“باسم المجلس التنفيذي للإدارة الذاتية الديمقراطية في إقليم عفرين ندين ونستنكر الهجوم الإرهابي الذي طال مخيم مخمور ونطالب بمحاسبة مرتكبي الهجوم والكف عن سياسة غض البصر تجاه سياسات النظام التركي بحق الشعب الكردي وجميع الشعوب المضطهدة في المنطقة وتركه يتمادى أكثر يوماً بعد يوم.

لم يكتفِ أردوغان بحرق منازلهم واتباع سياسة التهجير بحق أهالي مخيم مخمور فهم منذ عام 1990يعيشون نازحين على أرض وطنهم تحت إشراف الأمم المتحدة والكل يدرك إنسانيتهم وإرادتهم الحرة التي صنعت من الموت حياة.

في السادس من كانون الأول 2017 تعرض المخيم لهجوم إرهابي من قبل AKP راعية الإرهاب والإرهابيين وذلك انتقاماً لانهيار داعش على أيدي أبطال الحرية والنهج الديمقراطي.

إن استهداف أهلنا في مخيم مخمور هو استهداف للكرد أجمع، وهو استهداف لمكتسبات ثورة وفلسفة الديمقراطية، وضرب لمشروع السلم والتعايش واللحمة الوطنية، لذلك على جميع القوى الديمقراطية رص صفوفها ونخص بالذكر القوى الكردستانية لتوحيد صفها ورؤيتها السياسية، فلو كانت الوحدة الكردية قائمة لما تجرأ أردوغان على استهداف أهلنا على أرض باشور كردستان، ويجب الإسراع في عقد المؤتمر الوطني الكردستاني.

نحن في المجلس التنفيذي وباسم شعب إقليم عفرين الصامد نعاهد الشهداء بأن دماءهم لن تذهب هدراً ولن نقف مكتوفي الأيدي وسنحاسب مرتكبي هذه المجزرة وسنرفع من وتيرة المقاومة وفق النهج الديمقراطي لحين القضاء على كافة الأنظمة الديكتاتورية الاستبدادية وانهيارها في المنطقة.

الرحمة لأرواح الشهداء وتعازينا لأهلنا وشعبنا المقاوم، والشفاء العاجل للجرحى”.

(ل)

ANHA