الاتصال | من نحن
ANHA

الماشي: بفكر وفلسفة أوجلان نقود منبج إلى بر الأمان

Video

فيديو: الماشي بفكر وفلسفة أوجلان نقود منبج إلى بر الأمان

كاميران خوجة

منبج – شجب الرئيس المشترك للمجلس التشريعي في الإدارة المدنية الديمقراطية لمدينة منبج فاروق الماشي ممارسات الدولة التركية بحق قائد الشعب الكردي عبد الله أوجلان ووصفها “بالفاشية “، معتبراً في ذات الوقت فكر وفلسفة أوجلان خريطة الحل نحو إحلال السلام والديمقراطية في المنطقة.

واعتقلت السلطات التركية قائد الشعب الكردي عبد الله أوجلان في 15 شباط من عام 1999 خلال مؤامرة اشتركت فيها عدة دول سعت من خلالها إيقاف نضال الشعب الكردي في الحصول على حقوقه ومنذ ذاك الوقت تحاول الدولة التركية إضعاف وكسر إرادة الشعب الكردي من خلال ممارساتها اللاإنسانية بحق أوجلان في سجنه وكان آخرها المعلومات التي نشرتها بعض وسائل الإعلام التركية التي تفيد بتدهور صحة أوجلان في سجنه بجزيرة إيمرالي في ظل تكتم السلطات التركية على الإدلاء بأي معلومة حول وضعه.

ووسط الفعاليات التي تنظم مطالبةً المنظمات الإنسانية بالضغط على الدولة التركية وتلح لمعرفة وضع أوجلان أجرت وكالة أنباء هاوار لقاءاً مع الرئيس المشترك للمجلس التشريعي في الإدارة المدنية الديمقراطية في مدنية منبج فارق الماشي.

‘إدارة منبج تتخذ من فكر أوجلان الداعي إلى أخوة الشعوب أساساً لها’

فاروق الماشي قال في بداية حديثه إن الادارة المدينة الديمقراطية في منبج وريفها والمؤلفة من المجلسين التشريعي والتنفيذي واللجان التابعة لها هي إدارة تسيير وتعمل على “نهج أخوة الشعوب والأمة الديمقراطية النهج المنبثق من فكر وفلسفة القائد عبد الله أوجلان”.

الماشي اعتبر فكر أوجلان هو القنديل الذي أنار طريق الحرية في شمال سوريا ونوه بأن الإدارة المدنية الديمقراطية في منبج تحرص بأن تكون إدارتها ومؤسساتها سائرة على نهج الفيلسوف أوجلان وتابع قائلاً: “الإدارة في منبج تطمح بأن تكون أعمالها هي الرائدة وتحقق المكتسبات لشعوب المنطقة”.

‘نستنكر تكتم السلطات التركية بالكشف عن حاله ولن نظل ساكتين’

وفي سياق المعلومات التي تفيد بتدهور صحة أوجلان وعدم إفصاح الدولة التركية عن وضعه في إيمرالي وسط العزلة المفروضة عليه، قال فاروق الماشي أن الدولة التركية تحاول بهذه الأساليب إبعاد الشعوب التواقة للحرية عن هدفها وأضاف “الحرية تليق بكافة الشعوب المناضلة والقائد أوجلان أراد لنا الحرية ونحن الآن نناضل وفق فلسفة الأمة الديمقراطية التي طرحها”.

واستنكر الماشي انقطاع أخبار أوجلان في السجن وقال: “لن نظل ساكتين عن هذا الوضع من الدولة الفاشية التركية التي تريد النيل منا بعدما فشلت بذلك من خلال مرتزقتها وهجماتها التي سيرتها ضدنا”.

على المنظمات الإنسانية التدخل والضغط على تركيا

وطالب فاروق الماشي، الأمم المتحدة  ومنظمات وحقوق الإنسان بالضغط على الدولة التركية للكشف عن صحة أوجلان والسعي لإطلاق سراحه والقيام بمسؤولياتها تجاهه وتجاه كافة الشعوب المطالبة بالحرية.

الرئيس المشترك للمجلس التشريعي- الإدارة المدنية الديمقراطية لمدينة منبج وريفها فاروق الماشي اختتم حديثه قائلاً: “أوجلان هو القائد الذي أثبت للعالم أجمع من خلال مفهوم أخوة الشعوب التي ضمت جميع المكونات بأن حل مشاكل الشرق الوسط تتم  بالحوار الديمقراطي وأكبر برهان على ذلك إدارة منبج التي تسير على هذا النهج والمفهوم فنحن بفضل مفهومه نقود أهالي منبج إلى بر الأمان”.

(س)

ANHA