الاتصال | من نحن
ANHA

‘المؤتمر الوطني الكردستاني سينهي الصراعات الداخلية‘

مركز الأخبار- أكدت مسؤولة في حزب الاتحاد الوطني الكردستاني رابحة حمد، أن تحقيق أهداف الشعب يتطلب وحدة وطنية كردستانية، لافتة أن المؤتمر الوطني الكردستاني من شأنه إنهاء الخلافات بين الأطراف السياسية وإبعادهم عن الصراع الداخلي.

وكثفت وفود المؤتمر الوطني الكردستاني مساعيها من خلال عقد لقاءات تشاورية مع الأطراف الكردستانية بأجزائه الأربعة بهدف التوصل إلى مشروع بناء بيت كردستاني جامع وموحد يضم جميع التنظيمات السياسية، وذلك في اجتماع تشاوري موسع وشامل مقرر عقده في 15-16 تموز الجاري بالسليمانية.

في السياق أشارت العضو العاملة في المكتب الـ3  لحزب الاتحاد الوطني الكردستاني بهولير رابحة حمد، في لقاء مع وكالة روج نيوز، أنهم إذا أرادوا العمل من أجل تحقيق الوحدة الوطنية، وحتى إن كانت كردستان مقسمة إلى أربع أجزاء،  بإمكانهم أن يضعوا أهداف مشتركة أمامهم.

وأضافت “بإمكاننا أن نبحث موضوع العلم، اللغة النهج والمرجع التاريخي  وإلى ما هنالك، وحل القضايا الوطنية الكردستانية”.

وأوضحت رابحة، أن المؤتمر الوطني الكردستاني من شأنه إنهاء الخلافات بين الأطراف السياسية وإبعادهم عن الصراع الداخلي، وخصت بالذكر نموذج وحدات حماية الشعب والمرأة، وتابعت بالقول: “نرى أن وحدات حماية الشعب في روج آفا تقاوم وتدافع، في حين نرى المجلس الوطني الكردي السوري جالساً في جنوب كردستان ويؤثر سلباً على روج آفا”.

ولفتت رابحة حمد، إلى محاولات عقد المؤتمر الوطني الكردستاني في 2013،  مضيفة قولها “تدخل دول و التأثير على بعض التنظيمات الكردستانية حال  دون عقده آنذاك”.

كما أكدت مسؤولة في حزب الاتحاد الوطني الكردستاني رابحة حمد، على ضرورة عقد المؤتمر الوطني الكردستاني لحل القضايا الوطنية وتوحيد القوى، مشيرة في الوقت نفسه إلى عدم إمكانية تحقيق مشروع وطني في جنوب كردستان كالاستفتاء وسط الخلافات و الصراع بين الأطراف السياسية.

(هـ ن)