الاتصال | من نحن
ANHA

المؤتمر الثاني لـ PYD يناقش مواضيع هامة ويتخذ جملة من القرارات

كاوا حمو

ديرك- تحت شعار “من روج آفا حرة نحو  سوريا فيدرالية ديمقراطية ” انطلقت فعاليات المؤتمر الثاني لحزب الاتحاد الديمقراطي في منطقة ديرك وذلك في مركز الثقافة والفن الديمقراطي.

وشارك في المؤتمر الرئيس المشترك للنظام الاتحادي الديمقراطي الفدرالي لشمال سوريا منصور السلوم والرئاسة المشتركة لحزب الاتحاد  الديمقراطي صالح مسلم وآسيا  عبدالله,وممثلين عن الأحزاب السياسية ومؤسسات المجتمع المدني وممثلين عن مجلس عوائل الشهداء ومؤتمر ستار وحركة المجتمع الديمقراطي ومثقفوا المنطقة ووجهاء العشائر.

بدأ المؤتمر بالوقوف دقيقة صمت ، بعدها رحب عضو الحزب الاتحاد الديمقراطي طلعت يونس بالحضور تلتها كلمة افتتاحية من قبل الرئيسة المشتركة لحزب الاتحاد الديمقراطي آسيا عبدالله، قالت فيها ” نستذكر في هذا اليوم المناضلة ساكينة جانسيز وفيدان وليلى ونستنكر المجزرة التي ارتكبت بحق هؤلاء المناضلات  والمناضلين عيسى وشيلان ورفيقاتها ” وتابعت” كثيراً ماتعرضنا لاحتلال وإنتهاك حدود روج آفا ولكن مقاومة وحدات حماية الشعب والمرأة خلقت إرادة للحرية وقاومت إلى أن حققت الكثير من الانتصارات “.

الفيدرالية انتصرت

وأضافت ” إن المشاريع السياسية في أهم مراحلها وطرح المشروع الفدرالية الديمقراطي لحل الأزمة السورية نموذج انطلق من روج آفاي كردستان,وإن ذلك المشروع السياسي قد انتصر لأنه المشروع الديمقراطي الذي يشمل كافة مكونات المنطقة وهزمت الذهنية السلطوية “.

على كافة الأحزاب الخروج من النطاق الحزبي الضيق

ودعت آسيا عبد الله ” كافة الأحزاب للخروج من المبادئ الحزبية الضيقة والعمل من أجل المؤتمر الوطني الكردستاني ونحن كالحزب الاتحاد الديمقراطي سنعمل من أجل انطلاق  فعاليات المؤتمر الوطني ونخدمه لأن في إنعقاده نخدم بيتنا الكردي”.

وثم ألقيت كلمة من قبل الرئيس المشترك لحزب الاتحاد الديمقراطي صالح مسلم حيث قال “نحن فخورون اليوم بإنعقاد هذا المؤتمر وكوني اليوم بين شعبنا في ديرك”, وتابع ” بلاشك هنالك الكثير من الأخطاء التي ارتكبت في التاريخ ونحن استخلصنا منها العبر وبهذا التفكير وصلنا لهذه المرحلة المليئة بالانتصارات”.

إزالة اسم روج آفا لا يعني التخلي عن القضية الكردية

وتطرق الرئيس المشترك لحزب الاتحاد الديمقراطي صالح مسلم في الحديث الاجتماع الثاني للمجلس التأسيسي لنظام الفيدرالية الديمقراطية لشمال سوريا  الذي انعقد في رميلان حيث قال” إن القرارت التي اتخذت من ذلك الاجتماع كإزالة اسم روج من النظام الاتحادي الديمقراطي والتي حاولت بعض الأطراف إظهارها كابتعاد  عن القضية الكردية, أريد أن أقول حيال ذلك نحن جزء من هذه الفدرالية إننا في بداية ثورة روج آفا كنا وحدنا في بداياتها لذلك كنا ننادي باسم روج آفا واليوم توسعت هذه الثورة وانضم اليها أخوتنا العرب والسريان وتوسعنا في تحرير المناطق والتي تقع خارج أراضي روج آفا وعندما نقول فدرالية روج آفا شمال سوريا نكون قد خصصنا فقط المناطق الكردية”.

لا يمكن إيجاد حل للأزمة السورية بدوننا

وبخصوص الاجتماعات التي تنعقد لحل الأزمة السورية قال صالح مسلم ” نحن أصحاب مشروع لحل الأزمة السورية وعندما تقول تركيا يجب أن يستبعد الكرد من اجتماع استانا بذلك توضح إنها لاتود حل لهذه الأزمة,وإننا أصحاب حق وأصحاب مشروع يخدم مصالح مكونات المنطقة كافة ولايمكن أن يكون هنالك مؤتمر أو إجتماع ناجح بدوننا”.

نحن انموذج أذهل العالم

وثم ألقيت كلمة من قبل الرئاسة المشتركة للنظام الاتحادي الديمقراطي لشمال سوريا منصور السلوم ” أترحم على أرواح الشهداء وأحي قواتنا البطلة على خط النار من تخوم الباب إلى الرقة ولايسعني إلا في هذه المناسبة إلا أن أقول عرفاناً منا لجميل هؤلاء الذين قدموا التضحيات وعند اغتنام ثمرات النصر قالوا نحن الذين قطفنا ثمار هذا النصر,نحن كرداً وعرباً وسرياناً وأشور حققنا سوياً الانتصارات وسنستمر في طريقنا إلى النصر الكبير ونحن انموذج أذهل العالم”.

نسير بخطى ثابتة

وتابع”  سنقطع الطريق أمام حزب العدالة والتنمية وسنقف أمام هذه الدولة الإستيطانية المعتدية وترون الآن يتسابقون في تحقيق أهداف آنية,نحن لانعمل في الوقت الضائع ولا نغتنم الفرص لتحقيق أهداف بل نحن نسير خطى ثابتة وتمثيل مشروع واضح يخدم مصلحة مكونات المنطقة من كرد وعرب وسريان وأشور وكلدان”.

وثم ألقيت كلمات من قبل وجهاء منطقة ديرك ألقاها عثمان حجي وكلمة حزب الاتحاد السرياني ألقاها ممثل الحزب أفرام إبراهيم وكلمة حزب اليكيتي الديمقراطي الكردي في سوريا(الوحدة) ألقاها الدكتور بنكين حمزة,وكلمة مؤتمر ستار الإدارية كلستان عثمان,وكلمة مجلس عوائل الشهداء عضو المجلس حسن عبيد.

هنأت الكلمات انعقاد  المؤتمر الثاني  للحزب الاتحاد الديمقراطي والانتصارات التي تحققت على يد قوات سوريا الديمقراطية ووحدات حماية الشعب والمرأة وتناولت الحديث عن الفدرالية الديمقراطية التي تهدف إلى ترسيخ أخوة الشعوب والتعايش المشترك.

وتم تشكيل ديوان مؤلف من خمسة أعضاء يديرون المؤتمر من أعضاء الحزب وبعدها قرأ التقرير السياسي لتنظيم المرأة في الحزب الاتحاد الديمقراطي والتقرير السياسي للعام.

ثم ناقش المجتمعون الوضع السياسي الراهن وطرحت تساؤلات من قبل الحضور حول التوافقات السياسية بين الحركة الكردية والدول الأقليمية الكبرى,والمراحل التي وصلت لها التقارب الكردي- الكردي.

وأجابت جاوبت الرئيسة المشتركة للحزب الاتحاد الديمقراطي آسيا عبدالله على أسئلة الحضور وقالت” يجب ان نتحد نحن الكرد, ولا نتأمل أن  الدول الإقليمية لنا حلول للأزمة السورية بل لدينا مشروع مطروح على تلك الدول ولانقبل غيره,ونحن طرف أساسي للحل السوري.

ولفتت آسيا  عبدالله  أن” المناطق المحررة من روج أفا نحن أهلها وسنحميها ولن تدنسها الأطراف الأخرى لا النظام ولاغيره,ونحن مع عقد المؤتمر الوطني الكردستاني ومستعدون لذلك”.

وناقش المجتمعون الوضع التنظيمي وتخلل ذلك النقد والنقد الذاتي والمقترحات.

واتخذ المجتمعون جملة من القرارت وهي:

1-تلقي جميع أعضاء الحزب دورات سياسية وفكرية.

2-تفعيل دور الشباب والمرأة في الحزب.

3-محاولات لتفعيل خلاليا حزبية في منطقة برآف.

4-عقد إجتماعات موسعة على مستوى المنطقة كالمنتديات شهرياً.

5- القيام بحملات لرفع العزلة عن قائد الشعب الكردي عبدالله أوجلان والمطالبة بحريته وحرية الشعب الكردي.

6-التواصل  مع كافة مكونات المنطقة لتفعيل الانضمام للحزب.

7-التواصل مع مؤسسات المنطقة والاحزاب السياسية للتنسيق .

8-العمل من أجل تفعيل دور الحزب والقيام بحملة تقوية الحركة الكردية.

9-الوقوف بجانب القوة الحامية للمنطقة كالأسايش ووحدات حماية الشعب وقوات الحماية الجوهرية.

10-إتخاذ الحياة الكومينالية مبدأ أساسيا.

بعدها تم انتخاب إدارة مكونة من عشرة أشخاص لإدارة العمل الحزبي في المناطق الثلاث كوجرات وبرآف وديرك وهم1-محمد سعيد-2-يوسف عثمان-3-مطيعة علي-4-محمد خليل-5-فاطمة صالح-6-دلخاز حسن-7-شهناز أحمد-8-عابلة علي -9-شيرين محمد-10-راغدة خلف.

وفي ختام المؤتمر، هنأت آسيا  عبدالله الإدارة وتمنت لهم التوفيق والنجاح لعمل عام2017.

(م)

 

ANHA