الاتصال | من نحن
ANHA

المؤتمر التأسيسي الأول لمجلس شبيبة الطبقة يعقد بروح مقاومة عفرين

Video

الطبقة- عقد مجلس شبيبة الطبقة مؤتمره التأسيسي الأول تحت شعار “بروح مقاومة عفرين شبيبة الطبقة تنطلق نحو الأمة الديمقراطية” وذلك للإعلان عن مجلس شبيبة الطبقة ودوره وأهدافه في تنظيم الشبيبة والمجتمع.

وعقد الاجتماع في مبنى الإدارة المدنية الديمقراطية داخل قاعة المؤتمرات التي زينت بصور الشهيدة الفدائية أفيستا خابور والشهيدة بارين كوباني وشعار مجلس شباب سوريا الديمقراطية وشعار “بالشبيبة بدأنا وبالشبيبة سننتصر”.

وحضر الاجتماع كل من الرئيس المشترك للمجلس التنفيذي لمنطقة الطبقة شيار محمد والرئيسين المشتركين لمجلس شباب سوريا يوسف الخلوي وهيفين شيخو والقيادي في قوات سوريا الديمقراطية أوميد كابار والعشرات من الشبيبة من كافة الفئات والأعمار من الطبقة والجرنية والمنصورة.

وبعد انتخاب أعضاء الديوان بدأ الاجتماع بالوقوف دقيقة صمت، ليتم بعدها إخراج كتاب المحضر وتبدأ الكلمة الافتتاحية للإدارية في مجلس شبيبة الطبقة هاوار جودي التي تحدثت “الشباب السوري عاشوا الويلات أثناء احتلال داعش للمنطقة والشبيبة والمرأة كانوا الهدف الرئيسي لداعش لكسر المجتمع وتفكيكه، واليوم يمثل تشكيل مجلس الشبيبة بداية لمحو الآثار السلبية التي خلفها مرتزقة داعش في أذهانهم “.

وأضافت جودي “هدفنا التأكيد على أخوة الشعوب والسير على نهج الأمة الديمقراطية للنهوض بالمجتمع من خلال تفعيل دور الشبيبة في كافة المجالات السياسية والعسكرية والأخلاقية”.

وكانت الكلمة الثانية للإدارية في لجنة شؤون وعوائل الشهداء ابتسام العلي التي قالت:”باسم كل شهيد في سوريا وكل شهيد في روج آفا نحيي عفرين المقاومة عفرين المجد والصمود، والخزي والعار لكل من اعتدى عليها ومثَّل بأبطالها، عاشت عفرين حرة أبية بصمود شعبها ومقاومتهم الباسلة”.

وبدوره أكد الرئيس المشترك للمجلس التنفيذي لمنطقة الطبقة شيار محمد “هدف أي اعتداء على المنطقة هو إفشال مشروع الأمة الديمقراطية الذي يحارب كافة أنواع السلطة، ومشروع الأمة الديمقراطية هو اختيار الشعب أن يدير نفسه بنفسه “.

وأكد محمد “تركيا ستقدم على الانسحاب من عفرين وستخسر بمقاومة أبنائها وأبناء الشمال السوري فمقاومة عفرين هي مقاومة الطبقة وشهداء عفرين هم شهداء الطبقة”.

ومن جانبه تحدث القيادي في قوات سوريا الديمقراطية أوميد كابار “الشبيبة هي المستهدف الأول في المنطقة لكل من يريد القضاء على مشروع الأمة الديمقراطية، والشبيبة اليوم تشكل نسبة 98 بالمئة من قواتنا العسكرية بكافة التشكيلات والفصائل فهم القلعة الحصينة في وجه المعتدين “.

وأشاد الرئيس المشترك لمجلس شباب سوريا الديمقراطية يوسف الخلوي بهذا العمل البناء وتحدث “منذ بداية الأزمة والدولة التركية الفاشية المتمثلة بحزب العدالة والتنمية تحاول استهداف المنطقة لتحقيق أطماعها القذرة ومحاولة احتلال عفرين ستفشل وهذا مؤكد بوحدة مكونات الشمال السوري ووقوفهم صفاً واحداً في وجه المعتدين”.

وهنأت كلمة اتحاد المرأة الشابة ومجلس المرأة في الطبقة عقد المؤتمر الذي “سيطور الشبيبة في المنطقة وينظم صفوها لتأخذ دورها القيادي في المجتمع وتعيد إحياء الروح الشبابية بعد ما عانته في السابق”.

وبعد انتهاء الكلمات تم تقييم عمل الشبيبة في المنطقة من تشكيل مجالس وبيانات ومباريات رياضية لتتم بعدها قراءة النظام الداخلي ومناقشة بنوده ليتم التصويت عليه بالأغلبية الساحقة، تلا ذلك عرض شعارين للمجلس لاعتماد أحدهما كشعار دائم للمجلس وتم التصويت على الشعار الذي حمل صورة سد الفرات وأغصان خضراء توسطها طائر النسر.

وفي ختام الاجتماع تم انتخاب أعضاء إدارة مجلس الشبيبة في الطبقة البالغ عددهم 20 عضواً وعضوة من الطبقة والجرنية والمنصورة والصفصافة ليتم تأدية القسم من قبل الأعضاء بأداء دورهم بكل إخلاص وأمانة وتأدية واجباتهم تجاه الشبيبة في المنطقة وسوريا بشكل عام.

(ع أ-م ع/م)

ANHA