الاتصال | من نحن
ANHA

‘الفدرالية ضمان لحقوق وواجبات الشعب السوري’

عفرين – تساءل أهالي قرية كشتعار وتنب بناحية شيراوا في مقاطعة عفرين، ما إن تم النقاش على تطبيق مشروع الفدرالية الديمقراطية لشمال سوريا في عموم سوريا، أم فقط لشمال سوريا، وذلك خلال اجتماع عقدته الهيئة التنفيذية للفيدرالية الديمقراطية لشمال سوريا لأهالي القريتين.

وناقشت الهيئة التنفيذية للفيدرالية الديمقراطية لشمال سوريا مضمون الوثيقة السياسية للفدرالية لأهالي قريتي كشتعار وتنب بناحية شيراوا، وذلك في مدرسة قرية تنب.

وحضر الاجتماع العشرات من أهالي القريتين من المكونين العربي والكردي.

وشرحت عضوة الهيئة التنفيذية للفدرالية هيفين حسين معنى كلمة “الفدرالية” وقالت:” بأنها مصطلح لاتيني، وتعني الاتفاق والاتحاد والوحدة بين المكونات والأطياف والأديان”، مشيرةً بأنها تضمن حقوق وواجبات الشعوب.

وركزت هيفين حسين في حديثها على مبدأ حرية المرأة في مضمون الوثيقة السياسية للفدرالية، وقالت: “عانت المرأة في مجتمعنا السوري الضغوطات من ذهنية السلطة الذكورية، والجهل المحاط بالمجتمع حول حقيقة المرأة، وإقصاء دور المرأة في عملية البناء المجتمعي، ولكن بإرادتها وعزيمتها القوية استطاعت أن تكسر كافة القيود والمشاركة بالتساوي مع الجنس الآخر في جميع المجالات الحياتية سواء كانت سياسية أو عسكرية وغيرها من المجالات.”

وبيّنت هيفين سبب طرح المشروع الفدرالي قائلة “جاء المشروع للحفاظ على وحدة الأراضي السورية والنسيج السوري، ووقف نزيف الدم، في ظل غياب الحل عن المشهد السوري والوقوف بوجه السياسات العدائية التي تهدد وحدة مكونات المجتمع السوري”.

لماذا الفدرالية في هذه الفترة؟

ونوهت هيفين بأن طرح المشروع الفدرالي جاء بعد ما طال عمر الأزمة السورية، ولم يتدخل أي طرف خارجي لحل الأزمة بعيداً عن مصالحهم، وخاصة الحكومة التركية التي تحتل الشمال السوري علناً، فالمشروع جاء لوحدة الصفوف والاهتمام بالشأن السوري أكثر.

وثم فتح باب النقاش والاستفسار أمام الحضور، حيث تساءل بعض الحضور، حول ما إن تطبق الفدرالية في سوريا عامة أم فقط في شمالها ؟، كما تساءلوا أيضاً على ضمان نجاح المشروع، والآخر تساءل عن اللغة ضمن الفدرالية؟

وأجابت هيفين حسين عن الأسئلة المطروحة، وقالت بأن المشروع محتمل أن يطبق في سورية عامةً وهذا ينظر إلى مدى تقبل ورغبة الشعب السوري في تطبيق المشروع في كافة المناطق السورية، مضيفةً أنه من الممكن أن يطبق المشروع في عموم سوريا.

كما أجابت عن اللغة التي ستمارس ضمن الفدرالية “إن كل مكون يقطن ضمن الفدرالية سيتعلم ويمارس لغته، ولن يرغم على تكلم لغة غير لغته الأم”.

(خ ح/ د)

ANHA