الاتصال | من نحن
ANHA

الشبيبة: لن نوقف فعاليتنا حتى تحرير القائد

سوزدار وقاص – كلستان فجر

حلب- أكد عدد من الشبيبة في مدينة حلب خلال مشاركتهم في المسيرة التي نظمها اتحاد شبيبة روج آفا بأنهم سيواصلون نشاطاتهم ويصعدون النضال حتى ينال قائد الشعب الكردي عبد الله أوجلان حريته.

ونظمت الفئة الشابة في حلب يوم أمس مسيرة مطالبة بحرية قائد الشعب الكردي عبد الله أوجلان، شارك فيها العشرات من أبناء الفئة الشابة من مكونات ’’التركمان العرب والكرد’’.

وفي لقاءات أجرتها وكالتنا مع الشبان الذين شاركوا في المسيرة أكد الشبيبة بأنهم سينظمون نشاطاتهم ضد الفاشية التركية حتى تحرير أوجلان، مشددين على ضرورة أن يتكاتف الشبيبة ويصعدون من نضالهم.

الشاب محمد تركماني من المكون التركماني في مدينة حلب قال ’’نحن الشبيبة في حلب من الآن وبصوت التركمان نطالب بالحرية للقائد، وندين الممارسات الفاشية التركية تجاه القائد”.

وأوضح محمد تركماني بأن كل الثورات التي قامت كان عمادها الشباب، وهم بدأوا في روج آفا بالشبيبة وسينتصرون بالشبيبة.

وأكد تركماني عزمهم رفع وتيرة النضال حتى تحقيق الحرية لقائد الشعب الكردي عبدالله أوجلان، وأضاف القول “سنتكاتف يداً بيد للوصول إلى النصر، وكيف انتصرنا على الإرهاب في الأحياء الشرقية سننتصر ضد الفاشية التركية أيضا’’.

أما الشابة العضوة في مركز الثقافة والفن بحي الشيخ مقصود خديجة حسن فقد قالت’’نحن كالشبيبة في مركز الثقافة والفن سنستمر بفعالياتنا و سنحارب الإرهاب ليس فقط بسلاحنا بل بتراثنا الكردي وفكرنا وسنحارب العدو ونوصل أصواتنا إلى قائدنا في سجن ايمرالي، وفي مسيرتنا اليوم تكاتفنا نحن الكرد، العرب والتركمان هذا دليل على فشل كل مخططات تركيا بحق الشبيبة وفكر القائد باق في أذهاننا، فاليوم العمل الجاد والجهد يتطلب مننا وهي عاتق علينا’’.

بدوره قال عضو مركز الشهيد فرزندا للشبيبة بأحياء الشرقية وهو من المكون العربي عمار إبراهيم العبيد ’’تجمعنا اليوم لندين بممارسات الدولة التركية بحق قائد الشعب الكردي عبد الله أوجلان، وأننا استطعنا لمس الحرية بتحرير أحيائنا وتمكنا من تعرف على حقيقتنا وحقيقة الشبيبة بفكر القائد واليوم يومنا ودورنا لنطالب بحرية القائد، نحن كالشبيبة لن تغمض لنا جفن أو عين حتى تحرير القائد وتحرير كل أرض سوريا من المرتزقة الذين دنسوا تراب سوريا بممارستهم اللاأخلاقية، وسنصعد من نضالنا ولن تتوقف فعاليتنا ونشاطاتنا حتى تحرير القائد’’.

 (س)

ANHA