الاتصال | من نحن

الشبيبة في حلب تنتخب مجلسها

حلبانتخب اتحاد شبيبة روج آفا مجلسها على مستوى مدينة حلب، إضافة إلى أعضاء لجان الاتحاد.

وعقد اتحاد شبيبة روج آفا في مدينة حلب اجتماعه النصف سنوي، لتقيم الأعمال والنشاطات التي نظمها الاتحاد في مدينة حلب.

وحضر الاجتماع الذي عقد في مركز شبيبة روج آفا في القسم الغربي بحي الشيخ مقصود، شبان كرد وعرب، معلمين من مؤسسة اللغة الكردية، شبيبة اتحاد الديمقراطي، الطلبة، شبيبة في الشيخ مقصود، أحياء حلب الشرقية، بني زيد والأشرفية.

بدأ الاجتماع بدقيقة صمت، ومن ثم قيمت أوضاع السياسة والشبيبة الراهنة باللغة الكردية من قبل الإدارية في مجلس حركة المجتمع الديمقراطي فهيمة سليمان وباللغة العربية الرئيسة المشتركة لمجلس حركة المجتمع الديمقراطي في حلب سعاد حسن، حيث نوهوا أن ثورة روج آفا هي ميراث 40 عام من نضال حركة التحرر الكردستانية، وأضافوا “وعلى هذا الميراث ولد ألاف الكرد الذين أصبحوا جواباً لكافة القوى الظلامية المعادية للكرد، وذلك الميراث كان ولا زال تحت الشعار بدئنا بالشبيبة وانتصار بالشبيبة، وهو نتاج للفكر القائد عبدالله أوجلان”.

ودعوا الشيبة إلى الاستيقاظ من الفكر الذي انصهروا فيه في مرحلة حكم النظام البعثي وأصبحوا ضحية الرأسمالية، وقالوا “لذلك ولكي يكون شباب ذوات فكر حر ومبدأ حر، عليه أن ينظم نفسه في مختلف المجالات السياسية، الاجتماعية، الاقتصادية والتدريبية، ليتمكن من إفشال كافة المخططات والهجمات المرتزقة على المنطقة”.

وباسم شبيبة أحياء الشرقية تحدث عضو منسقية اتحاد شبيبة في مركز شهيد فزندا بأحياء حلب المحررة محمود محمد، قائلاً “على شبيبة تقديم أفكاره المستقبلي وعدم التحيز، وعليه حل المشاكل القائمة على الشبيبة دون وقوف، فالنقاش هو من سيحدد مصير الشبيبة ضمن المجتمع، لذلك وجودنا هنا هو أساس خطى الشهداء الذين ضحوا بالغالي والنفيس وعلى هذا المنبر علينا العمل بكل قوتنا وفكرنا”.

تلاها قرء نظام الداخلي لاتحاد شبيبة روج أفا من قبل إدارية اتحاد الشبيبة لمركز شهيد خمكين، بريتان زاغروس، وقراءة تقرير الأعمال والنشاطات التي قامت بها الشبيبة خلال الستة أشهر المنصرمة، والعوائق التي واجهتهم وما تزال تواجههم في أعمالهم.

وبعد تقيم الأعمال فتح باب الترشيح لانتخاب لجان مجلس اتحاد الشبيبة روج آفا على مستوى مدينة حلب، حيث انتخبت 15 عضو وعضوة للجان المشكلة والمكون من لجنة “الثقافة والفن، الرياضة، الإعلام، التدريب، المرأة، الطلبة، الحماية، الفعاليات، PYD و KPC“.

بعدها اختتم الاجتماع بالشعارات التي تنادي بحرية قائد الشعب الكردي عبدالله أوجلان وتساند مقاومة عفرين.

(كروب/هـ)

ANHA