الاتصال | من نحن
ANHA

الشبان الكرد والعرب والسريان يعاهدون على المقاومة جنباً إلى جنب

Video

مرادا كندا- جومرد شيخو

قامشلو- قال شبيبة الأحزاب السياسية وبثلاث لغات مختلفة لكن بصوت واحد “انتفضوا لأجل مقاومة عفرين ولتحموها إلى جانب المقاتلين جنباً إلى جنب”.

واجتمع في ملعب الشهيد هيثم كجو بمدينة قامشلو الشبيبة من مختلف الأحزاب السياسية في إقليم الجزيرة وأعلنوا من هناك قرار انضمامهم إلى مقاومة العصر التي يبديها الشعب في عفرين.

وتحدث بعض الشبيبة الذين قرروا التوجه لعفرين لكاميرا وكالة أنباء هاوار معبرين عن الأهداف الكامنة وراء قرار انضمامهم.

الشابة من المكون العربي رنا عواد استنكرت العدوان التركي على عفرين وقالت “لقد عاهدنا من هنا أننا سنكسر هجمات الاحتلال على عفرين، ونحن كشبيبة إقليم الجزيرة لن نسمح لأردوغان أن يعبر إلى عفرين وسنقاوم إلى جانب أهلها وسنحمي كامل أراضي روج آفا والشمال السوري”.

أما الشاب من المكون السرياني رابي عزيز، فقد قال “أخوة الشعوب التي نعيشها لن تستطيع أية دولة كسرها، الكردي والعربي والسرياني جميعهم اليوم يقاومون في عفرين، وهي لن تكون مدينة للمحتلين، ومادام الشبيبة موجودين وشعبنا موجود فإن المقاومة ستستمر  ولن تكون عفرين مكاناً للمحتلين”.

وأضاف “وأنا كشاب سرياني أعاهد أنني سأشارك بقوة في حماية حدود روج آفا وكردستان والشمال السوري”.

“جنباً إلى جنب سنقاوم”

ومن المكون الكردي، قال الشاب عزيز أخمو بأنهم جاهزون للوقوف في وجه فاشية الدولة التركية وحماية عفرين إلى جانب القوى التي تحارب هناك.

وأضاف “لن نقبل أن تحتل الدولة التركية مدينتنا وسنقاوم جنباً إلى جنب مع المقاتلين هناك”.

(ج)

ANHA