الاتصال | من نحن
ANHA

الشأن السوري والعراقي واللبناني، وأزمة العلاقات التركية –الأوربية عناوين للصحف

مركز الأخبار –تطرقت الصحف العربية الصادرة صباح اليوم إلى التصعيد الأخير في دمشق، والغارات الإسرائيلية في سوريا، ومظاهرات بيروت، بالإضافة إلى زيارة العبادي إلى واشنطن، وزمة العلاقات التركية –الأوربية.

ذعر وخوف في دمشق

وتناولت الصحف العربية تجدد الاشتباكات في العاصمة السورية دمشق، وفي هذا السياق كتبت صحيفة الحياة تحت عنوان “ذعر في دمشق بعد هجوم لفصائل إسلامية”، وقالت “شنت فصائل إسلامية معارضة هجوماً مفاجئاً على مواقع القوات النظامية شرق دمشق، وسيطرت على أبنية في حي جوبر واقتربت من ربطه بحي القابون، الأمر الذي ردت عليه القوات النظامية بشن عشرات الغارات على جبهات القتال، إضافة إلى نشر دبابات في دمشق، وسط حالة ذعر بين الأهالي”.

الشرق الأوسط كتبت تحت عنوان “فصائل بينها النصرة تباغت النظام في قلب دمشق”، وقالت “باغتت الفصائل المعارضة النظام في قلب دمشق، محققة تقدماً لافتاً في حيي القابون وجوبر، وسادت حالة من الخوف والذعر في دمشق أمس، فيما استنفر النظام قواته ونشر الدبابات في مواقع مختلفة، وبحسب المصادر فقد تمكنت عدة فصائل بينها جبهة فتح الشام “النصرة” سابقاً من التسلل والوصل إلى كراجات العباسيين”.

اختبار مواقف بين روسيا وإسرائيل في سوريا

أما فيما يخص الغارات الإسرائيلية على سوريا، كتبت صحيفة العرب اللندنية تحت عنوان “العمليات الجوية في سوريا اختبار مواقف بين روسيا وإسرائيل”، وقالت “ينذر استدعاء موسكو للسفير الإسرائيلي في روسيا عقب الغارات التي قامت بها طائرات إسرائيلية على أهداف في سوريا، بانتهاء التفاهمات التي تم التوصل إليها عند بداية التدخل العسكري الروسي في سبتمبر 2015، وأعلنت وزارة الخارجية الروسية أنها طلبت توضيحات من الجانب الإسرائيلي حول الغارة التي شنتها مقاتلاتها فجر الجمعة على تدمر، وترى أوساط دبلوماسية روسية قريبة من الكرملين أن هذا التباين قد يكون ثمرة اللقاء الأخير بين الرئيس الروسي فلاديمير بوتين ورئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو أثناء زيارة الأخير الأخيرة إلى روسيا، وتعتقد هذه الأوساط أن موسكو تتفهم هواجس نتنياهو حيال النفوذ الإيراني في سوريا لكنها لا تستطيع في الوقت الحاضر مجاراة الجانب الإسرائيلي في اعتبار إزالة هذا النفوذ أولية عاجلة”.

في السياق ذاته كتبت صحيفة الزمان تحت عنوان “إسرائيل تهدد بتدمير أنظمة الدفاع السورية”، وقالت “هدد وزير الدفاع الاسرائيلي افيغدور ليبرمان الاحد بان يقوم الطيران الاسرائيلي بتدمير انظمة الدفاع الجوية السورية في حال قام الجيش السوري مرة اخرى باطلاق صواريخ باتجاه طائرات اسرائيلية، وقال ليبرمان في حديث للاذاعة العامة «المرة القادمة التي يستخدم فيها السوريون انظمة الدفاع الجوي الخاصة بهم ضد طائراتنا، سنقوم بتدميرها دون تردد».

مباحثات حول التواجد الإيراني في سوريا

وفي الشأن السوري أيضاً وحول المباحثات حول التواجد الإيراني في سوريا، كتبت صحيفة الشرق الأوسط تحت عنوان “مباحثات روسية –تركية –إيرانية حول انسحاب الميليشيات الموالية لطهران من سوريا”، وقالت “كشفت تقارير إعلامية روسية عن مباحثات روسية –إيرانية –تركية حول انسحاب الميليشيات الموالية لإيران من سوريا، وتفيد التقارير بأن ممثلي روسيا وإيران وتركيا بحثوا خلال مفاوضات آستانة مسألة المجموعات الشيعية التي تقاتل إلى جانب النظام السوري وفي مقدمتها حزب الله، وانسحابها خارج الأراضي السورية، وبحسب المصدر ذاته فإن موضوع الميليشيات الشيعية سيجري بحثه مجدداً خلال الجولة المقبلة من مفاوضات آستانة في شهر أيار المقبل”.

العبادي في واشنطن

وفي الشأن العراقي كتبت صحيفة الزمان تحت عنوان “العبادي يحمل إلى واشنطن ملف ما تبقى من داعش في العراق”، و “معارك عنيفة عند أطراف الموصل القديمة”، وقالت “توجه رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي الاحد في زيارة رسمية هي الاولى للولايات المتحدة الاميركية تلبية لدعوة الرئيس الاميركي دونالد ترامب، بهدف «تعزيز التعاون الامني والعسكري»، بحسب ما نقل بيان رسمي.وقال مصدر عراقي ان العبادي يحمل ملف المستلزمات المطلوبة في العراق لهزيمة تنظيم داعش وهو في مراحله الاخيرة، فيما تخوض القوات العراقية الاحد معارك عنيفة عند اطراف المدينة القديمة في الجانب الغربي للموصل، بهدف كسر دفاعات تنظيم داعش على طريق استعادة السيطرة على كامل المدينة، وتضم المدينة القديمة مباني متلاصقة وشوارع ضيقة لا تسمح بمرور غالبية الاليات العسكرية التي تستخدمها قوات الامن، ما يجعل المعارك فيها اكثر خطورة وصعوبة”.

مظاهرات أول من نوعها في بيروت

المظاهرات في بيروت كانت من المواضيع التي تداولتها الصحف العربية الصادرة صباح اليوم، وكتبت صحيفة النهار اللبنانية تحت عنوان “هل دخلت البلاد مرحلة الصدام على وقع الضرائب المستحدثة؟”، وقالت “على وقع التظاهرات المطلبية الرافضة للضرائب المستحدثة في مشروع موزانة 2017، دخلت البلاد مرحلة صدامية جديدة بين السلطة والقوى الشعبية التي تدافع عن لقمة عيش المواطن، خصوصاً حيال عدم تجانس البنود الضريبية مع الشعارات التي كان يتحدث عنها المسؤولون من كل الفئات والجهات السياسية، فالمواطن الذي كان يأمل من العهد إصلاحات وقف مزاريب الهدر والفساد، فوجىء بأول إشارة سلبية بيّنت أن السياسة الضريبية للعهد الجديد لا تختلف عن سابقاتها”.

أما صيفة الشرق الأوسط فكتبت تحت عنوان “المظاهرات الشعبية تعود إلى بيروت تحت عنوان رفض زيادة الضرائب”، وقالت “عادت المظاهرات إلى بيروت أمس، في تحرك هو الأول من نوعه في العهد الجديد، منذ انتخاب الرئيس مشيل عون، وبعد أيام على إقرار مجلس النواب كثيراً من الضرائب بحجة تصحيح رواتب القطاع العام، أو ما يعرف بسلسلة الرتب والرواتب”.

اتهامات متبادلة بين أنقرة وبرلين

ومن المواضيع الأخرى التي تناولتها الصحف العربية كانت الأزمة التركية –الأوربية، وفي هذا السياق كتبت صحيفة الزمان تحت عنوان “أردوغان: ميركل تلجاً إلى ممارسات نازية”، وقالت “شن الرئيس التركي رجب طيب اردوغان الاحد هجوما شخصيا على المستشارة الالمانية انغيلا ميركل متهما اياها باللجوء الى «ممارسات نازية» على وقع توتر بالغ بين انقرة وبرلين ،وردت تركيا بقوة الاحد على تصريحات رئيس الاستخبارات الخارجية الالمانية برونو كال لجهة عدم اقتناعه بتأكيد انقرة أن الداعية الاسلامي فتح الله غولن كان العقل المدبر لانقلاب 15 تموز/يوليو الفاشل ضد الرئيس رجب طيب أردوغان ،وقال المتحدث باسم الرئاسة ابراهيم كالين أن أوروبا تسعى إلى «تبييض صفحة» جماعة غولن، بينما قال وزير الدفاع التركي فكري ايشيك أن التصريحات تثير تساؤلات عما إذا كانت برلين نفسها ضالعة في المحاولة الانقلابية”.

(د ج)