الاتصال | من نحن
ANHA

السلوم: تركيا دولة استيطانية معتدية

كاوا حمو

ديرك – وصف الرئيس المشترك للنظام الفدرالي الديمقراطي لشمال سوريا منصور السلوم، تركيا بالدولة “الاستيطانية المعتدية”، وأكد أن صبرهم سينفذ أمام الانتهاكات على مجتمعهم.

واستنكر الرئيس المشترك للمجلس التأسيسي للفدرالية الديمقراطية لشمال سوريا منصور السلوم في لقاء مع وكالة أنباء هاوار، هجمات جيش الاحتلال التركي ومرتزقته على مناطق شمال سوريا والمجازر التي ترتكبها بحق المدنيين في مدينة الباب بمناطق الشهباء.

وأكد السلوم أن تركيا لم تتوقف عن اعتداءاتها على الشعب في شمال سوريا وعلى طول حدود روج آفا منذ أن تحررت هذه المناطق من مرتزقة داعش، إلى جانب استهدافها للمدنيين في حقولهم على الحدود وأكد أنهم ناشدوا المجتمع الدولي مراراً وتكراراً ولكن لا أحد يستجيب.

وأوضح السلوم أن “تركيا بارتكابها المجازر بحق المدنيين في الباب وقصفها لمنبج إنما تنتقم لداعش التي تلقت الهزيمة على يد قواتنا”.

ولفت السلوم إلى أنهم حرروا المنطقة وافتتحوا المؤسسات فيها وحافظوا على حسن الجوار واحترموا الحدود والمواثيق الدولية منذ البداية إلا أن تركيا وانتقاماً لداعش بدأت باستهداف مكونات المنطقة التي تعاونت معاً في دحر الإرهاب،

وأكد أن اعتداءات الدولة التركية تكررت لتطال المزارعين على الحدود واحتلت منطقة جرابلس وسط صمت دولي وعربي، وتوسعت في احتلالها للمنطقة حتى وصلت إلى منطقة الباب وهي تهدد باحتلال منبج المحررة من داعش أيضاً.

ووصف السلوم تركيا بـ “الدولة التركية الاستيطانية المعتدية” وتساءل قائلاً “ما هو المسوغ الذي لهذه الدولة المعتدية والاستيطانية بمحاربتنا؟ أين الإرهاب الذي تدّعيه في مناطقنا؟. نحن من اجثت الإرهاب بدماء أبناءه، نحن من حررنا منبج وبنينا فيها إدارة ذاتية. قواتنا التي حررت هذه المناطق تركتها لأهلها كي يديروها وتوجهوا صوب الرقة لتحريرها من إرهاب داعش”.

وبيّن السلوم أن هدفهم “نبيل” وهو دحر الإرهاب وتحرير سوريا وبناء هذا البلد على أسس ديمقراطية فدرالية تنال فيها كافة الشعوب حقوقها بشكل متساوٍ.

ودعا الرئيس المشترك للنظام الفدرالي الديمقراطي لشمال سوريا المجتمع الدولي بوضع حد لاعتداءات تركيا التي لا تؤمن بالتعددية وبالحوار والديمقراطية، وقال “نحن جزء من مجتمع دولي وجزء من التحالف الدولي ونحن منظومة تحارب الإرهاب قدمنا تضحيات جليلة من الهول إلى الشدادي إلى عين عيسى إلى منبج ونتطلع لبناء نظام أخلاقي وإنساني يرعى حسن الجوار”.

وأنهى الرئيس المشترك للنظام الفدرالي الديمقراطي لشمال سوريا منصور السلوم حديثه بالقول “لن نقف مكتوفي الأيدي وأن هذا الصبر لن يستمر لأن الصبر سينفذ أمام الانتهاكات على مجتمعنا”.

(ح)

ANHA