الاتصال | من نحن
ANHA

السجل المدني يواصل العمل وسط معوقات تعترضه

Video

فيديو:السجل المدني يواصل العمل وسط معوقات تعترضها

الطبقة – تواصل لجنة السجل المدني في الطبقة عملها بوتيرة جيدة في تسيير أمور المواطنين المدنية من إصدار بطاقات التعريف الشخصية والبطاقات الأسرية وإخراجات القيد بالإضافة إلى تسجيل الزواجات والولادات وغيرها من الأمور المدنية التي تهم المواطنين.

حيث أصدرت لجنة السجل المدني حسب إحصائيات شهري آب وأيلول الماضيين أكثر من 700 بطاقة أسرية ومايزيد عن 350 شهادة تعريف بالإضافة إلى الإقبال الشديد على تسجيل الزيجات التي تعدت الـ700 واقعة زواج مسجلة وأكثر من 800 واقعة تسجيل ولادة بالإضافة إلى العشرات من إخراجات القيد الخاصة بالمدارس.

وتعكس هذه الاحصائية الإقبال شديد على تسجيل الواقعات وخصوصاً الزواج والبطاقات الأسرية والولادات، إلا أن هناك جملة من العراقيل التي تواجه أعضاء لجنة السجل المدني العاملين وأهمها صغر مساحة البناء وعدم قدرته على استيعاب الكم الهائل من المراجعين بالإضافة إلى نقص في بعض المعدات والتجهيزات الضرورية.

ومن جملة المعوقات الموجودة أيضاً هو نقص في الكادر الموجود مما يسبب بطء في وتيرة العمل بسبب الضغط الزائد على الأعضاء الموجودين.

كذلك الأمر فإنه لا توجد آلية عمل واضحة أو ثابتة بالنسبة للنازحين من الرقة ودير الزور وغيرها من المحافظات ممن لا يحملون أي وثيقة رسمية تثبت شخصيتهم، بالإضافة إلى مكتومي القيد وهم الذين لم يتم تسجيلهم في قيود وسجلات النظام لأسباب عائلية أو أمنية فهم لا يحصلون على أي وثيقة رسمية.

وهناك أيضاً المرأة المطلقة أو الأرملة من زوج قيده وإقامته غير تابع لاختصاص السجل المدني في الطبقة والتي عادت إلى منزل والدها في الطبقة ومعها أولادها أيضاً لا تحصل على أية وثيقة.

وأكدت الرئيسة المشتركة للجنة السجل المدني في الطبقة أمينة خالد أن رئاسة اللجنة قدمت مجموعة من المقترحات لتخطي هذه المشكلات والعراقيل لتسيير أمور المواطنين وتجنيبهم الروتين والانتظار الطويل.

ومن هذه المقترحات توسيع البناء ليستوعب أكبر عدد ممكن من المراجعين وتفادي الازدحام الشديد الذي يحصل واستكمال عدد الأعضاء العاملين وسد الشواغر الموجودة بالإضافة إلى التجهيزات التقنية والأثاث.

ومن جملة المقترحات أيضاً إيجاد صيغة عمل لحل مشكلة النازحين ومكتومي القيد ومن لا يحمل أي اثبات شخصية ومقيم في مدينة الطبقة أو ريفها.

وطالبت أمينة الخالد بعقد اجتماع مع رؤساء المجالس والأحياء لتوضيح طريقة العمل بين لجنة السجل المدني والمجالس كونها طرف في منح الوثائق الرسمية وإيجاد آلية عمل موحدة.

(م ع/م)

ANHA