الاتصال | من نحن
ANHA

الجيش التركي يقصف قرية حاج خليل والأهالي يرفضون الخروج

Video

دليل حبو – سولين رشيد

عفرين– استهدف جيش الاحتلال التركي والمرتزقة التابعين له، يوم أمس الثلاثاء، قرية حاج خليل التابعة لراجو بوابل من القذائف ما سبب أضراراً مادية  لحقت بمنازل أهالي القرية.

ويسكن في القرية، التي تبعد عن مركز راجو حوالي 2 كم، المئات من المدنيين الذين رفضوا الخروج من منازلهم رغم القصف الوحشي الذي يستهدفهم بشكل مباشر.

وعبّر أهالي القرية عن استعدادهم للتصدي ومواجهة قوات أردوغان ومرتزقته حتى الموت، وأنهم لن يتركوا بيوتهم ما داموا أحياء.

محمد علي حجيكو، في السبعين من عمره من أهالي قرية حاج خليل في منطقة راجو، أكد أنّ الأرض هي أقدس شيء يدافع عنه الإنسان، وقال:” ولا قيمة لنا إن تخلينا عن أرضنا، فهذه الأرض التي نحيا عليها هي أرض آبائنا وأجدادنا التي ترعرعنا فيها، ولن نتخلى عنها مطلقاً، ولن نخرج من بيوتنا ما دمنا أحياء. وأنّ النصر سيكون حليفنا”.

وأكدت الأم أمينة حجيكو أنهم لن يخرجوا من القرية، “فدولة الاحتلال التركي لا حق لها في عفرين، وطالما هناك أبطال وبطلات يدافعون عنا فلا خوف علينا، فلا طائرات أردوغان أو مدافعه بمقدورها إخراجنا من هذه الأرض، وسنبقى متشبثين بها حتى الموت، وسننتقم لدماء شهدائنا”.

ومن جانبه أشار عمر مرسل، وهو من أهالي القرية، إلى أنّ قذائف مرتزقة جيش الاحتلال التركي تستهدف المدنيين بشكل مباشر بهدف إخافة الأهالي وإجبارهم على الخروج من منازلهم، وأنّ جيش الاحتلال التركي ومرتزقته يهدفون لكسر إرادة أبناء الشعب الكردي عبر هذه الحرب، ولكنه عاد وأكد أنه “ومهما فعل جيش الاحتلال التركي وارتكب من مجازر فلن يثنينا عن الدفاع عن أرضنا والتمسك بها حتى النهاية”.

كما أشارت الرئيسة المشتركة لكومين القرية، مريم بلال، إلى الوحشية التي تستهدف بها مدفعية جيش الاحتلال التركي مناطق المدنيين، وأكدت إصرارهم على البقاء في منازلهم حتى الرمق الأخير، وأنّ صواريخ جيش الاحتلال التركي ومدفعيته وطائراته لن تخيفهم أبداً. “وأن جيش الاحتلال التركي ومرتزقته الذين يهاجموننا باسم الإسلام لن يستطيعوا النيل من معنوياتنا بممارساتهم الوحشية واللا إنسانية”، ووجهت نداءً للقوى الدولية والمنظمات المعنية لتحمّل مسؤولياتها إزاء المجازر التي ترتكب بحق المدنيين في مقاطعة عفرين.

(ل)

ANHA