الاتصال | من نحن
ANHA

 الجمعية التعاونية للمواشي مصدر للتنمية الاقتصادية في قامشلو

Video

ميديا حنان

قامشلو-  يزداد عدد المشاركين في أسهم جمعية المواشي التي شكلها مجلس الشعب بمدينة قامشلو، وبلغ عدد المشاركين حتى الآن 1500مشارك.

وشكل مجلس الشعب بمدينة قامشلو جمعية للمواشي في شهر تشرين الأول من عام 2016 ، ومن حينها لا يزال التسجيل مستمرا للمشاركة فيها عبر الأسهم.

وتقع الجمعية التعاونية لتربية المواشي في قرية نقارة التي تبعد حوالي 12كم عن مدينة قامشلو، وقد خصص المجلس مزرعة كبيرة لتربية الماشية فيها، بالإضافة إلى تخصيص مراقبين يشرفون على المزرعة ويعتنون بالمواشي هناك، وتعيين مراقب صحي يشرف على صحة الأغنام.

وجاء تشكيل الجمعية  بناءاَ لحاجة أهالي مدينة قامشلو لمشتقات الحليب وقلتها في المنطقة، بحيث يبلغ قيمة كل سهم  25 ألف ليرة سورية، وبلغ عدد المشاركين إلى الآن نحو 1500 مشارك.

وتضم المزرعة 400 رأس من الغنم،  تشرف عليها عائلة مكونة من 5  أفراد بينهم 3 نساء، يعملون على الاعتناء بالماشية ورعايتها، بالإضافة إلى المشرف الصحي.

وبهذا الخصوص أشار نائب مجلس الشعب بمدينة قامشلو والمشرف العام على الجمعية حسن إبراهيم أنهم أنشأوا المشروع في أوائل شهر تشرين الأول من عام 2016 ولا يزال التسجيل مفتوحا للراغبين في الاشتراك، مؤكداً أن عمل الجمعية يسير بنجاح حيث يتم تربية المواشي إلى حين البدء بإنتاج الحليب ومن ثم بيعها في أسواق مدينة قامشلو.
ولفت إبراهيم أن الجمعية تعتبر الأولى من نوعها للمواشي تفتتح في مدينة قامشلو، وجاءت هذه المبادرة منهم نظراً لارتفاع أسعار الألبان والأجبان في المنطقة، وهذه الجمعية ستكون الدافع لتوفير الحليب ومشتقاته وتخفيض الأسعار قدر الامكان في الأسواق.

 

تخصيص لجنة لمراقبة أوضاع الجمعية

وحول مراقبة سير عمل الجمعية وأوضاع المواشي شكل مجلس الشعب بمدينة قامشلو لجنة مؤلفة من 3 أشخاص تتكفل بمراقبة الجمعية والمواشي بشكل يومي، من حيث تأمين العلف والمأوى المناسب لهم.

ومن جهته نوه المشرف الصحي على الجمعية شيركو شيخي بأنه في كل أسبوع يتفحص أوضاع المواشي الصحية ويراقبها، والنظر إن كانوا بحاجة إلى علاج أو يعانون من مرض وأثناء ولادة الأغنام وخاصة في فترة الشتاء.

 (ل)

ANHA