الاتصال | من نحن
ANHA

‘البيان المشترك لـ 30 حزباً هو الخطوة الأولى لعقد المؤتمر الوطني الكردستاني’

زانا سيدي

كوباني – أكد كلا من الرئيس السابق للمجلس التنفيذي في مقاطعة الجزيرة وسكرتير حزب الخضر الكردستاني بأن البيان الذي أصدره 30 حزباً كردياً وعربياً هو الخطوة الأولى نحو عقد المؤتمر الوطني الكردستاني، وقالا إن التعاون سوياً سيترجم انتصارات المقاتلين في جبهات القتال، إلى تغيرات تصب في مصلحة الشعب الكردي على المستوى الدولي.

وبعد أن أبدى 30  حزباً وتنظيماً كردياً وعربياً عن دعمهم الكامل لمقاتلي ومقاتلات وحدات حماية الشعب والمرأة وقوات سوريا الديمقراطية، من خلال بيان ألقي أمس في إحدى النقاط العسكرية القريبة من جبهات القتال في الرقة، اعتبر كل من سكرتير حزب الخضر الكردستاني لقمان أحمي والرئيس السابق للمجلس التنفيذي في مقاطعة الجزيرة أكرم حسو بأن البيان هو رسالة إلى الشعب الكردي مفادها أن وحدة الصف الكردي تعيش مراحلها الأولى والمؤتمر الوطني الكردستاني سينعقد قريباً.

وفي هذا السياق أشار الرئيس السابق للمجلس التنفيذي في مقاطعة الجزيرة أكرم حسو إلى أن الزيارة التي قاموا بها أمس إلى جبهات القتال تعتبر إنجازاً كبيراً ونصراً بالنسبة للشعبين الكردي والعربي في شمال سوريا وخاصة في ظل المرحلة الحساسة التي تمر بها روج آفا وسوريا، وأن وقوف هذه الأحزاب معاً في الجبهة يؤكد أن جميع الأحزاب متفقة بالدرجة الأولى على إعادة إعمار سوريا حرة لجميع المكونات.

حسو لفت إلى وجود تغيرات يومية على الصعيدين العسكري والسياسي على أرض الواقع في سوريا، لذا على أحزاب الحركة الكردية والشعب الكردي أن يتحركوا وفق متطلبات المرحلة التي يمرون بها والوقوف صفاً واحداً للخروج من هذه التغيرات بشكل يخدم مصلحة الشعب الكردي.

وفي نهاية حديثه أشار الرئيس السابق للمجلس التنفيذي في مقاطعة الجزيرة أكرم حسو إلى أنه بالتعاون سوياً ستترجم انتصارات المقاتلين في جبهات القتال إلى تغيرات تصب في مصلحة الشعب الكردي على المستوى الدولي.

وفي السياق نفسه أكد سكرتير حزب الخضر الكردستاني لقمان أحمي أن القدوم إلى جبهات القتال ليس فقط لإعطاء المعنويات للمقاتلين، إنما لكسب المعنويات منهم أيضاً، وقال “عندما نرى مقاتلينا من كافة الفئات والمكونات في جبهات القتال ليلاً نهاراً يحمون عرضنا وشرفنا، فهذا يجبرنا على أن نتكاتف نحن الأحزاب السياسية لتكملة القوة الكردية التي من شأنها أن تغير مسار حركتنا الكردية نحو الأفضل”.

وأعتبر لقمان أحمي بأن البيان الذي صدر أمس من 30 حزباً كردياً وعربياً هو الخطوة الأولى نحو عقد المؤتمر الوطني الكردستاني الذي دعت إليه منظومة المجتمع الكردستاني KCK، وأنها بحد ذاتها رسالة إلى الشعب الكردي بأن وحدة الصف الكردي تعيش مراحلها الأولى وسيعقد المؤتمر الوطني عما قريب.

(ح)

ANHA