الاتصال | من نحن
ANHA

البيان الختامي لمؤتمر شباب سوريا الديمقراطية

كركي لكي – شدد مؤتمر شباب سوريا الديمقراطية في بيانه الختامي على أهمية دور الشباب وخاصة المرأة الشابة لقيادة وتنظيم المجتمع السوري، المؤتمرون طالبوا أيضاً بتطبيق نموذج الأمة الديمقراطية في كافة أنحاء سوريا.

وأصدر مؤتمر شباب سوريا الديمقراطية البيان الختامي، وذلك في ختام المؤتمر التأسيسي لشباب سوريا الديمقراطية الذي عقد في بلدة رميلان، يوم أمس.

وجاء في نص البيان:

“تحت شعار بالشباب، بالعلم، بالتضامن، بالقوة سنبني سوريا اتحادية ديمقراطية، انطلقت أعمال المؤتمر التأسيسي لشباب سوريا الذي انعقد في بلدة رميلان بمشاركة حشد من الشباب السوري الممثل من كافة المحافظات السورية، وحضور عدد من الشخصيات السياسية والعسكرية والذي أقر بناء مجلس شباب سوريا بنظام داخلي ضمن مجلس سوريا الديمقراطي ومن خلال النقاشات عن الوضع الراهن التي تمثلت بالتالي:

منذ انطلاق الثورة السورية كان للشباب الدور الريادي والفعال في قيادة المجتمع والذي تمثل في شمال السوري من شباب ثوري والمرأة الشابة التي قادت المعارك ونظمت نفسها وانطلقت نحو حريتها والتي كانت مثال يحتذى به في كل العالم، من

هنا نأكد على أهمية دور الشباب وخاصة المرأة الشابة لقيادة وتنظيم المجتمع السوري بشكل عام فقد كان الواقع السوري المعاش مرير بكل نواحيه فلم نستطع كشباب أن ننظم أنفسنا فهذا الشيء كان محرماً من قبل النظام البعثي الشوفيني

والذي كان يطبق سياسة كم الأفواه حاله كحال كل الأنظمة الاستبدادية القوموية وعندما شعرنا كشباب بنوع من الثورة في 2011 جرت القوة التي تسمى المعارضة الشباب السوري إلى منحدر غير ذي جهة، مسلوبي القوة والإرادة لأنها لم تكن

تحمل أي نوع من أنواع التنظيم ولم يكن لديها أي مشروع لحل هذه المعضلة والتي جرتها إلى أروقة جنيف بحيث صورتها على أنها أزمة مستحيلة الحل لكن واقعنا المعاش في الشمال السوري والذي طبق مشروع المفكر عبد الله أوجلان المتمثل

بالأمة الديمقراطية والذي سلك الخط الثالث وهو خط الواقعية خط الشعب وعدم الرضوخ إلى أي أجندات خارجية فكان مشروع وطني بامتياز يلمس الشعب ونحن من هنا كشباب سوريا نطالب بتطبيق هذه النموذج في كافة أنحاء سوريا وأيضا نحن

كشباب سوري ندين الاحتلال التركي للأراضي السورية بكافة أشكاله وأي احتلال آخر فهذا المستعمر المستبد المتعطش للأطماع والنيل من حقوق الشعوب هو مبلغ همه وغايته, وندين الاعتداء السافر على أهلنا في شنكال الجريحة ونطالب حكومة

الحزب الديمقراطي الكردستاني عدم تطبيق أجندات المعتدي أردوغان والعودة إلى إنسانيته وعدم ضرب الأخوة فيما بينها”.

(كروب/ك)

ANHA