الاتصال | من نحن
ANHA

الاحتلال العثماني الجديد -3

سلسلة مجازر أدت إلى انهيار الامبراطورية

نازدار عبدي

مركز الأخبار- العثمانيون الذين اعتلوا منصة التاريخ لسبعة قرون متتالية، تضمنها 400 عام قضوها في الشرق الأوسط. ويقول مؤرخون ان السلطنة العثمانية استطاعت خلال هذه الفترة سحق المكونات الرازحة تحت احتلالها في البوتقة العثمانية. ويرجع الكثير من المؤرخين طول امد الاحتلال العثماني، إلى تحركاتها العسكرية وقوتها الاقتصادية، إضافة إلى نمط حكمها اللامركزي. لكن القرن الـ 18 كان شاهداً على سقوط تلك السلطنة المترامية الأطراف، وذلك لعد أسباب.

إحدى عوامل سقوط تلك السلطنة هو إلغاء الإدارة الذاتية، لحساب تقدم النمط المركزي في الحكم وغلبة الطابع القوموي.

وحتى القرن الـ 19 كانت السلطنة العثمانية تدير المناطق الخاضعة لها، عبر إدارات مناطقية. لكن الفترة التي تبعت القرن الـ 19 شهدت توجهاً نحو المركزية تدريجياً وأصبح طابع الحكم مركزيا. السلاطين العثمانيون كانوا يقومون بتعيين الأمراء كولاة في المناطق. وكان قادة الجيش والمسؤولون أتراكاً، جميعاً.

وخلال هذه الحقبة، وبغية احتلال المجتمعات، نشرت السلطنة العثمانية المجموعات التركمانية في كل المناطق الخاضعة لها وفي المناطق التي احتلتها. واغلب التركمان الذين ينتشرون في الشرق الأوسط هم نتاج لتلك السياسة العثمانية.

وفيما يتعلق باللغات، فالتاريخ العثماني مليء بالتناقضات. ففي القرن الـ 16 ومع إعلان السلطنة العثمانية اللغة التركية لغة رسمية، زاد هذا التوجه. واتبعت السلطنة سياسات التتريك ضد شعوب المنطقة. كانوا يسيرون بخطوات ممنهجة نحو المركزية. وهذا أثار شعوب المنطقة، ليصل الاستياء والاحتقان ضد هذه السياسات إلى ذروتها. كما تفاقمت الصراعات الداخلية بين السلاطين العثمانيين أنفسهم، في وقت تزايدت فيه هجمات قوى الجوار وكذلك والتدخلات الخارجية في شؤون الإمبراطورية العثمانية.

كما شهدت الإمبراطورية أزمات اقتصادية بعد اكتشاف الطريق البحري للتجارة بين الهند وأوروبا واكتشاف أمريكا عام 1492، والتطور الصناعي واستخدام البواخر في التجارة مما أدى إلى تراجع طريق الحرير. ولجأ التجار الأوروبيون إلى سلوك طريق البحر لتجنب ضرائب الدولة العثمانية، مما أدى إلى انهيار اقتصاد الدولة العثمانية. ولتعويض هذه الخسارة لجأ العثمانيون إلى مضاعفة الضراب على مسلمي المنطقة، الضرائب التي فرضها العثمانيون عام 1856 أجبر العديد من الأهالي على تسجيل أملاكهم وأراضيهم وأشجارهم باسم البرجوازيين والاقطاعيين للتهرب من دفع الضريبة. ففي عام 1869 اضطر العديد من المزارعين الفلسطينيين إلى بيع أراضيهم للدولة العثمانية خلال مزاد كبير، زيادة الضرائب أدى إلى انتشار الفقر بين شعوب الإمبراطورية.

إضافة إلى كل ذلك شهدت الحدود الشمالية للامبراطورية تنامي قوة روسيا ونشبت بينها وبين الدولة العثمانية حرب ضروس امتدت من عام 1768 إلى عام 1774 ، روسيا خرجت منتصرة في هذه الحروب وتمكنت من ضم أجزاء من الإمبراطورية العثمانية إلى أراضيها مثل جزيرة القرم، مولدوفا، أفلاق (رومانيا).

في تلك الأثناء تنامت أفكار عصر النهضة الفرنسية والدولة القومية بين شعوب الدول الأوروبية الخاضعة للإمبراطورية العثمانية، مما دفعها إلى الانتفاضة والتحرر من نير العثمانيين.

واستمرت الأوضاع على هذا النحو حتى الحرب العالمية الأولى، ودخل العثمانيون الحرب إلى جانب ألمانيا وخرجوا منها خاسرين. فرنسا وبريطانيا اللتان خرجتا منتصرتين في الحرب توجهتا نحو المناطق الخاضعة لسيطرة العثمانيين والبدء بمشروع بناء الدول القومية. وبدأوا من مصر حيث أقنعوا أمير مكة الشريف حسين بإعلان الانتفاضة. الشريف حسين بدأ ثورته من مصر وتمكن في العاشر من حزيران عام 1916 من طرد العثمانيين من الشهباء. مما أجبر العثمانيين على توقيع اتفاقية مودروس الموقعة في 30 أكتوبر 1918، والتي بموجبها تم إيقاف العمليات القتالية في القتال في الشرق الأوسط  بين الدولة العثمانية والحلفاء خلال الحرب العالمية الأولى.  وعلى إثر ذلك عمدت بريطانيا إلى اقتطاع الموصل العراقية من الإمبراطورية العثمانية.

بالتزامن مع ضعف الإمبراطورية العثمانية وتوقيع اتفاق الهدنة، أقدم ممثلو الدول الأوروبية بقيادة كل من فرنسا وبريطانيا التي خرجت منتصرة من الحرب العالمية، أقدمت بتاريخ العاشر من شهر آب عام 1920 على توقيع معاهدة سيفر في مدينة سيفر الفرنسية بهدف إعادة تنظيم وتشكيل بقايا الإمبراطورية العثمانية في الشرق الأوسط. وبحسب المعاهدة كان يجب أن يتم تقسيم مناطق الأناضول بين اليونان، الكرد، الأرمن وفرنسا وبريطانيا وأيطاليا. فيما تبقى مناطق استنبول ومضيف البوسفور تحت الانتداب الدولي.

الميثاق الملليsivers

بعد الهزائم التي تعرض لها العثمانيون لجأ العثمانيون مرة أخرى إلى الكرد وظهر وقتها ما يسمى بالميثاف المللي.

بتاريخ 12 شباط عام 1920 اجتمع البرلمان العثماني الذي كان يسمى وقتها بـ “مجلس المبعوثان” وأصدر وثيقة أو خارطة سمت بالميثاق المللي. وتضمنت الخارطة أسماء البلدان التي يجب استرجاعها. الخارطة تضمنت مناطق تركيا الحالية إضافة إلى المناطق الواقعة غرب الأراضي التركية وتشمل بلغاريا واليونان، وكذلك مناطق جنوب كردستان، الموصل، ومناطق شمال سوريا.

لوزان والحدود الحالية للدولة التركيةmisaq-milli

بفضل تحالفه مع الكرد تمكن مصطفى كمال أتاتورك من لم شمل بقايا الجيش العثماني وبدأ حروبه بمساندة الكرد بهدف تطبيق الميثاق المللي. انتصر في الحرب مع اليونان وحسن علاقاتها الدبلوماسية مع الاتحاد السوفيتي وألغى اتفافية سيفر. ولكن وبعد أن انتصر العثمانيون طعنوا الكرد في الظهر خاصة مع توقيع اتفاقية لوزان.

الحدود الحالية للدولة التركية أقرت في معاهدة لوزان بتاريخ 24 تموز عام 1923 الموقعة بين تركيا وفرنسا وإيطاليا وبريطانيا.lozan

بموجب هذه المعاهدة تم تقسيم كردستان بين أربعة دول، فيما ظل مصير الموصل مبهماً. حيث قررت عصبة الأمم وقتها إبقاء موضوع ترسيم الحدود بين العراق وتركيا إلى مباحثات ثنائية بين تركيا وبريطانيا. إلا أن الطرفان لم يتوصلا إلى تفاهم حول ذلك، وبعد عام أعادت بريطانيا موضوع الموصل مرة أخرى إلى عصبة الأمم التي شكلت على إثرها لجنة دولية ذهبت إلى الموصل وأجرت استفتاءاً هناك، وفي نتيجة الاستفتاء رفضت شعوب الموصل من الكرد والتركمان والعرب الانضمام إلى تركيا وفضلت البقاء ضمن حدود العراق. وفي عام 1925 قررت عصبة الأمم أن تبقى الموصل منطقة عراقية.parcekirina-kurdistane

اتفاقية أنقرة

إلا أن تركيا رفضت القرار مرة أخرى. وجرت مباحثات بين تركيا وبريطانيا والعراق أسفرت بتاريخ الخامس من شهر حزيران عام 1926 عن توقيع اتفاقية أنقرة. وبموجب الاتفاقية تتنازل تركيا عن الموصل مقابل الحصول على 10% من عائدات بترول الموصل لمدة 25 عاماً، كما يحق لتركيا التدخل في الموصل وكركوك في حال حصلت أية تغييرات في حدود العراق الحالية.

تسلم لواء اسكندرون وفصل كردستان عن البحر المتوسط

وخلال هذه الفترة كانت مخططات احتلال كردستان واضطهاد شعبها قيد التنفيذ من قبل الدولة التركية. وكان تسليم لواء اسكندرون إلى تركيا حلقة من سلسلة المخططات التركية ضد كردستان، ومع أن الميثاق المللي لم يتضمن لواء اسكندرون إلا أن تركيا سعت بدعم من فرنسا إلى عزل كردستان بشكل كامل عن البحر، حيث تم إجلاء جميع الكرد من هذه المناطق وترحليهم إلى مناطق أضنة. كما تم توطين التركمان من مناطق زاغروس مكان الكرد. وبعد إجراء هذه التغييرات السكانية أجري في عام 1939 استفتاء شعبي في لواء اسكندرون تم بموجبه اقتطاع لواء اسكندرون من سوريا وضمه إلى تركيا.

غداً: الاحتلال التركي الحديث

(ك)

ANHA