الاتصال | من نحن
ANHA

الاحتلال التركي يستخدم أسلوباً جديداً لقتل المدنيين في إدلب

عفرين- قتل جيش الاحتلال التركي امرأة ورجلاً قنصاً على مقربة من الحدود الفاصلة بين إدلب وتركيا عند منطقة سرمدا، فيما قتل مجهولون 7 مرتزقة من ما يسمون بـ “الدفاع المدني” التابعين لمرتزقة هيئة تحرير الشام.

وأفادت مصادر مطلعة من أهالي إدلب أن جيش الاحتلال التركي كثف تحركاته على الحدود ما بين إدلب وتركيا بعد سيطرة مرتزقة هيئة تحرير الشام (جبهة النصرة) على المحافظة بالكامل.

وفي هذا السياق قال المصدر أن امرأة ورجلاً يبلغان من العمر الـ 30 عاماً لقيا حتفهما على الحدود ما بين إدلب وتركيا عند منطقة سرمدا قنصاً على يد الجندرمة التركية، واستطاع المصدر إرسال صور للمقتولين، لكن لم يتسنى له معرفة أسمائهم.

فيما أشار المصدر أن جيش الاحتلال التركي يستهدف كل من يقترب من الحدود، وحتى مرتزقة هيئة تحرير الشام.

ويشار بأن معارك طاحنة دارت بين مرتزقة هيئة تحرير الشام فرع القاعدة في سوريا ومرتزقة أحرار الشام، انتهت بسيطرة مرتزقة هيئة تحرير الشام على كامل المحافظة وطرد أحرار الشام.

ومن جهة أخرى قتل مجهولون 7 مرتزقة من ما يسمون بـ “الدفاع المدني” التابعين لمرتزقة هيئة تحرير الشام في مدينة سرمين بريف إدلب، واستطاع المصدر إرسال أسماء المقتولين وصوراً إلى وكالتنا.

والقتلى هم “زياد حسن قدحنون، باسل مصطفى قصاص، محمد شبيب (أبو زيد)، عبد الرزاق حسن حج خليل، محمد ديب الهر (أبو كفاح)، محمد كرومة (حمص) وعبيدة (حمص)”.

وأشار المصدر أن الملقبون بحمص هم من الفصائل المحسوبة على المعارضة التي خرجت من حي الوعر التابع لمحافظة حمص، ومن جهة أخرى قال المصدر إن مدينة سرمين تعتبر بؤرة هيئة تحرير الشام.

(ن ح/هـ)

ANHA