الاتصال | من نحن
ANHA

الأحزاب السياسية تهنئ شعوب المنطقة بعيد نوروز

مركز الأخبار- هنأت أحزاب سياسية وتنظيمات مدنية، أهالي روج آفا وشمال سوريا بعيد نوروز.

ومع قرب عيد نوروز والذي يصادف يوم غد الثلاثاء المصادف 21 آذار/مارس الجاري، أصدرت عدة أحزاب وتنظيمات بيانات بهذه المناسبة.

البارتي الديمقراطي الكوردستاني – سوريا

“يا أبناء شعبنا الكوردي العظيم يأتي نوروز هذا العام بعد انقضاء ست سنوات على الثورة السورية التي تحولت إلى حرب طاحنة والتي انطلقت من درعا لتشمل كل أحياء ومدن سوريا ولتمزج دماء السوريين من كافة القوميات والطوائف …..يطل علينا عيد النوروز هذا العام في ظل أوضاع دولية وإقليمية دقيقة وأوضاع داخلية وإنسانية صعبة، وإذا كانت طقوس عيد نوروز قد ارتبط لدى شعبنا الكوردي بالخروج إلى الطبيعة فإن الظروف الاستثنائية التي يمر بها شعبنا السوري عامة والكوردي خاصة في العديد من المدن الثائرة التي تواجه آلة القتل والبطش تدعونا إلى أن نتخذ من الساحات العامة مكاناً للاحتفال بنوروز هذا العام على خلاف من كافة السنوات السابقة.

إننا في البارتي الديمقراطي الكوردستاني – سوريا وفي الوقت الذي نهنئ فيه شعبنا الكوردي بقدوم عيده القومي (نوروز) فإننا ندعو أبناء شعبنا الكوردي في روج آفا كردستان إلى التقيد التام بالتعليمات الصادرة عن القيادة العامة للأسايش روج آفا من أجل الحفاظ على الأمن وسلام المواطنين.

الاتحاد الليبرالي الكوردستاني

“في ظل الانتصارات المتلاحقة وخلال أكثر من أربع سنوات، ومرور ثلاث أعوام على انطلاق الإدارة الذاتية الديمقراطية التي تكللت بدماء الشهداء العظام من ال YPG _ YPJ وبفضل القراءة التاريخية الصحيحة في انتهاج الخط الثالث للمقاومة في روج آفاي كردستان وشمال سوريا، والتي نشهدها اليوم في حصار وعزل الرقة وتحريرها لاحقاً، يداهمنا عيد الحرية والانتصارات (نوروز) في عام استثنائي آخر أكثر سخونة وتحدياً.

بهذه المناسبة ندعو شعوبنا الكردستانية إلى الاحتفال بروح حضارية، نستذكر فيها شهدائنا بالقيمة التي تليق بهم، روح نوروز الانتفاضة والحرية والانتصار على قوى الظلام وأعداء الإنسانية.

إننا في الاتحاد الليبرالي الكوردستاني نتقدم لكافة شعوب كردستان والعالم بأحر التهاني والتبريكات بقدوم نوروز ونخص المرابطين على جبهات القتال من ال YPG _ YPJ وقوات الأسايش وجميع تشكيلاتهم.

الحزب الشيوعي الكُردستاني KKP

أبناء شعبنا الكُردستاني المقاوم:

وطننا كُردستان الأم في هذه المرحلة بخلاف الماضي يعاني  من الحصار والحروب  العدوانية الظالمة من أعداء قضيتنا العادلة الذين يمتازون بالوحشية الإجرامية أكثر من هتلر النازي وموسولييني الفاشي.

الأنظمة الحاكمة المحتلة لكُردستان والرجعية الكُردية العميلة لها تحاول مجدداً إشعال نيران الفتنة والاقتتال الكُردي – الكُردي بغية النيل من الثورة الكُردستانية المحاربة للاضطهاد الوطني والاجتماعي الكُردستاني.

على جميع أبناء ثورتنا الوقوف في وجه سياسة هذه الأنظمة وعملائها ومنع الاقتتال, والنضال لوحدة الصف الثوري والوطني الكُردستاني العامل دوماً للتحرر الوطني والعدالة الاجتماعية, فلنكن جميعاً على يقينٍ تام بأن نظام أردوغان الفاشي وحزبه الطوراني AKPهو المحرك والممول الأول والأكبر لهذه الفتنة التي ستبوء بالفشل بعقولكم وزنودكم الثورية.

(هـ ن)

ANHA