الاتصال | من نحن
ANHA

اعتماداً على توصيات أوجلان…شبيبة منبج نظمت صفوفها

شريف العابو- إسراء رمضان

منبج- سارع شبان وشابات مدينة منبج وريفها لتنظيم أنفسهم بعد تحرير مدينتهم، ليكونوا نواة تقدم المجتمع ومحركه الأساسي، وقبل أيام من عقد المؤتمر الثاني للشبيبة، لنستعرض أبرز منجزات الشبيبة.

منذ تحرير مدينة منبج والشبيبة تعمل على تنظيم نفسها معتمدة على توصيات قائد الشعب الكردي عبدالله أوجلان، حتى وصلت لتنظيمها الحالي، ومازالت تستمر بالتنظيم، حيث يشرح نائب الرئاسة المشتركة للجنة الشباب والرياضة علي أحمد العبود، والإدارية في لجنة الشباب والرياضة بدور علي العوامل التي ساهمت بتطور الشبيبة.

علي أحمد العبود تحدث عن ترتيب التنظيم التابع للجنة الشباب والرياضة في مدينة منبج وريفها وقال: “تتبع للجنة الشباب والرياضة كل من (مجلس شبيبة منبج وريفها، حركة الطلبة الديمقراطيين، الاتحاد الرياضي، المرأة الشابة)، بلغ عدد الأعضاء في هذه التنظيمات 800 شاب وشابة من أبناء مدينة منبج”.

وأضاف علي: “تم تفعيل الحماية الجوهرية في منبج وريفها بحيث يقوم كل حي بحماية نفسه، والعمل جارٍ على تشكيل لجان الشبيبة ضمن الكومينات والخطوط، ومن أبرز النشاطات التي أنجزها الشباب والشابات حملة نظافة استمرت 6 أيام إضافة إلى تزيين الجدران وحملة التبرع بالدم”.

كما تحدثت الإدارية في لجنة الشباب والرياضة بدور  عن الحملات التي انضمت إليها الشبيبة بالقول أن الشبيبة “انضمت لحملة الوطن وطننا والتحرير وعدنا، حملة انتفضوا، حملة احمي نفسك التي نظمتها المرأة الشابة، وكان للشبيبة دور هام في تنظيم الأمسيات الشعرية والمحاضرات التوعوية، إضافة إلى تنظيم حفلات فلكلورية، وتنظيم المسيرات من أجل قائد الشعوب المتحررة عبد الله أوجلان الذي علم الشبيبة كيف تنظم نفسها، والمظاهرات ضد الاحتلال التركي”.

وأشارت بدور إلى الأعمال التي نظموها بالقول “نظمت الشبيبة نفسها معتمدة على توصيات القائد عبد الله أوجلان، وافتتحت العديد من الدورات الفكرية والأكاديميات وأكاديمية خاصة بالمرأة الشابة، بلغ عدد الدورات فيها 9 ضمت ما يقارب200 عضوا متدربا بينهم شباب وشابات، كما افتتحت عدة صالات للاتحاد الرياضي وملاعب، وعقد المؤتمر الأول للاتحاد الرياضي في منبج”.

ويشار إلى أن العمل جارٍ تحضيراً للمؤتمر السنوي الثاني للشبيبة في مدينة منبج ومن المقرر أن يعقد في 26 من الشهر الجاري.

ANHA