الاتصال | من نحن
ANHA

اسرائيل تعلن غلاف غزة منطقة عسكرية وحركة الجهاد تتوعد بالتصعيد

غزة– أعلنت القوات الإسرائيلية، اليوم الأربعاء، إعادة المنطقة المحيطة بقطاع غزة “منطقة عسكرية مغلقة” ومنعت اقتراب المواطنين الفلسطينيين في غزة من أراضيهم الواقعة على الشريط الحدودي.

وذكرت وسائل إعلام إسرائيلية أن الجيش الإسرائيلي منع المستوطنين من الاقتراب من الحدود، وطالب المزارعين الفلسطينيين بضرورة الابتعاد عن الحدود، وذلك على إثر احتمالية رد “المقاومة الفلسطينية” على حادثة استهداف إسرائيل نفقاً تابعاً لحركة الجهاد الإسلامية قبل أيام.

وتعقيباً على هذا الموضوع صرح قيادي عسكري في حركة الجهاد الإسلامي “فضّل عدم ذكر اسمه” لوكالتنا وقال:” إن حركة الجهاد الإسلامي لن تبق صامتة، ولن تمرر عملية استهداف قائد لواء الوسطى ونائبه بالإضافة لـ 10 مقاومين ممن ارتقوا في عملية تفجير النفق الواقع شرق محافظة خان يونس قبل أيام”.

مضيفاً أن الحركة التزمت الصمت وفضلت عدم تصعيد الأوضاع لاعتبار واحد فقط وهو “لضمان مسيرة مجريات المصالحة الفلسطينية التي تعد المنفذ المنقذ للشعب الفلسطيني”.

وأكد القيادي أنه في حال لم تلمس الحركة على أرض الواقع أي تطبيق فعلي لإتمام المصالحة ستكون الفرصة مواتية حينها للرد على “الجريمة التي ارتكبتها القوات الإسرائيلية وستكون الضربة غير متوقعة بتوقيت غير معلن ولكنه سيكون قريباً” على حد وصفه.

ونوه بأن “الحركة لن تخضع لأي ضغوط فلسطينية أو عربية أو دولية للتراجع عن تنفيذ ما تريد”.

فيما اعتبر القيادي إعلان منطقة غلاف غزة منطقة عسكرية مغلقة بمثابة إشارة من قبل القوات الإسرائيلية بأنها تدرك بأن الحركة ستقوم بالرد على تلك الضربة، ولكن التوقيت غير معلن.

(م د)

ANHA