الاتصال | من نحن
ANHA

اردوغان يلتقي بوتين وصفقة إدلب مقابل عفرين على الطاولة

مركز الأخبار – وصل الرئيس التركي رجب طيب أردوغان إلى مدينة سوتشي الروسية للاجتماع مع نظيره الروسي فلاديمير بوتين، وسيركز أردوغان في زيارته على مدينة عفرين التي يحاول جيش الاحتلال التركي احتلالها، ويرى مراقبون أن اردوغان سيتخلى عن إدلب مثلما فعل في حلب، لقاء الحصول على الضوء الأخضر الروسي لاحتلال عفرين.

ووصل الرئيس التركي رجب طيب اردوغان اليوم إلى مدينة سوتشي الروسي على البحر الأسود للقاء بنظيره الروسي فلاديمير بوتين. وذكرت وكالة إنترفاكس الروسية، أن الرئيسان سيجتمعان بعد ظهر اليوم، لبحث الملف السوري ومحاربة الإرهاب.

وأوضحت الوكالة أن الرئيسين الروسي والتركي “سيلتقيان في البداية على انفراد، على أن تستمر المباحثات خلف مائدة عشاء، ويعقبها مؤتمر صحفي مشترك”.

وسيركز اللقاء بين أردوغان وبوتين على الأوضاع في سوريا، خصوصاً الوضع في مقاطعة عفرين ومحافظة إدلب، وسيعسى أردوغان خلال اللقاء للحصول على الضوء الأخضر من روسيا لمهاجمة واحتلال مقاطعة عفرين.

وسبق لأردوغان أن اتفق مع الجانب الروسي على مدينة حلب، إذ تنازل اردوغان عن مدينة حلب التي كانت تسيطر المجموعات المرتزقة التابعة لتركيا على أكثر من نصف المدينة، لصالح النظام الروسي لقاء حصوله على الضوء الأخضر الروسي باحتلال جرابلس والباب.

وما يدل على ذلك ما تناقلته وسائل إعلام روسية اليوم عن اردوغان عندما قال “سنبحث مع الجانب الروسي مسألة مدينة عفرين”.

ويرى مراقبون للوضع بأن تركيا مستعدة للتخلي عن كافة المجموعات المرتزقة التابعة لها وعن محافظة ادلب التي تحتلها تلك المجموعات وتسليمها للنظام السوري لقاء الحصول على ضوء أخضر روسي باحتلال عفرين.

وتقاربت تركيا كثيراً من روسيا في الفترة الأخيرة وغيرت من كثيراً من سياساتها تجاه النظام السوري، حيث خففت من لهجتها المعادية لبشار الأسد ونظامه في سوريا.

كما سيتناول أردوغان وبوتين خلال اللقاء قضايا أخرى في المنطقة ومن بينها الأزمة القطرية حليفة تركيا في دعم “المجموعات الإرهابية” والتي فرضت 4 دول عربية الحصار عليها بسب دعمها للإرهاب.

ويشار أن وكان آخر لقاء عقد بين الرئيس التركي والرئيس الروسي كان في 28 أيلول في أنقرة.

(ي ح/ح)

ANHA