الاتصال | من نحن

اختتام كونفرانس اتحاد المثقفين بمخططات تساهم في تثقيف المجتمع

عفرين – بهدف تجميع الأقلام الخلاقة سنوياً سيتم إقامة مهرجان باسم “الكلمة”، ومن أجل تشجيع ثقافة القراءة بين المجتمع، ستطلق حملة “هيا نقرأ”، وبقصد نشر العلم والتقدم الثقافي ستنظم محاضرات ومناقشات مختلفة في النواحي، هذه أبرز القرارات التي تمخضت عن الكونفرانس الثاني لاتحاد المثقفين.

وانطلقت صباح اليوم فعاليات الكونفرانس الثاني لاتحاد المثقفين في مقاطعة عفرين بإقليم عفرين تحت شعار “المثقف الواعي ضمانة لنظام الفيدرالية الديمقراطية”.

بعد إلقاء الكلمات، قرأت عضوة اتحاد المثقفين عوفة سيدو التقرير السنوي للاتحاد والذي تضمنت الأعمال التي انجزها اتحاد المثقفين على مدار عام، من اصدار بيانات وتنظيم ملتقيات ومحاضرات حول مختلف المواضيع.

تلاها فتح باب النقاش حول مضمون التقرير، حيث تمت الإشارة إلى أنه لا يتطلب زيادة عدد المثقفين إنما أن يكونوا قادرين على تلبية حاجات المجتمع فكرياً ومعرفياً، كما ذكرت النقاشات أن بعض الشخصيات لا تقوم بدورها الكامل والشامل في خدمة المجتمع، داعينهم لأخذ دورهم الريادي في خدمة مجتمعهم.

كما أشارت النقاشات أن مهمة المثقف ضمن الثورة لا تقل عن مكانة المقاتل في جبهات الحرب، لذا على المثقف أن يناضل بالقلم ويغطي أحداث الثورة ليصل بصوت الثورة إلى كافة أنحاء العالم.

كما انقدو إدارة الاتحاد لعدم القيام بدورها الكامل في التنظيم وإدارة أعمال الاتحاد وتأجيلها لأعمال واجتماعات، وحصر الأعمال الثقافية والفنية في مركز المقاطعة وأيضا عدم وجود فروع للاتحاد في النواحي وعدم تسيير الأعمال الثقافية والمعرفية فيها.

وخلال النقاشات جاءت بعض المقترحات المطالبة بوضع شروط للانتساب إلى عضوية اتحاد المثقفين، وانشاء هوية خاصة تثبت عضوية المثقف للاتحاد، إضافةً الى تأكيد دور المرأة المثقفة في المجتمع.

تلاها قراءة عضو اتحاد المثقفين وليد بكر النظام الداخلي لاتحاد المثقفين والتعديلات التي أدخلت إلى النظام الداخلي الجديد التي اجريت عليه بعض التغيرات، كشعار الاتحاد، وتطبيق نظام الرئاسة المشتركة والأعضاء في النواحي وتم التصويت عليها من قبل الحضور وتم إقرارها بالإجماع.

وبعدها قرأ عضو اتحاد المثقفين منان جعفر الاقتراحات والمخططات المستقبلية للعام القادم وكان أبرزها:” بهدف تجميع الأقلام الخلاقة سيتم إقامة مهرجان باسم مهرجان “الكلمة” سنوياً وعلى مستوى مقاطعة عفرين، ومن أجل تقدم وتشجيع ثقافة القراءة في المجتمع البدء بحلمة “هيا نقرأ”، وبقصد نشر العلم والتقدم الثقافي ستنظم محاضرات ومناقشات مختلفة في النواحي، وإنشاء موقع الكتروني للاتحاد”.

واختتم الكونفرانس بانتخاب سبعة أعضاء وعضوات لمجلس إدارة اتحاد المثقفين.

(ن أ – آ ي)

ANHA