الاتصال | من نحن
ANHA

اجتماعان منفصلان يتناولان الوضع في سوريا

 حسكة – عقدت حركة المجتمع الديمقراطي اجتماعين منفصلين لشرح الأوضاع والمستجدات الأخيرة في المنطقة، لأهالي مدينة حسكة في صالة رشو ومركز الخابور للثقافة والفن.

وحضر الاجتماع الذي عقد في مركز الخابور للثقافة والفن الرئيسة المشتركة للمجلس التأسيسي للفدرالية الديمقراطية لشمال سوريا، هدية يوسف، والمئات من الأهالي.

وبعد دقيقة صمت، قالت هدية يوسف” شهر أيار وشهر المقاومة، وذلك بفضل الشهداء الذين كانوا سبباً في تأسيس حركة التحرر الكردستانية، التي تعتمد في جوهرها على النضال من أجل الإنسانية وبناء نهج جديد في الشرق الأوسط ومن بينهم المناضل الأممي حقي قرار الذي فقد حياته في 18 أيار / عام “1977.

وبحسب الرئيسة المشتركة للمجلس التأسيسي للفدرالية الديمقراطية لشمال سوريا، هناك “نوعان من الصراع صراع دولي وصراع داخلي، حيث يقوم الصراع الدولي على أساس التدخل في شؤون الشرق الأوسط والعمل على تغيير الوضع فيه وإعطائه شكلا جديداً بما يتوافق مع مصالحها، في حين أن الصراع الداخلي هو مقاومة شعوب المنطقة تجاه الأنظمة الاستبدادية التي تصر على الدولة القومية”.

وواصلت هدية يوسف ” يوجد قطبان أساسيان هما روسيا وأمريكا، في حين أنهم في صراع على المنطقة مع تجنب التصادم بشكل مباشر حفاظاً على توافق بعض المصالح وتسيير حرب بالوكالة بهدف إيصال المنطقة إلى ما يتوافق مع مصالحهم”.

وأشادت هدية يوسف بانتصارات قوات سوريا الديمقراطية وحربها ضد داعش” الإرهاب بات يحتضر في مدينة الرقة بسواعد قوات سورية الديمقراطية”.

وعن العداء التركي للمشروع الديمقراطي في سوريا، قالت هدية يوسف” مشروع الفيدرالية الديمقراطية يتعارض مع مصالح الدولة التركية فتقوم بتقديم جميع التنازلات لإفشال هذا المشروع الذي يحل الأزمة السورية ويقوم بإنشاء مجتمع ديمقراطي يعتمد على أخوة الشعوب وهذا ما يجعل تركيا تتخبط في شباكها”، مضيفة ” تركيا تدرك بأن المشروع الديمقراطي يتعارض مع مشروعها في توسيع نفوذها في سوريا وتسعى للضغط على أمريكا لإعاقة الدعم لقواتنا، وتهديدها أمريكا بأنها إذا أقدمت على هذه الخطوة ستلجأ للقطب الآخر أي روسيا التي يحسب لها حساب”.

واختتمت هدية يوسف كلمتها ” قدمنا الآلاف من شهداءنا، وسوف نتابع مسيرتهم ونقف في وجه من يحاول النيل من إرادتنا”.

وفي سياق متصل، عقدت حركة المجتمع الديمقراطي اجتماعاً لأهالي مدينة حسكة في صالة رشو حضره عضو منسقية حركة المجتمع الديمقراطي شاهوز حسن، والعشرات من الأهالي.

وبعد الوقوف دقيقة صمت، بارك شاهوز حسن، تحرير مدينة الطبقة على جميع الشهداء الذين ناضلوا في سبيل تحرير الاهالي من المرتزقة.

ولفت حسن إلى أن ” بأن عاصمة المرتزقة باتت محاصرة بالكامل من قبل القوة الوحيدة التي تحارب الارهاب في المنطقة ألا وهي قوات سوريا الديمقراطية التي عرفت بانتماء جميع المكونات لها”.

وفي حديثه عن الهجمات التركية على شمال سوريا قال حسن” انفعال تركيا الواضح بعد الانتصارات التي حققتها قوات سوريا الديمقراطية كانت السبب الرئيسي في هجماتها التي نعتبرها هجمات على جميع مكونات الشمال السوري”.

 (كروب/آ أ)

ANHA